إلى زوجتي المستقبلية التي لا أعرفها بعد




سلام قلبي عليكي يا عشقي ..
يا من لا أستطيع أن أتحدث معكِ بلساني بل بقلبي ..
ولا أستطيع أن أراكِ بعين رأسي بل بعين قلبي ..
يا من حينما يتعلق الأمر بكِ فإن قلبي يحضر ..
بكامل خشوعه وتضرعه وسكونه ومحبته ..
 
عندما أبقيكِ حية بداخلي .. يظل قلبي حياً ..
وعندما أعرضك للخطر أو للموت .. قلبي يموت ..
الأمر لم يكن أبداً متوقف على جسد .. دائماً ما كنتي بالنسبة لي أكبر من جسد ..
 
أنا زومبي وحبك هو من يُحييني ..
هكذا خلقني الله .. الحب يُحييني ..
وحبك له النصيب الأعظم ..
فقسم ربي الحب في كياني ل 4 أقسام ..
حبي لقلبي .. حبي له .. ثم حبك ..
وبعد ذلك يأتي حب كل الناس الذي يولد حينما تكون الأقسام الثلاثة ممتلئة وحية ..
 
يقولون أن لا توجد خيانة لشخص لم تراه بعد !
ولماذا كل خطأ أفعله خاص بدائرتك أشعر بأنه خيانه وتؤلم قلبي كثيراً رغم أنني لم أركِ بعد !!
 



تعلمين في عصرنا ابتلينا بالإباحية المفرطة ..
ربما كان قديماً كذلك أو أكثر ولكن بشكل مختلف لا أعلم ..
ولكنني أعمل فأجد موقع اباحي فتح أمام عيني ..
فأحياناً أثار جنسياً فأنا إنسان وأتأمل كثيراً في ذلك الموقع ..
أو أقوم بأي شيء آخر فيه خيانه لكِ ، كأنني أشير إلي صنم (على هيئة فتاة) وأظنه أنتِ !! ..
 
أشعر بألم الخيانة ..
فمن ناحية قلبي .. كيف أخون حبه لي !؟
ومن ناحية آخرى ربي .. كيف أخون حبه لي !؟
ومن الناحية الثالث أنتِ .. وحبك !؟
كيف أخونك وأنتِ الماضي الذي وقف بجانبي في أصعب لحظاتي فأخرجني منها بقوة ..
وأنتِ حاضري الذي لولاكي ما عشته كنت احتضرت فيه كالجثة المنتظرة الموت والدفن ..
وأنتِ المستقبل الذي بدون حقيقة وجودك فيه كنت قتلت أحلامي بيدي وقلبي بيدي الأخرى !!!
 
حبكم أنتم الثلاثة هو الذي يمنعني عن فعل أي شيء يضرني ، وحبكم أنتم الثلاثة هو الذي يؤلمني حينما لا استمع لحبكما واستسلم له فاستسلم للخطأ واضر بنفسي ، وحبكم أنتم الثلاثة الذي يشعرني بخيانتي ، فحتى بعد الخيانة لا نجاة للخروج من المستنقع بدون حبكم أنتم الثلاثة ، وبعد الخيانة أنتم من تظلون تتوددون إلى بحبكم الطاهر لآراه فأرى النور الذي يرشدني للخروج من المستنقع الذي ألقيت نفسي بداخله ..
 
لا أعرف .. ولكن أنتم الثلاثة بدونكم لا أريد أي شيء ، وبكل تأكيد بدونكم كنت انتحرت منذ سنوات طوال ، فحبكم هو الهواء والماء والطعام والجسد والروح والعظام واللحم والدماء والخلايا وكل كل شئ .. اعتذر لكما عن أي خيانة صدرت مني تجاه حبكم .. خيانة جعلتني اتخلى واترك حبكم خلفي لأشرب من ماء المستنقع … لأجرب قتل نفسي ! … اعتذر لكم .. وشكراً لكم أنكم كل شيء في حياتي ..
 
حتى حينما اعتذر يؤلمني قلبي بحبكم ؛ لأنني علي يقين أنكم تسامحونني فوراً ، ولا تنتظرون حتى تمر بضع ثواني بل بمجرد أن أطلب منكم السماح والغفران تحتضنون روحي من كل إتجاه وتغفرون لي كل شيء ، وكأنني لم أفعل شيء ! .. فيطهرني حبكم وغفرانكم ويرجعنى مرة أخرى كما ولدتني أمي ..
 
أوجعيلي قلبي كمان ..
أريد حبك يحرق قلبي ..
أريد أن أشعر بأنني علي قيد الحياة ..
أدخل إلي نار حبك بإرادتي ففي نارها جنتي ..
يا ناري وجنتي .. احرقني فيكِ لأرتوي بكِ
 
فإن لم تحترق الشمس ليس لها قيمة ولا معنى ولا حياة ! ..
أنها الحياة الكل يحترق ، فدعيني احترق فيكِ وبكِ ولكِ وبجانبكِ
 
أحرقيني بحبك لأحيا .. لأشرق ..
أحرقيني فيكفيني غروب مللت منه ..
أحرقيني لأستيقظ .. أحرقيني لأبعث للحياة ..
 



وإذ فجأةً أجدني أبكي ..
لا أعرف لماذا ؟ وأعرف لماذا في نفس الوقت !
ولا أجد في نفسي حاجة لشئ سوى الصمت وحضنك
 
مسافر أنا في أرض الله ..
منكِ خلقت وفيكِ أعيش ومعكِ أعود
 
هناك شعور غريب يجذبني إليكِ .. يسحبني إليكِ ..
والغريب أن قلبي لا يقام ويستسلم له ..
وحتى وإن قاومت فلا أستطيع المقاومة طويلاً ..
فكل شيء يجذبني إليك ، حتى نسمة الهواء التي تلمس وجهي ..
تدخل قلبي على حين غرة ، لتخبرني أن حبك إجتاحني وحطم كل أسواري ..
 
أحبك كالطفل التائه …
هو لا يعرف أين هو ؟ وإلي أين يذهب ؟
ولكنه يظل يسير باستمرار .. وأنا أظل أسير ..
ولا أسير لأنني علي قيد الحياة ، بل أسير على أمل لقاء قلبك
 
لا أفهم أي شئ سوى السير في طريق قلبي ..
قلبي يقول: أن حبك هناك سأجده أثناء سيري في طريقي ..
ولكن إذا توقفت سأرى صنماً وأحسبه أنتِ .. سأظن أن الحجارة هي قلبك !
 
( لو كل روح في مكان لينا حبيبي مكان دايماً بيجمعنا )
لا زمان ولا إنسان ولا خوف ولا نسيان ولا موت هيمنعنا
 
بتقول لوحدك آه وبقول لوحدي آه وبتتسمع واحدة
تبكي عنيا عليك تبكي عليا عنيك هي دموع واحدة
 
حبيبي حبيبي .. بينك وبيني وعود .. مهما بعدنا نعود ..
أول ما نتمنى نعدي أي حدووود !!! ..
حبيبي أنا روحي طيف حوليك .. بتلمسوا بعنيك ..
وبتحسوا بشعورك .. حبيبي حبيبي
 
حبيبي وأنت بعيد مشتاق للمسة إيد من غير ولا همسة
غمض ومد إيديك أول ما فكر فيك هتحس باللمسة

.
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : رسالة حب لحبيبتي

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..