الرئيسية » خواطر » اقوال وحكم الفلاسفة » اجمل الاقوال والعبارات

اجمل الاقوال والعبارات

بواسطة عبدالرحمن مجدي
28 المشاهدات
اجمل الاقوال والحكم عن الحياة
“إذا رافقتَ، فرافِقْ إنسانًا مُطمئنًا.”
– – – – – – –
“المشاكل تقوّي العلاقة القوية، وتنهي العلاقة المؤقتة.”
– – – – – – –
“ما هي الطريقة المُمكنة لإخبار شخصًا ما أنك تشتاق له دائمًا؟”
– – – – – – –
“بعد أن رأى زوجة ابنه هزيلةً ومتعبة
قال لإبنه: ما بالها جدباء.. يا غيثها!”
– – – – – – –
“شخص يهتم لمكان الهمزة ونقطة نهاية الجملة، والفاصلة بين الكلام، أتتوقع أن يفوِّت تفاصيل وجهك؟”
– – – – – – –
“يزداد يقيني مع مرور الأيام أنّ الدعوات تؤتي ثمارها ولو بعد حين.”
– – – – – – –
“ليست المشكلة في أن تخسر، المشكلة هي أنك تُحافظ على ما يؤذيك ظنًا منك بأن خسارته لا تُعوض.”
– – – – – – –
“أتدرب كل يوم، كل يوم.. ليوم أتمناه.”
– – – – – – –
“كانت نادرة تمامًا، تُشبه العبارات التي نضع تحتها خط في الكتب.”
– – – – – – –
“تُضيء من تلقاء نفسها، لا صبح يشرقها ولا يطفئها الظلام.”
– – – – – – –
“لهفة الشوق تنعكس على ملامح المرء.”
– – – – – – –
A gentle reminder :
“ما لم أبُح به، لا تفترضه.”
– – – – – – –
“الأمر أشبه بأن تصاب مشاعرك بنزلة برد، فتفقدك القدرة تمامًا على تمييز الأشياء، ويصبح مذاق كل شيء بعدها واحدًا.”
– – – – – – –
“أن يبقى قلبك فارغًا تمامًا أفضل من أن يمتلئ بشيء خاطئ وهمي أو مؤقت، فليبقى فارغًا فحسب.”
– – – – – – –
“لا تتجاهل شخصًا يعاني من سرعة هائلة في تحويل الأشياء ذات الأهمية إلى لا شيء.”
– – – – – – –
“لقد قضيت حياتي كلها أحاول أن أكون أقل قلقًا.”
– – – – – – –
“البكاء ليس مرادفًا للحزن، إنه مرادف للإمتلاء.. ولذا يبكي السعيد، ويبكي الخائف، ويبكي المتحمس، ويبكي الحزين.”
– – – – – – –
“أكثر مشهد تتملّكني فيه مشاعر الفرَح والسرور والغبطة هو مشهد دخول الملائكة على أهل الجنّة، يهنئونهم بهذا النعيم وهذا الفوز.. بالله يا أخي تأمل:
﴿والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلامٌ عليكم بما صبرتم فَنِعْمَ عُقبى الدار﴾”.
 
– رحمتك ياربّ، اجعلنا ووالدينا منهم
– – – – – – –
“عليك أن تعرف حجم المجد الذي نلته حين أشاحت بوجهها عن الجميع والتفتت نحوك.”
– – – – – – –
“كانَ يجب أن نعيش محاطين بالطمأنينة لا الحب، غير محمّلين ببقايا الغائبين ولا يفاجئنا الحنين بغتة، نستمع للموسيقى دون أن نتذكر وجه أحد، نعبر الأماكن كما يعبر الآخرون خفافًا خفافًا.. لا أطياف هنا، لا حزن.”
– – – – – – –
“أنا لن أخون تماسكي
هوِّن عليك
ولن أجازف باحتمالٍ مُهملِ
ما جئتُ أسأل كيف حالكَ
لا تخفْ..
فالحال أصعب من حديثٍ مُجملِ
أنا غالبًا أنساكَ
في السهو الخفيف
ولا أخاف من الحنين الأولِ
لكنّ بي
حمّى سؤالٍ واحدٍ:
هل كنتَ مثلي في الغياب تحنُّ لي؟”
– – – – – – –
“الإساءات المتكرّرة في حق الأشخاص لا تدفعهم للانفجار والغضب، بل تستنزفهم وتتركهم أحيانًا في هدوء تام. يقول بافيزي: “يأتي يوم لا نشعر فيه إزاء شخص اضطهدنا سوى باللامبالاة، بالتعب من غبائه. ثم نسامحه”.
– – – – – – –
“حَاشاه أن يُحيي فيك أملًا ثُم ينزعه.”
– – – – – – –
“أحب العيوب في كل شيء، الندوب في الاجساد، الشامات، الحروق مهما كان نوع الندوب، فهي تبدو كالنقرة الصامتة في مقطوعة عظيمة، أو كالتوقيع على لوحة خالدة. الذي يميّز لوحة أصلية جميلة عن سائر اللوحات، أحب ذلك النوع من النقص في الجمال فهو كمالٌ بطريقة فريدة.”
– – – – – – –
“بعض البشر لهم شكل الفأل الحسَن، لا يأتونك إلا بخير، ولا يجلبون معهم سوى الخير، ولا ينقلون لك إلا كل خير، حتى إذا نظرت إليهم وجدت لوجوههم ملامح البُشرى الطيّبة، وتجد أن حضورهم ارتبط عندك ذهنيًا بالسعادة، ما أجملهم وما أجمل وجودهم في حياتنا.”
– – – – – – –
مجرد أغنية قصيرة، مجرد كلمات بسيطة، تُعيد للإنسان عمرًا كاملًا، إننا نسترجع أعمارنا في لحظات، وهذا أعظم ما في الإنسان.
— فاروق جويدة
– – – – – – –
“يا بُنيّ إنّ الدّعاء من إرادة الله، فتعلم كيف تفر من قدر يُرهقك إلى قدر خير منه؛ وذلك فقط إذا علّمت رُكبتيك كيف تجثو في الأسحار!
 
إنّ كلماتك في السّجود تشتدّ كلّ ليلةٍ كَسِياج حتى يتطاول لك البُنيان، وفي لحظة اكتمال سيبدو لك جليًّا أين كانت تذهب تلك الأنّات وتلك الدعوات.”
– – – – – – –
“كانت مشكلتي هي أني أحاول التفكير بكل شيء دفعة واحدة، لا أستطيع إيقاف غليان الأفكار، ولا كبح المواضيع من التسرب في آنٍ واحد، كما لا أستطيع إخماد النار التي تأبى إلا أن تندلع بكل التفاصيل التافهة والمهمة، والنتيجة تشتت، صخب أفكار، أزمة تركيز، وبركان فوق رأسي على وشك الانفجار.”
– – – – – – –
دكتور احمد خالد توفيق قال مرةً: “لو لم أجازف وأقترب، كنت سأظل أعتقد بأن شيئًا جميلًا قد فاتني”.
– – – – – – –
“تُدرك عندما يموت والدك أنه لم يكن بإمكانه أن يفعل أكثر مما فعل،يتوقف العتاب، تسامحه، تدرك أنه كان عاديًا، بقدرات وإمكانات وأخطاء، تدرك أن من طالبته بأكثر ممّا يطيق ليس سوى إنسان بسيط يمكن هزيمته..وقد هزمه الموت!
تتمنى لو تصالحت مع ذلك باكرًا، وأعطيته بدل العتب الكثير من الحب والتفهم.”
– – – – – – –
“لا نحتاج سوى الرأفة ببعضنا البعض، الرأفة في الحديث، في الفعل، في التمسّك، وحتى في التّخلي.”
– – – – – – –
“وفّروا مشاعركم.. لا أحد يُصدّق أنّك اخترته الأقرب.. لا أحد يصدق أنّ قلبك فارغ في زمن العلاقات العابرة والقصيرة، لا أحد يصدق أنك حفظت قلبك له وحده، لن يصدق أحد مدى وحدتك وأنت وسط كل المتهاتفين حولك..”
– – – – – – –
“هناك جزء من فرحة العيد له طعم قديم، لابد أن يظهر في كل الأعياد بنفس المشهد المحفوظ في قلوبنا من قديم السنوات.”
– – – – – – –
أتمنى أن تظل أيامنا،
كبهجة العيد
– – – – – – –
“من المحتمل أنه استجاب منذ اللّحظة الأولى.. لكنه يدبر الأمر. فأبشر!”
– – – – – – –
كل عيد وأنتم لأحبابكم يدين مفتوحة وحضن واسع .
– – – – – – –
“أحبّ مساحتي الخاصة، أحبّ حدودي التي أصنعها، أحب الأشياء التي لا أحد يعرفها عني، أحبّ خصوصيتي مع نفسي وعدم وصول أي شخص لها مهما ظنّ أنه وصل.”
– – – – – – –
أنا في انتظار الليلة التي لا أنام فيها من شدّة الفرَح.
– – – – – – –
“اقبلوا الأشياء والأرزاق، فما خُلق شيء للاكتمال!
النقص حياة. مِنحٌ تخبرك أنه ما زال ما تحيا لأجله، تنتظر الغد، تمعن بالرجاء؛ فلا تنقطع علاقتك بالسماء.
إن الاكتمال مرعب، اكتمال الشيء في أحيانٍ كثيرة إنتهاءه. أتعلم ما حدث حين قال محمد ﷺ: “اليوم (أكملت) لكم دينكم”؟.. مات بعدها.”
– – – – – – –
“اليقين هو أن تدعو الله بشيء وكل الأسباب حولك توحي بعدم تحقيقه ولكن بداخلك إيمان ويقين تامّ بأنه سيستجيب.”
– – – – – – –
“توقّفت قليلًا عند هذا الدعاء الليلة «اللهم إنّك عفو تحب العفو فاعف عنّا» وكأنني أسمعه للمرة الأولى، وجمّدتني كلمة “تحب” وسرحت طويلًا في معانيها، واستأنست بما تحمله من الدلائل، فهو لا يعفو فحسب، بل يحبّ العفو؛ يحبّه! ولك أن تتخيّل كيف تكون العطايا حين تدفعها المحبّة!”
– – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !