علمتني الحياة ان




كيف تعرف ان روح الاله داخل الانسان؟
الانسان هو الكائن الوحيد علي الكوكب الذي يفكر في اصلاح العالم ،في تغييره ،او تطويعه
هذه روح الاله ،تعمل عبر اجساد الناس .
هل قابلت كلبا يسعي لتغيير العالم ؟ سلحفاة تفكر في ثقب الاوزون ؟
هذه الافكار لن تجدها الا عند الانسان
– – – – – – – – – – – –
كلما اقتربت الولادة ،احس الجنين بضيق الرحم
عندما تقترب ولادتك ،ستحس بضيق العالم حتما
لا تخف
الارض و سماؤها مجرد رحم
 
اما ان تعبر نحو ولادتك او تتلاشي في المشهد ،تصير نجما من تلك الملايين التي ترصع السماء الدنيا
اما المولودون فهم يعبرون الي خارج العالم المنظور ،نحو المصدر و يعودون لاكمال الرحلة الارضية ، ولكن مع شارة الميلاد الجديد
البعض يسميها وفاة
لكنها الحياة الفعلية
حيث تتوقف الاسئلة و تبدأ الاجابات
– – – – – – – – – – – –
– مصيدة النجاح
 
بعض العقول الاكثر ذكاء و النفوس الاكثر عزيمة ،تسقط في فخ النجاح .يتسلق جبل كليمنجارو و بعده مون بلان و منه الي ايفرست ،ثم يتساءل ،ماذا بعد .



 
ييدأ عملا تجاريا و من محل الي اخر الي سلسلة محلات و حساب بنك و لكنه لا يعرف ماذا بعد .
 
المرأة التي تنجح في الدراسة و العمل و تتقدم من مرتبة لاعلي و تظل موزعة بين العيال و المال ويوم عمل لا ينتهي من الانجاز تلو الانجاز و تتساءل ثم ماذا؟
 
العقل مجرد (خادم) ،اعطه مهمة و سيجد الطريق لادائها ،لكنه لا يعرف لماذا يقوم بها و لا يستطيع التوقف
مصيدة النجاح ،هي الانجاز المستمر
نجاح خارج من عقاله ،نجاح اشبه بادمان المخدر ، جرعة تعقبها نشوة و منها لجرعة اخري
المشكلة انه مثل كل مخدر ،فان الجرعة يجب ان تزداد
و الا فقدنا طعم النشوة.
 
النجاح مثله مثل الفشل ،ضروري لنتعلم ، لكن الاصرار المستمر علي البقاء فيه ،يدمر حياتك .
 
توقف ،و اسأل نفسك ، و ماذا لو تسلقت ايفرست ؟
ماذا استفيد ؟
ما هو المغزي ؟
ستفاجأ بان ايفرست لا يعني لك شيئا في الغالب ،و ان السبب قد يكون شعورا قديما او حديثا بالالم ،يختبيء خلف الرغبة في الانجاز .
 
لا تسقط ضحية لنجاحك ،الحياة ليست سباقا ،تعلم ان تتوقف ،ان تأخذ نفسا من هواء الربيع و ان تسترخي قليلا .
– – – – – – – – – – – –
– هل تعبد الشيطان ؟
 
عندما تعتقد ان هناك قوة اخري ،غير الخالق بمقدورها ان تؤذيك ،انت مازلت تعيش في وهم الثنوية ، ثنائية الرب و الشيطان ، درب الشرك العظيم ، حيث يتضاءل الخالق ليصبح خصما لاحد مخلوقاته ،الشيطان، الغربب ان كثير ممن عرفت ، يضعون الخالق في علياءه ،في مقام خصم المخلوق .
 
عندما تفهم ان الشيطان مجرد اداة الهية ،مثل كل شيء اخر ، تعرف ان الكون جميعه ينتظمه قانون واحد لا يتغير في اي من اجزاءه و تديره قوة واحدة لا شريك لها ، انت تعرف ساعتها معني الله .
 
و لكن ما الذي نستفيده من هذه المعرفة ؟
قوة الخالق غير محدودة ،اطلب ما شئت ،لا حدود الا خيالك . و لا خسارة ابدا في مخططات الخالق ،فتخطيطه كامل . لو فقدت مبلغا من المال ، اطلب ان يعود اليك ،باي طريق اخر . لو فاتك ربح معين ،اطلبه بطريق اخر . قل ببساطة: ادرك ان هناك قوة واحدة ،لا مثيل لها ،و ارفض الخسارة ،لن اقبل بها .
 
الشيطان ،الارواح الشريرة ، الظروف ، منتوج الهي ايضا .
بمقدورك رفض وجودهم في حياتك ،
ببساطة اعلن رفضك لهم ،انتهي ، لهذا نرجم الشيطان في الحج .
 



و الان ،اسأل نفسك ، هل الشيطان يستحق كل هذا الخوف ؟
– – – – – – – – – – – –
اهم لحظة في تنور بوذا ،كانت ادراكه انه هو الشيطان (مارا) ،في عالمنا ،الشيطان هو صورتك عن نفسك ،عندما تنفصل عن صورتك الشخصية ،تعرف انك الخالق الذي يتجول في العالم السفلي ،هذا هو التنور ببساطة .
– – – – – – – – – – – –
هديه رأس السنه
 
لو سمحت ،
عد في التاريخ بصفحتك الي نهاية العام الماضي اقرأ ما كتبته في نهاية العام الماضي
، هل هذا انت؟
نحن نتغير ، نتقدم ببطء و لكن بثبات ،نحو فهم مختلف للحياة كل يوم .
في بوذية الزن هناك تمييز بين نوعين من الاستنارة :
 
التدريجي و يسمي كينشو ، حيث تجد انك تغيرت ،مفاهيمك استنارت ،لكن التغير تدريجي ،بحيث انك لا تلاحظه الا ان رجعت في الزمن لنقطة سابقة . و هناك تغير اخر حاسم ،صادم ،يسمي ساتوري ،و يعني التنوير الغامر ،شيء مثل النيرفانا . حيث بتجربة واحدة تجد نفسك تحولت تماما .هذا ما يطلبه معظمنا لكنهم لا يجدونه، لا تقلقوا ،يكفي تغيير الكينشو .
 
متابعي الحساب في معظمهم ،اشخاص راغبون في التعلم ،في الاستنارة ،و يبذلون مجهودا فعليا
لا املك ان اهديكم هذا العام ،شيئا افضل من التغير العميق في نظرتكم للحياة
 
كل عام و انتم بخير
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: علمتني الحياة
.
طارق هاشم
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..