كلمات عن الشوق والحنين




الحنين وما أدراك ما الحنين !
أحياناً يؤلمك بفرحة ، وأحياناً يُفرحك بألم !
لا يستطيع أن يأتيك الحنين بشئ واحد: ألم فقط أو متعة فقط ..
دائماً ما يجمع الأمرين فيك معاً: الألم والمتعة …
 
أحياناً يمنحك متعة أكبر وألم أقل ، وأحياناً يمنحك ألم أكبر ومتعة أقل …
ولكنه دائماً حالة عجيبة تجمع بين متناقضين فيك معاً في نفس اللحظة !
الألم والمتعة … يؤلمك وفي نفس الوقت يُصيبك بالمتعة أو العكس ..
 
فالحنين يجمع بين نقيضين فيك في ذات اللحظة ليعلمك ..
أنها الحياة ، فاشعر بكل شئ بكلك ، ولا تبخل على نفسك بشئ ..
أنت في رحلة قصيرة فجرب كل المشاعر ، وعشها بكاملك ..
لا تشتت نفسك ، ولا ترهقها في شئ ليس فيك الآن ..
عش ما فيك بكلك ودع الحياة تعزف موسيقاها فيك ..
واستمتع يا صديقي بنهر المعزوفات الذي سينفجر فيك
 
الحنين آه من الحنين !
لا أعلم لمن أحن ؟ ولا لماذا اشعر بالحنين الآن !؟
اجتاحني الشعور بالحنين الآن ، وأنا لا أقاوم ولن أقاوم ..
ربما لا أعرف لمن ولماذا ؛ لأنه يُصيبني بالثمالة ..



أو ربما لا أريد أن أعرف ولا أريد أن أفسر ..
أريد هذه المشاعر أن تعبر هي عن نفسها ..
بحرية ، بدون تدخل مني !
 
أحب أن أعيش شئ جديد دائماً في كل شئ ..
لا أريد أن يخلق لي رأسي قصة قديمة ..
فيكرر لي قصة ماضية ماتت ..
ويمزجها بهذه المشاعر الحية الجديدة ..
 
ليسجنني في الماضي الميت ..
ويعمي قلبي عن رؤية الحاضر المشرق ..
ورؤية المستقبل القادم بعد غياب شمس الحاضر ..
 
سأدع هذه المشاعر هى التي تعبر عن ما تريد ..
لن أتدخل ، ولن أفسر ، سأستسلم لها بكامل إرادتي ..
سأتركها تُصيبني بالثمالة وتفقدني وعيي …
وتحيا فيني وتعبر بإنسياب وتخبرني ما تريد أن تخبرني به ..
 
أنا أحب كثيراً الثمالة الطبيعية ..
ولا أحب أن أن أفسر أمور الحياة بمنطقي ..
لأن المنطق غالباً ما يكون قديم ويحتضر ..
أما المشاعر فهي دائماً جديدة وحية ..
 
ولذلك أؤمن بالمشاعر أكثر مئة مرة من المنطق ..
 
سأترك كياني يحياها أولاً ..
وبعد ذلك يجتمع قلبي برأسي ويفسران ما يريدان تفسيره ..
ويحاولان فهم الرسالة جيداً ، أما الآن حان وقت الصمت ..
لتعبر مشاعر الحنين بداخلي بحرية ، ولا يُعيقها أي شئ ..
تعبر كأنها نسمة هواء حرة ، وأنا في كامل استسلامي لها ..
 
الآن أريد أن أعيش هذه المشاعر وفقط ..
سأتركها تجري في داخلي بكامل حريتها ..



وتأخذني حيث تشاء وأنا أشاهدها واستمتع بوجودها فيني ..
 
فهي تمنحنى لذة حتى في ألمها ..
لذة أن قلبي مازال ينبض بحرية وببراءة الطفولة ..
أن قلبي مازال ينبض بحب كل شئ ويبحث عن كل شئ !! …
 
هذه المشاعر ستجعلني أعيش لحظات حية كاملة ….
وستخبرني بكل شئ أبحث عنه …
حتى لا أنسى ، حتى لا أتوه …
حتى أستمر ، حتى أقوى …
 
حتى أبقى بداخل رحلتي حياً ..
أتنفس وأشعر وأحلم وأحقق ..
 
شكراً لكِ أيتها المشاعر الجميلة على اختياري ..
أنا الآن على أتم الاستعداد لأن تفعلي بي ما تشائين ..
وأن تذهبي في كياني إلى أي مكان ترغبين أن تذهبي إليه ..
فمرحباً بكِ بداخلي ، أعبريني بسلام
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
اقرأ أيضاً: كلمات عن الحنين
اقرأ أيضاً: خواطر همس الحنين
.
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم عن الحب,كلمات معبرة

كلمات دلائلية : ,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..