كلمات مؤثره في النفس

س: مرحبا كيفك
بدي اسئلك سؤال محيرني كتير وزاعجني اني ماعم شوف جواب لاله
 
بتعرف نحنا صرنا هلئ بعصر مفاهيمو جديدة وحركة وعي واسعة وناس كتار عم يغيروا افكار قديمة وبالية
 
طيب في ناس كتار انا متابعتن عالفيس لاقرأ مقالاتن بيلمحو دائما انو الانسان عاش عدة حيوات وانو حيضل يعيش هيك كزا حياة ليوم القيامة لتتطهر روحو
 
حجتن انو لما بينخلق انسان معاق فهذا بسبب ذنوبو يل عملها بحياة سابقة …فكتب عليه ربنا بحياتو هي انو يكون معاق …وبيقولو انو الله عادل ويستحيل يخلق حدا ناقص الا لذنب اكتسبو
 
فأكيد في حياة من الحيوات يل عاشها اذنب فيها ذنوب استحق بسببهاانو ينخلق ناقص
 
وبيجيبو الاية يل بتقول لاتزر وازرة وزر اخرى …وبيستخدموها كدليل قاطع انو الولد من غير العدل يطلع معاق او ناقص الا بذنوبو الخاصة وليس بذنوب والديه او اي احد
 
انا ماعم اقدر اعرف هل هاد صحيح؟؟؟ معقول انا الي حيوات سابقة وحيوات قادمة !!!! هي الفكرة كتير مشوشتني ومخليتني مااركز على شي وماعم اعرف حدا يشرحلي مدا مصداقيتها فقلت لحالي اسئلك اذا عندك رأي بلموضوع تفيدني فيه وشكرا كتير
 
ج: هي فكرة الحيوات السابقة فكرة هندية أعتقد من الدين الهندوسي .. وهي فكرة غيبية بحتة لا يستطيع أي أحد أن يظهرها لكي إلا من خلال تأويلات وإحتمالات ونظريات أغلبها خيالي بالنسبة لنا كبشر ، والأمر موجود في كل الديانات والمجتمعات والثقافات ..
 
المهم هو ما يؤمن به قلبك أنتِ ! .. وأعتقد أنها ليست مهمة ، كفكرة الجنة والنار في الآخرة ! .. أعتقد أنها ليست مهمة أيضاً .. دائماً من يسألني عنهما ويقول كيف هذا ؟ ولماذا !؟ .. أقول له: جرب أن تدخل نار الدنيا .. وجرب أيضاً أن تدخل جنة الدنيا .. أي جرب جنة ونار الدنيا أولاً .. وبعد ذلك تفكر وتأمل في جنة ونار الآخرة !
 
في الدنيا من يعاقبك حينما تفعل فعل سيئة .. هي نفسك ! .. نفسك وكل كيانك .. من روح وقلب ورأس وجسد .. كل ذلك يجتمع علي معاقبتك ويسحبك للنار حينما تفعل فعل خاطئ ..
 
أما بالنسبة لفكرة أن المعاق هو المعاق جسدياً .. وأن هذا ظلم أو نقص في الإنسان !! .. أعتقد أن هذا تخلف فكري وفقر فكري .. أننا مازلنا نرى الإنسان كجسد وليس كروح ! .. الأمر ذكرته بالتفصيل في كتابي القادم ( قوانين حياة من القرآن ) .. وذكرت 4 آيات من القرآن … والأهم تحدثت بالعقل والمنطق الواضح الظاهر ..
 
إنسان كـ نيكولاس فيوجيتتش وما فعله ومازال يفعله للإنسانية على مستوى العالم أو كالمصري مصطفى خليل ويعتبر اول إنسان في تاريخ الإنسانية يعبر المانش بدون قدمين !! .. المانش يموت فيه أصحاء جسدياً وهو عبره وعنده كما نقول ( إعاقة اسمها بدون قدمين ) أو السباحة الرياضية المتفوقة ( جهاد إبراهيم ) والتي حالياً هى برلمانية في مصر وهي وُلدت وعندها إعاقة شلل أطفال .. تتحرك علي كرسي متحرك ..
 
قولت إن كنا نعتقد أن هؤلاء عندهم إعاقة ؛ لأنهم ليسوا كاملوا الجسد .. والأغبياء أو الأصحاء جسدياً في سوريا والعراق وليبيا واليمين ( بدون تحديد طائفة أو صنف ) يتقاتلون ويتصارعون ويسعون في الأرض الفساد بكل الطرق الممكنة دفاعاً وبسبب خيالاتهم الضيقة وصورهم الذهنية الخيالية المريضة عن الله وعن الحياة .. فأعتقد أننا في شدة الغباء !
 
المعاق الحقيقي ليس المعاق جسدياً .. المعاق الحقيقي هو المعاق عن ممارسة الحياة الطبيعية السعيدة المسالمة التي خلقها الله لنا .. المعاق الحقيقي هو الذي يعيق الحياة عن جريانها الطبيعي ويحاول محاربتها وتدميرها بغباء دفاعاً عن غروره !
 
طبعاً أنا تحدثت كثيراً عن هذا الأمر .. اتمنى أكون وصلت لك الفكرة الأساسية خلال ردي هنا ..
 
* شكرا كتييير الك …جواب مريح جدا وافدتني كتير
 
– عفواً كتيير .. ربنا ينور بصيرتك ويسعد قلبك
 
عبدالرحمن مجدي
.
اقرأ أيضاً: أسئلة عن الحياة
.
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..