مفاتيح السعادة الحقيقية




” الحياة حقاً تريد أن تعطيك كل ما تريد أنت ..
فقط .. هدئ عقلك .. وافتح قلبك ..
وكل شيء ممكن .. “

.
مصدر الحب
.. يريد أن يعطيك كل ما ترغبه أنت …

نعم .. المصدر الخالق نفسه ..
هذا النور الأبدي .. ☼ طاقة الخلق المتدفق الدائم ☼
الذكاء اللانهائي ☼ يرسل لك طاقته نحو ما تركز تفكيرك به و تنشغل به …
إنها متعة الخالق ليخلق هذه الحياة .. ♫ ♪
إنها نغمة حب تنتشر نحونا جميعاً حتى نسمعها و نرقص على إيقاعاتها ♫ ♪ ..
نعم إنها طاقة الخالق تتدفق نحوك .. لماذا ..؟
لأن متعة الخالق تكمن في الخلق المستمر الأبدي …
و تفاصيل هذا الخلق .. هي الكائنات من يضعها و يرسمها ….!!
 
طاقة الخالق تجلت هنا عبر الكائنات .. عبرك أنت ..
و أنت تعيش حياتك ..
رحلة نحو تفاصيل ..
أنت تنتبه بها و تُركز عليها ..♫ ♪
حياتك هي رحلة نحو أمور .. تتجلى لك ..
تبعاً لما تضع إنتباهك فيه …



الخالق لا يمنع شيء عن أحد .. إنه الشخص هو من يمنع عن نفسه ما يريده .. عندما ينشغل بالأمور التي تؤذي تجلي رغباته …
 
إن ما تصدقه و تعتقد به و تؤمن به .. هو تماماً يُشكل : فلتراً ( مرشحاً ) يمنع أو يسمح طاقة الخلق من المرور نحوك … ↓
 
إن كنت تعتقد أن الحياة كانت في الماضي جيدة و الأن هي تصبح أسوء ..
و كنت ترغب بأن تتحسن حياتك .. فلا تنتظر ذلك .. !!؟؟
لأن ما سيتجلى في حياتك ..لابد من أن يتناسب مع إعتقاداتك ..
 
حياتك ستكون رحلة من الماضي الجيد نحو الحاضر الأسوء …
فإنتبه لما تعتقده داخلياً عن الحياة جيدااااً !!!!!
 
الكون من المستحيل أن يناقض إعتقاداتك …
هو يوافقها دائماً …
إن كنت تعتقد بأن : جميع الناس سوف تهرم و تصاب بالأمراض بعد عمر محدد .. كالخمسين .. فمهما دعوت من أجل الصحة ..
و مهما تأملت و طلبت الصحة ..
فإن ما تعتقده و تصدقه فهو سيتجلى بحياتك ..
و المرض سيكون دائماً من نصيبك … !!
 
فإن أردت حياة جيدة .. فإبدأ في تفحص (( إعتقاداتك و ما تصدقه من أمور )) و تعلم كيف تغيرها حتى تتوافق مع رغبات قلبك … !
يمكنك تفحص إعتقاداتك السلبية من خلال التفكير بها بشكل عام ..
و البحث عن نقيضها .. مثلاً .. الهرم …….
 
ليس جميع الناس تمرض في عمر متقدم .. ♪
يوجد العديد من الأشخاص الأصحاء على الرغم من التقدم في العمر .. ♪
إن الصحة تتدفق نحونا يومياً .. كتيار مستمر ..♪
و أنا أفكر بأفكار ممتعة .. تسمح لهذه الطاقة في التدفق نحوي .. ♪
جسدي يتجدد بشكل دوري و هو يتجدد ليتوافق مع نوعية تفكيري .. ♪
و أنا أستطيع التحكمم بما أفكر به و أنشغل به ..♪
أنا أمتع نفسي بأي شيء مهما كان بسيطاً ..♪
هدفي هو المتعة ..♫ ♪ و هي حالة شعورية جيدة تسمح لجسدي بإستقبال الصحة و الخير ..♪
أنا أحب كوني متحكم في ما أنشغل به ..♪
أنا سعيد بأني أنا من يفكر أفكاري ..
أنا سعيد بأني أستطيع أن أستمتع حتى بالأمور البسيطة ..♫



أنا سعيد أني أستطيع أن أترك طاقة الحياة و الصحة تتدفق من خلالي نحو جسدي .. ♫
ببساطة و أنا مستمتع بما أفكر به و أفعله .. ♫
 
أليس رااائعاً أننا نعيش في حياة نحن أحرار بأن نفكر بما نريده ..
أليس راااائعاً أن مما نفكر به هو يحدد حالة توافقنا مع طاقة الخالق ..
أفكار المحبة تتجلى بشكل رائع يشعرنا بالحب أكثر ..♫
أفكار المدح و الحمد تتجلى بشكل يشعرنا بالخير و الفرح أكثر ..♫
الحياة هي لوحتنا و نحنا من نلونها بإسلوب تفكيرنا .. ♫
أليس رائعااااً أننا نستطيع تغير أسلوب تفكيرنا بسهولة ..
فقط نشغل أنفسنا بأمر نستمتع به ..♫ ♪
أنا سعيد بأن أحيا حياتي ♪
 
نعم … هذا كل ما عليك فعله ..
فقط … تعلم أن تُشعر نفسك (( من خلال محادثتك مع نفسك )) بالراحة و المتعة …
كن طبيب نفسك ..☼
كن الحبيب لنفسك ☼
كن الشخص الذي يهتم بنفسك ☼
كن الشخص الذي يرفع معنوياتك ☼
كن الحب الذي تبحث عنه
 
يوجد هنا حب عظيم لك …
 
ترجمة: نور
 
أبرهام هيكس
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : السعادة الحقيقية

كلمات دلائلية :

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..