من هي زوجتي المستقبلية – من هو زوجك المستقبلي

– ( زوجتك هي التي تراك عظيماً فهي تصنع منك القائد وتلهم الإنسان فيك. )
 
س: ما مفهوم الزوجه في هذه الجمله ؟!!
ج: فقط من تراه عظيما وتستطيع إستخراج كنوزه هي الزوجة وما عدى ذلك فهي إمرأة
 
س: دا الطبيعي بس الواقع مختلف تماما
ج: ولذلك عليك أن تختار من تراك عظيما وتلهم الإنسان فيك
 
س: ممتن لك أستاذي… أحيانا الشخص فينا يصدم بواقع مختلف عن التوقعات … حتى مع التخطيط الجيد … أحيانا اعتقد انه جزء من الحياة الوقوع في الصعوبات و القرارات الخاطئة لزيادة الوعي … هل انا محق؟
ج: الزواج لا يحتاج إلى تخطيط بل أن تعيش حقيقتك وأن تستمر في خلق نسخة أجمل من شخصيتك.
 
س: الرجل لا يمكن ان يسمح للمراه مشاركته القرار ، وان حصل فتاكد فهي حالات استثنائيه!
ج: مادام هذا هو إعتقادك فهذا ما ستحصلين عليه
 
س: هذا ليس اعتقاد هذا واقع ؛ ولكني اتفق معك انني من ساهمت في صنع واقع مرير. اعتراف ببساطه
ج: الواقع يقع على من يصدقه فقط.
 
س: الله يرزقني في زوجة مثل هيك
ج: فقط ركز على رسالتك في الحياة وهي ستظهر من بين ملايين النساء حول العالم
 
س: فعلاً هيَّ كذلك وأكثر، ولكن للأسف هذا عكس ما يراه أغلب الأزواج..
ج: الإختيار الخاطىء لن ينتج عنه خير
 
س: صحيح أستاذي الكريم، ولكن كيف تعرف أنه الإختيار الخاطىء قبل الزواج؟
ج: مادام الزواج بالطريقة الحالية من الصعب أن تعرف. مجرد بطيخ
 
س: هل ممكن ان ينتج زواج خاطئ مع استخارة ؟
ج: طبعا، لأن من يحتاج للإستخارة في الزواج هو على الأرجح لم يصل إلى درجة وعي تسمح له بمعرفة ما يريد من الحياة.
 
– انا على فكرة دليل واقعي على هاد الكلام..لولاها كنت ولا شي..هيي اللي عطتني الامل،الصبر،وهيي اللي خلتني ارجع للحياة…
* هنيئا لك ولها
– الله يقدرني كون قد هالامانة
* إرفعها عاليا وهي سترفعك أكثر
 
س: هل تقصد يا استاذ انو حتى لو تزوج شخص ولم تره زوجته انه عظيما ولم تلهم الانسان فيه فهي امرأته وليست زوجته؟
ج: أكثر الناس يمارسون النكاح معتقدين أنه زواج. عدد المتزوجين في العالم قلييييييل جدا جدا
 
س: اذا علي ان اتزوج فقط من اراه عظيما!
لكن استاذ اذا كنت اصلا لسة ما بعرف رسالتي في الحياة كيف رح اركز عليها؟
ج: ما هذا الكلام الفارغ؟ الكل يعرف رسالته في الحياة. إعملي في الأشياء التي تسعدك
 
س: لا ليس الكل بل بالعكس القلة القليلة جداااا الذين يعرفون رسالتهم في الحياة و انا عن نفسي لا اعرف رسالتي في الحياة
ج: أنا أعطيتك الجواب في الرد أعلاه. إعملي في الأشياء التي تسعدك. موضوع الرسالة هذا أشبعته شرحا وتفصيلا ولو كنتِ متابعة فعلا لعرفتِ أن الرسالة هي أسلوب حياة
 
س: اتفق معك تماما .. بس هل لو عكسناها هيكون الزوج هو الوحيد من يري امرأته عظيمه ؟
ج: هو أيضا يراها عظيمة أيضا. هي علاقة متبادلة
 
س: صح أستاذ بس أحياناً الزوج يكون مش عنده استعداد يبقى عظيم
ج: هذا إسمه نكاح
 
س: يعنى يا استاذى الكريم
من أراه انا عظيما وأحاول أن ادفعه للنجاح والطموح يرفض أتركه وشانه ؟؟؟؟
ج: أصلا المفروض إن إسمك كفاية إذا كان هو الشخص الصحيح. إسمك سيعطيه طاقة جبارة وصوتك سيعيد له الحياة وصورتك ستجعله يحلق عاليا. ما عدى ذلك فهو رجل لا يعنيك بشيء.
 
س: رائع أستاذ عارف .. وهنا سر الحب .. الحب الذي يجعل الشخص يرى الآخر رائعاً وعظيماً رغم كل ما فيه .. لأنه يرى روحه وجوهره ونفخة الله فيه .. على عكس العلاقات التي تبنى على الشكليات وأوجه التشابه الظاهريه !
ج: لا يوجد شيء إسمه رغم كل ما فيه. هو إمتزاج روحين معا. العيوب التي يتحدثون عنها هي للذين يدخلون في علاقة نكاح ويعتبرونها زواج فقط لأن هناك عقد شرعي بينهما.
 
س: آآهـا .. يعني أنه ما قد يراه الآخرون عيباً .. لا ينبغي ان يراه أحد الطرفين كذلك !
أو أنهم لا يرونه أصلاً .. وكل منهما يسعى لأن يكون أفضل ما يكون بتطوير نفسه باستمرار ؟
ج: لا أعرف لماذا يتحدث الناس عن العيوب. لا توجد عيوب، فقط ميزات. عندما تصبح عيوب فهذا دليل على عدم التوافق.
 
س: دكتور ماذا عن الابناء
ج: مضيعة وقت .. الأبناء هم الجزء الممل في العملية. نحن مجبرون عليه من أجل حفظ النوع
 
س: لا احد يصنع احد انت من تصنع ذاتك ومالم ترى نفسك عظيما فلن يراك احد كذلك
ج: هذة مرحلة أعلى من الصناعة، ستعرفينها عندما تصلين إليها
 
س: هي لن تراه عظيما إلا إذا اكتشفت عظمة نفسها أولا ،،، كوني عظيمة تريه عظيما
ج: كل شيء يبدأ من الذات.
 
س: إن لم يؤمن بنفسه اساساً وكان انساناً انهزامياً رافضاً للتغيير فإنه سيظل يشعر بأنه مجرد صندوق بطاطا لا فائدة منه ☺️?
اما حين يساعدها بايمانه وعزيمته طبعا سيحصل التغيير وسيتحقق التميز
ج: الإختيار الخاطىء ينتج الكثير من البطاطا
 
س: والله صدقت ولا يعترف الزوج بهذا الا اذا ماتت قبله فيكن الاعتراف لا قيمة له
ج: الزواج يختلف عن النكاح
 
س: والزوج؟
ج: إذا وجدتِ الذي تصنعين منه القائد وتلهمين الإنسان فيه ستنتهي كل مشاكلك في الحياة
 
س: والزوج اللي شايف مراته قليله ومش بتعرف تعمل حاجه خالص
ج: هي تبادله نفس الشعور
 
س: صح كلامك، صادفت رجال حابين يقنعوني فيهم بالغصب، وانا ابتعدت عنهم لاني موقادره اعطيهم شي، بس هم مو فاهمين اني مو قادره اشوفهم شي عظيم لذاك مارح اسعدهم ،. بينما لو القى رجل اقتنع فيه رح اعطيه ورح يكون عظيم هذا الشي حقيقي، عشان كذا انا ارفض الزواج الي خبط لزق لاني ممكن اجرح و اتعب الرجل الي معي ورح يعيش بنكد. كلامك صحيح وهذا الي اشعر فيه من زمان.
ج: كل ما عشتي حقيقتك وحقيقة مشاعرك وأفكارك كلما دخل في حياتك من يتطابق معك.
 
س: أصابيعك مو متل بعضا
ج: لكل إصبع خاتم مناسب له
 
س: كلامك يعود إلى توفيق من رب العالمين
ج: رب العالمين لا يتدخل في إختيارات البشر.
 
س: ليه ماتكون .. أمك ؟ …
ج: الأم تساعد في الإعداد. هناك درجات من التميز لا يستخرجها إلا العشق وهذا لا ينطبق على الأم.
 
س: تقصد .. العشق .. محرك قوي للتفوق ..
دمت بخير …
ج: العشق هو ما يدفع هذا العالم إلى الأمام.
 
س: عارف يعني توأم الروح مستحيل مايعجبك شكله حسب كلامك لانه كل شيء يصبح مميزات ولا مكان للعيوب
ج: العيوب هي الوهم الذي يجب أن نصلحه في أنفسنا لنلتقي بمن عيوبه حسنات
 
س: أستاذ عارف هل يمكن ان تراه عظيما وهو لايراها كذلك؟ السؤال بطريقة أخرى هل تؤمن بالحب من طرف واحد؟
ج: ليس على المريض حرج
 
– – – – – – – – – – – – – – – –
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : اختيار شريك الحياة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..