الرئيسية » الذات » النجاح في الحياة » هل الاحلام تتحقق في الواقع

هل الاحلام تتحقق في الواقع

بواسطة عبدالرحمن مجدي
27 المشاهدات
هل كل الاحلام تتحقق - لماذا لا تتحقق الأحلام

1- هل الاحلام تتحقق في الواقع

 
لماذا لا أحقق الشيء الذي أريده بسرعة ؟
الجواب :
ليس لأنك لا تملك الرغبة الكافية
وليس لأنك لا تملك الذكاء الكافِ
وليس لأنك لا تستحق ما تتمنى
وليس لأن القدر ضدك
 
الجواب والسبب هو :
أن ذبذباتك لا تتوافق مع ذبذبات الشيء الذي ترغب في وجوده بحياتك
إجعل ذبذباتك متوافقة مع ما تريد
 
كيف ؟؟
اشعر أنك تملكه .. أنك هو .. وليس شيء بعيد عنك .. هو موجود الآن في عالمك ..
أشعر بالراحة التامة وأنت تفكر به وليس الحرمان والتعلق ، إدخله كشيء عادي وحاضر في حياتك وليس معجزة صعبة التحقق .
 
– ما هو الفرق بين الأمنية و النية ؟
صاحب الأمنية يستخدم مفردات مثل : أنا أريد .. أنا سوف أفعل ..
أي أنه مازال يتحدث عن الهدف على أنه شيء منفصل عنه وأنه في المستقبل!
صاحب النية يستخدم مفردات مثل :
أنا أقرر – أنا أملك – أنا أنوي كذا .. أي أسمح لهذا الأمر بالحدوث في حياتي ، إذاً فهو يجعل الهدف جزءاً من واقعه الحالي وهذا السبب هو الذي يجعله يتجلى فعلاً .
 
ولتعلم أن الإعتقاد هو الإبن البار للكون !
فعندما تريد أن تصل لشيء ما .. لا تقل ” أتمنى” الحصول عليه..؟! فالأمنية تظل رسالة غير واضحة وغير واثقة وترددها مهزوز لن يلتقطها الكون ليترجمها لك واقع!
بل ” إعتقد” فعلاً أنك حصلت عليه !
فقوة الإعتقاد هي من أقوى ” قوى الجذب ”
أنها أقوى من السحر !
* * * * * * * * * * * *

2- كيف تتحقق الاحلام

 
كيف تمحي الواقع الذي لا تريد من حياتك وتستبدله بالواقع الذي تحب ؟؟
—————————————————————–
الإنتباه لواقع ما يرسخه ، وسحب الإنتباه من ذلك الواقع يجعل ذلك الواقع وبشكل تدريجي يتلاشى .. لجعل أي “واقع لا تريده ” يتلاشى وإستبداله بالواقع الذي تريد .. إفعل التالي :
 
– توقف عن التحدث عنه
– توقف عن الكتابة عنه
– توقف عن تبريره
– توقف عن التفاعل معه عاطفياً
– توقف عن الشعور بالأسى على الذين يعانون من نفس الموقف
– التوقف عن البحث والتحري عن مسببات الحدث
– التوقف عن الرغبة في معرفة المخطئ
– التوقف عن شرح الموقف أو الحالة
– التوقف عن جذب إنتباه الآخرين إلى الحدث
– التوقف عن محاولة فهمه
– التوقف عن إخبار نفسك بتفاصيل الحدث
– إنسى ما تعتقد أنك تعرف عن ذلك الواقع ودعه يذهب بسلام
 
️ركز على الإيجابيات فقط إذا أردت أن تغير واقعك ..
لابد أن تنظر حولك وتبحث عن السمات الإيجابية في حياتك ، وهي موجودة حتماً
 
إبحث عنها ، سميها ، إنشغل في التفكير بها
احضر دفتر (وأكتب عليه دفتر الإيجابيات) وكل يوم عن استيقاظك من النوم سجل ما تتذكره من الإيجابيات التي بحياتك والنعم التي تنعم بها ..سجل واكتب حتى السمات الإيجابية في أي حدث سلبي يحدث لك ..وراقب كيف سوف تتبدل الأحداث كلها لصالحك .
 
إنتقي من الواقع حولك الأمور و السمات التي تحبها وأكتبها .. تحدث عنها .. إمتن لها .. وبذلك ستقوم بفتح سرنديب الإيجابية لتظل الإيجابيات تتدفق إلى حياتك دون تخطيط منك ..لأنك ستتصل مباشرة مع مصدر هذه الوفرة .
 
– كُن خالقاً واعياً منتقياً عن قصد ، وأضمن لك أن واقعك سيتغير ١٨٠ درجة .
* * * * * * * * * * * *
إذا كان الواقع الذي تعيشه قاسياً .. فهذا لأن نظرتك له ” نظرة قاسية” !
لأنك أصبحت محترفاً في البحث عن السلبيات بحياتك والإشارة إليها والحديث عنها والمجادلة فيها ومناقشتها والتباكي عليها ؛ فأصبحت هذه السلبيات مهيمنة على واقعك ٢٤ على ٢٤
 
هذا لأنك تنتقد أكثر مما تمدح !
لأنك جدي أكثر مما تضحك !
لأنك تشكوا أكثر مما تمتن !
 
إذا كنت تريد تغيير واقعك بطريقة دراماتيكية ؟!!
 
إذن لابد لك أن تغير من إسلوبك في التعامل معه ..
فواقعك هو مرآتك .
 
– لابد أن تضحك حتى تبدأ الحياة بالضحك لك
– لابد أن تنظر حولك وتبحث عن السمات الإيجابية للواقع الذي تحياه وللأشخاص الذين تتعامل معهم ..
و هي موجودة حتماً
إبحث عنها
سميها
إنشغل في التفكير بالسمات الجيدة في الأمور والأشخاص
 
إمدح أكثر
بالغ في وصف الجمال من حولك
بالغ في مدح الأمور الجيدة بحياتك
إمتن ثم إمتن ثم إمتن للنعم التي وهبت لك
 
تناسى السلبيات وغض البصر عنها ، ثم إنتقي من واقعك الأمور والسمات التي تحبها ، وإنشغل في التفكير والحديث عنها ، فبذلك تكون قد فعّلت مغناطيس جذبك العملاق ناحيتها ، فتبدأ بالتزايد والتزايد في حياتك ..
 
كُن خالقاً منتقياً عن قصد
و لا تعش فقط كردة فعل عما يحدث لك
 
هكذا تصنع واقعك المقصود الراااائع ..
* * * * * * * * * * * *
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !