همسات العاشقين الى حبيبتي




بريق عيناك يحيي الأمل
كنبع ماء منذ الأزل
– – – – – – – – – –
أنت الجمال وفيك كل جميل
معشوق نور ومن سواك حبيب
مداد نورك في القلوب يطوف
وهل لقربك يا حبيب مثيل!
– – – – – – – – – –
بحثت عنك بين الوجوه فلم أجدك
فبحثت عنك بين القلوب فإقتربت منك
ولكن عندما بحثت عنك داخلي .. وجدتك ?
– – – – – – – – – –
كوني كما تكونين .. كوني من تكونين .. أنا أحببتك بكل أخطاءك وعيوبك
– – – – – – – – – –
هي عندما تمرض قد لا تحتاج الدواء بقدر إحتياجها لدفيء يديك وأنت تشد على يديها وتهمس لها كوني قوية أنا معك ، فتصبح أنت معبر الشفاء لها ?
– – – – – – – – – –
سألته:عرّفني .. ضع لي تعريفاً ؟
قال لها : لا أستطيع أن أُعرّفك ..صعب أن أجد لكي تعريفاّ ،فأنتي فوق التعريفات.
قالت له : كيف تراني؟
قال لها : أَراكي كما ترين أنتي نفسك فأنا أرى بعيناكي.



سكتت…
فسألها: كيف ترين نفسك ؟
قالت له : أراني طفلة أحيانا وأميرة أحيانا وملاك أحيانا.
فقال لها :إذاً أنتي طفلتي وأميرتي وملاكي دوماً وأبداً ?
من “همس العاشقين”
– – – – – – – – – –
إن أحببت أن تنتقي زهرة ? فيجب عليك أن تعرف كيف ترعاها حتى لا تذبل منك. فالزهرة تحتاج للإهتمام الدائم حتى تعطيك هذا الشعور بالجمال وذاك الأريج الساحر الذي يحيط بك أينما وجدت معك.
هل تسأل الزهرة عن أريجها وبهجتها بدون أن تسقيها أنت !
إن سألت زهرة في يوم من الأيام ..
ما بالك يازهرتي لا أجد منكي رحيقا ولا شذا عطرك يملأ أجوائي !!
سترد عليك قائلة ..
..عزيزي أنت أهملتني ولم تسقيني ..
فكان بيدك فنجان قهوتك وقمت بسكبه بأصيصها ..وقولت..هكذا أحب أن أسقيكي يازهرتي فأنا أحب القهوة ..هيا أعطني أريجك وعطرك..
فردت وقالت وأنا أحب أن تسقيني ماء أليست الزهور تسقى بماء !!
فقولت أنت.. هكذا أنا أرى الجميع ممن يقتني الزهور يفعلون ذلك ..
فقالت لك وهل تعطيهم زهراتهم عطرا !
فقولت بالتأكيد ..يكفي على الزهرات بضع قطرات من القهوة ..فإن سقيناكم بالماء ستتمردن علينا ولن نشم لكم أريج..
فردت وقالت ..إذا لن تستحق يوما أن تشم أريجنا ولو من بعيد وأحتفظ بماءك ليجف بمرور الزمن ..فيكفيني أني أعيش كزهرة وسأظل كذلك.. وإن ذبلت أوراقي ستبقى جذوري بالتراب وسيمر الوقت ويأتي الشتاء وسأرتوي فأحيا من جديد .. لكن تذكر ..لن أبقى بهذا الأصيص .
– – – – – – – – – –
قالت له :أحبك
قال لها :أحبك ياملاكي
 
سألته :كيف تحبني؟ صف لي حبك
قال لها: حبي لكي لا تصفه الكلمات ،ولا تنصفه الحروف،
فأنا أراكي قديسة من نور ،وأغبط نفسي على حبك لي ياملاك الكون .
 
قالت له :أنت بقلبي قلبي،وأنت بروحي روحي
 
سكت…..
وقال لها:أنتي تعطيني أكثر مما أستحق.
سألته :لماذا؟
 
قال لها:عندما تعطيني قلبك ماذا سيتبقى لكي؟



هل أعطيتك قلبي ! وهل ملكتك روحي!
كيف تدخلين رجلا لأعماق قلبك وقلبك ملكا لخالقك،وكيف تملكيه روحك وروحك نور الله لكي…
قالت له:أنا أصف لك حبي وأبحث عن كلمات لتصف شعوري.
 
قال لها:وهل للسماء كلمة تصفها غير السماء!
فكلمة أحبك تجمع معاني الحب وشعوره. فكلمة أحبك منك تكفيني وفرحي بها لا يوصف.
 
قالت له :أشعر بإرتباك وإختلطت عليا المعاني.
 
قال لها :إسمعيني…
أنا وأنتي أطفال في رحم الوجود نحب كما الأطفال ونعيش أجمل شعور بالفرح ودوما تلفنا البراءة بأعذب أشكال الحنان
أنتي ملاك البراءة وأميرة الحب وقديسة العشق، مهمتي أن أجعلك سعيدة وأحرص على سعادتك، وأحرص على تمركزك وتوازنك دوما….
 
☆فلا تعطيني أكثر مما تعطي نفسك☆
☆وأحبيني من خلال حبك للكون الجميل☆
☆إنطلقي وتحرري مني ،وكوني أنتي نفسك☆
☆فحبنا يجب أن يرتقي بنا نحو الجنة وبه نختبر الفرح☆
☆أحبي نفسك أولاً ،فيزف حبك إلي بموكب من نور☆
من “همس العاشقين”
– – – – – – – – – –
حبيبتي ،،،،
عاشق أنا لطلتك البهية
سكران حب ،هائم ولهان ،
عيناكي بحر أتوه بموجه فأنام ..
وأفيق على أوتار صوتك
…. تعزف الألحان…
حبيبتي ،لست عاديا أنا ..
فبهمسة منكي لروحي
… تثري الوجدان…
– – – – – – – – – –
ونُسِيمُه يتَهَادَىَ رَائقاً وَجِلُ
يَخُطُ بَالهَمْسِ أَسْرَارَاً وأقدارَ
َفَلا بالعَينِ أَنْتَ تُدْرِكهُ
وَلاَ بِالعَقْلِ أَنْتَ تَخْتَارَ
ولا بغَير القلْبِ تلتجأُ
لِيَجْرِيَ فِيكَ الحُبُ أَنْهَاراَ
– – – – – – – – – –
قال لها: إرسمي قُبلة على وجه الكون.
قالت : رَسمت ..قُبلاتي من زهور.
قال :َ وقُبلاتي أزهَرت حُبا لكِ وللكون و لِي.
 
مِن “همسِ العاشقين”
– – – – – – – – – –
حانة الأقدار ??
 
سألت عن الحب أهل الهوى.. سقاة الدموع ندامى الجوى
فقالوا حنانك من شجوه ومن جده بك او لهوه
ومن كدر الليل أو صفوه سلى الطير أن شئت عن شدوه
ففى شدوه همسات الهوى وبرح الحنين وشرح الجوى
ورحت الى الطير أشكو الهوى وأسأله سر ذاك الجوى
فقال : حنانك من جمره ومن صحو ساقيه او سكره ومن نهيه فيك او امره سلى الليل أن شئت عن سره
ففى الليل يبعث أهل الهوى وفى الليل يكمن سر الجوى
– – – – – – – – – –
عندما أحسست بالحب أول مرة بدأت أبحث عنك
كنت أعمى لم أكن أعرف أن العاشقين لا يلتقيان
ﻷن كل واحد منهما يسكن اﻵخر للأبد!
– – – – – – – – – –
 
أسماء مايز
.
اقرأ أيضاً: خواطر عشق وغرام
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم عن الحب,رسالة حب لحبيبتي,رسالة حب لحبيبي

كلمات دلائلية : ,,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..