اجمل عبارات عن الحياة

معي و لكني لن القاك الا ان بحثت عنك… الله
– – – –
أن تجعل لحياتك هدف هو شئ جميل
فالطريق لتحقيق الهدف هو خطوة لتذوق الحياة
لكن الاجمل هو أن تكون أنت سيد الهدف لا أن تجعل الهدف سيدا لك
– – – –
كيف تطلب ان أقبلك كما أنت و أنت لست ثابت ؟
تتغير في كل جزء من اصغر جزء ييُحدد به الزمن
من أنت الان لست هو بعد … الآن
مثلك أنا تماما
كلانا ليس عملا منتهيا
كلانا نموه يستمر و يستمر
لا يهم متي تنتهي عملية النمو
لا يهم ماذا ستصير او من ستكون
كل ما يهم الان أني أقبلك كما أنت، بتغيرك في كل آن أقبل بك و أحترم تشكُلك و شكلك الذي تقدمه علي أنه … أنت
لا استطيع أن أشير لك و أقول “أنت هذه أو تلك الشخصية ”
لأنه في الوقت الذي أستوعبك فيه و أطلق عليك صفة و اسم تكون أنت قد تغيرت لصفة و اسم آخر …
لا … لن أحجزك بفكرة عنك بل أفسح لك المجال لتكون ما شئت ان تكونه
تماما تفعل أنت 🙂
مما يجعلنا نسمو معا لنكون ما شاء لنا الخالق ان نكون
لا شئ ثابت الا الواحد الواجد
ما عداه يتغير و لا أملك الا ان أجاري ذلك و استمتع بالتغيير عندي و عند كل من حولي
– – – –
نعم للحياة
نعم للموت
نعم للنجاح
نعم للفشل
نعم للتوازن
نعم …
– – – –
غريب ان يُحتفل بعيد الميلاد كل سنة مرة … و نحن نولد في كل سنة أكثر من مرة.
– – – –
عقل يدعو للتريث و قلب يدعو للانطلاق
وقفت بينهما مرة هنا و اخري هناك … حتي انتبهت لي
لما علي ان اسمع لهذا او ذاك الا وجود لي
الست السيدة هنا باسم خالقي
لست العقل و لا القلب و لكني من يسمح لكليهما بالتواجد…..
– – – –
ان اتعرف عليك من خلال ما اعرفه
من خلال المعلومات المكتنزة عندي عبر سنوات وجودي في هاته الحياة … هو شئ
و ان اتعرف عليك حسب من تكونه… هو شي اخر مختلف
في الاولي انت ستكون انا او لنقل صورة معكوسة لجانب من …نفسي
في الثانية ستكون حدثا جديدا لا اعرفه ستكون نفسك انت هي الموجودة … ما ان افتح الباب لك و اسمح لك بالتواجد في عالمي اكتشف احبيب انت … صديق ام عدو
كل ما اعرفه الان هو حصيلة ما عشته امس لهذا لا انفك اراني هنا و هناك
لكن ما ان اتوقف عن استعمال ماض لاحيا به حاضرا حتي اجد الوفرة المساحة … السكون
ليس سهلا ان افتح الباب و اترك القادم يعرف عن نفسه دون ان احكم عليه او ان البسه اسما مما اعرف
وقفت طويلا امام الباب و يدي علي المقبض … آن الاوان ان افتحه و اترك القادم يكون ما شاء له الله ان يكون… فبالله اثق
ابدا باسم الله الرحمان الرحيم باستقبال وفود الرحمان …
– – –
المطالبة بالحرية هو أول طريق العبودية.
الحرية تكمن في قدرة اختيار الشخص
والمطالبة عبارة عن توكيل الغير لاعطاء الاختيار
فكأن بالمطالبة تم تسليم جزء من الحرية للغير مسبقا
– – – –
في الظاهر نقول نسعي للحرية لكن في الحقيقة نحن نسعي للعبودية هربا من الحرية
– – – –
لا تذبل الزهرة و لا تموت ان لم يشم أحد عبيرها
و ان لم يتثني أحد علي جمالها و جمال عبيرها … لا تتذمر و لا تستاء و لا …
هي فقط تكون دون موعد و دون توقع و الاهم دون انتظار مقابل لوجودها
– – – –
أن أعرف شئ هو في الاصل شئ
لكن أن أحيا ما أقول أني اعرفه فذاك شئ آخر
بصراحة ليس سهلا ان أكون معني لكلمة أكتبها عني أو أمر بها
ليس سهلا بل هو صعب كصعوبة خروج الجنين من رحم أمه …
صعب لكنه ليس مستحيلا
و أجدني أدعو الكلمة لتتشكل من خلالي
و أسعي لأقرأ ما كتبه الله.
– – – –
كنت أظن أن الحُلم يكون عندما يغفو جسدي.
لكني الان أدركت أن حُلُمي يبدأ باستيقاظ جسدي و ما كنت أراه حلمي هو …
حُلُمُ جسدي
و ما أقول أنه عالمي هو في لاصل حُلمي
و ما أقول أنها حياتي هي في الأصل سيناريو لحلمي
و من أشير لها و أقول أنها “أنا” هي بطلة حُلُمي
أحداث حُلُمي كلها تتمحور حول من أنا؟
قصة حُلُمي هي بحثي … عني

و لأجدني أضع أهداف لأحققها و أشير لانجازاتي علي أنها …أنا
لأجدني أقوم بوضع برامج لأُحبني و أعبر عن حبي …لي
لأجدني أزينني و أُغير شكلي علي أتعرفُ … علي
لأجدني أشير لغيري و أنا في الأصل أشير … لي
لأجدني أقول “أنت” و أنا أقصدني “أنا”
كل مغامرات و أحداث حُلُمي تتمحور حولي و إن اختلفت التسميات فكلُ ما في حُلمي أنا و بمشاهدتي لحُلُمي أتعرف علي ….
– – – –
وما اختياري و خياراتي الا
حديثي … عني
و رسمي… لي
– – – –
لا املك الكثير ….
لم اعي بجسدي و لا عمري و لا شكلي الا مؤخرا….
لم اشر لشي و اقول انا تلك التي تملكه…
ظننت اني نكرة و ان لا مكان لي بين من يملك …و يملك ..و يملك ….
حتي استيقظت يوما و عرفت ان لا شئ يمكنه ان يشير لي
و انه لا شي يمكن ان يكون لي
و انه لا عمر لي سوي… الان
و انه مع كل آن يكون لي شكل جديد يزول ما ان تكون …. آن جديدة
لا حبيب و لا صديق و لا اي شئ يمكنه ان يشير… لي
لا احتاج ان اسال من انا و لا لما انا و لا اين انا
فالان اولد و الان اكون و الان اموت
– – – – –
الطاقة تتشكل حسب مسارها
و مسارها يتحدد حسب مراحل النمو
حسب الحاجة يكون اسم الطاقة
– – – –
بالامس قلت انا الحب
تاملت قولي فوجدت اني الخوف ايضا
زدت تاملا فوجدتني الفرح و الحزن
الصحة و المرض
البسمة و الضحكة
ال … و ال …
حتي عرفت انني اكون كل ذلك و اكثر
فانا المساحة حيث يمكن لكل شي ان يكون بامر الله
و ابقي كلمة هو قائلها و روحا من امره تتجلي الحياة من خلالها

الحمد لله
– – – – –
كلما كلمته عن “أنا” أجده يقول “أنا”
أندهش من قوله “أنا” و أنا أحدثه عن “أنا”
حتي علمت أنه لا يري غير أنا و لا يعرف غير أنا
و أني مهما قلت عن أنا هو لن يفهم إلا ما يعرفه عن أنا
و وجدتني بين كلام أريد أن أخبره عن أنا ، و كلام هو يُحدث به عن أنا
تائهة بين “انا” كلينا
حتي انتبهت و أنا الفيلسوفة عند معظمكم أن كل ما يراه هو “أنا” و كل ما أراه أنا “أنا”
و بين “أنا” هو قائلها و أنا “التي أكونها حكاية أدوار و تجسد أفكار …
تري يا صديقي ما رايك ان توقفنا للحظة عن قول “أنا” يا… أنا
– – – – – –

مني الصالحي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..