التنمية البشرية وتطوير الذات

التنمية البشرية وتطوير الذات ، هذة المصطلحات التي ظهرت مؤخرا وإنتشرت إنتشار النار في الهشيم صارت من مرادفات الحياة اليومية لنسبة لا يستهان بها من سكان الكوكب ومنهم العالم العربي.

ماذا تعني هذة الموجة؟

هي تعني أننا ضقنا ذرعا بالوضع القائم ونريد له أن يتبدل للأفضل. برامج تطوير الذات تعد أحد بوابات التغيير التي يمكن للأفراد فتحها نحو عالم أفضل. يستطيع الإنسان أن يلعن الظلام أو أن يشعل شمعة ولذلك قررنا أن نشعل شمعة لنرى الطريق.

قد لا تكون الصورة واضحة وقد لا نحصل على كل النتائج التي نتمناها من أول مرة لكنها تبقى محاولات في الإتجاه الصحيح. عندما تكون في الإتجاه العام الصحيح لن يضرك لو أخطأت لأنك عندما تعود إلى رشدك ستكمل الدرب من حيث أنت ولن تحتاج إلى إعادة إختراع العجلة من جديد.

أنت الآن على الأقل تعرف أنك مسؤل عن كل ما يحدث في حياتك. هذا الإحساس قادر على أن يضعك في الإتجاه الصحيح، ربما تنقصك بعض التقنيات للتخلص من المشاكل ومناورة العقبات ولكنها تقنيات متوفرة في كل مكان هذة الأيام.

من ينتقد علوم تطوير الذات؟

لو تمعنت جيدا في حياة من ينتقدون هذة العلوم لوجدتهم أكثر الناس حاجة لها. أنفسهم المرهقة تقول لهم إبحثوا عن ضحية تقعون عليها باللوم لإخفاقكم في الحياة. يفشلون في فهم الحياة ثم يتجهون لعلوم التنمية البشرية وتطوير الذات يبحثون فيها عن عيوب وكأن هذا سيحل مشاكلهم.

يستطيع من كان أن يثبت أن ما نقوم به كجيل واعي أنه غير واقعي أو غير صحيح لكن هذا لن يحل مشكلته التي يعاني منها. يستطيع أن يثبت أن كل التنمية البشرية هراء لكن هذا لن يغير الوضع كثيرا بالنسبة له وسيبقى يعاني ويعاني إلى أن يبدأ بتحمل مسؤلية حياته. وعلى هذا الأساس فإنه لا يعنينا من ينتقد هذة العلوم لأنه بكل بساطة يقول أنا عاجز ولا أستطيع أن أفهم ما تقولون.

نصيحة لكل من يدخل في هذا المجال، لا تسمح للفاشلين أن يسحبوك نحو الأسفل معهم. هم ربما يذكرونك بوضعك سابقا فكن رحيما بهم. فقط إسمح لهم أن يتألمون بسلام.

س: يتألمون بسلام؟

ج: نعم، نتركهم يتألمون حتى يكتشفون الحقيقة. أحيانا الإنسان يحتاج للألم ليقتنع بما قدمناه له على طبق من ذهب

س: ويشهد الله انها غيرت نفسيتي ١٨٠ درجة وعرفت كيف أفهم نفسي واللي حولي وبدأت بتغيير حياتي .. صحيح التغيير بطئ نوعا لكن علي الاقل توقف الالم بنسبة 95%

ج: الحمد لله. الله يسعدك ويفتح لك كل أبواب الخير

س: المؤلم أن يأتي النقد ممن تزعموا هذا المجال لسنوات ثم يعلنون (توبتهم)، كانت تصيبني اعترافاتهم بالصدمة، لكنني مع الوقت ومع رؤيةالنتائج أشفقت عليهم، فليس من رأى كمن سمع .

ج: هؤلاء دخلوا المجال يظنون أن الوعي شوية كلام ولكن عندما إكتشفوا أنه مواجهة أسوأ ما في النفس البشرية تراجعوا. لقد فشلوا في مواجهة التلوث الذي فيهم

عارف الدوسري

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..