طريقة حل المشكلات

حلول مغرية جدا 😍
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
عندك مشاكل كثيرة، أفكار سلبية، مشاعر مثبطة، ترى الدنيا سوداء، لا تعرف كيف تتخلص من خيوط العنكبوت. هناك حلول رائعة ومغرية جدا. لماذا لا أسأل المدرب الفلاني ولماذا أستشير الماستر العلاني وفي النهاية لن تصل إلى حل لأن القاعدة التي تستند عليها ضعيفة.
 
أنت لا تعرف القوانين الكونية، لا تعرف كيف تعمل الحياة ولا كيف تتفاعل العلاقات ولا تجيد التعبير عن نفسك ولا تعرف من أنت ولا تستطيع إدراك الخلل وتخاف من مواجهة ذاتك ولست متأكدا مما تتوصل إليه من حلول. تعتقد بأن الحل في أخذ دورة قانون الجذب أو دورة في فنون إدارة الوقت أو التعرف على رسالتك في الحياة أو ما شابه ولكنها جميعا لا تجعلك تتقدم إلا ظاهريا وتبقى تعاني وتعاني وتسأل دون أن تصل إلى حل.
 
حسنا، سأختصر عليك المسافة. خذ دورة الوعي الأول. وأكيد أنت الآن عاجز عن نسخ إسم الدورة ولصقه في محرك قوووقل للبحث. تشعر بأنني أتحدث عن شيء مبهم. أين الدورة؟ كيف سترسلها لنا؟ متى ستقام الدورة وكل الأسئلة اللا معقولة التي قد تخطر على بالك.
 
هل عرفت كم أنت بائس؟ حركة بسيطة كالنسخ واللصق لا تستطيع التفكير بها. تريد المعلومات تقدم لك على طبق من ذهب. لا تريد أن ترهق نفسك، تعتقد بأن المدرب يجب أن يخدمك ويقدم لك فروض الطاعة والولاء لأنك ستتكرم وتقبل أن تشتري دورته أو تحضرها مباشرة. عندك شروط عظيمة لتقبل أن تساعد نفسك. دنانيرك قيمتها أعلى من سعادتك في الحياة. بكل بساطة لا تريد تحمل مسؤلية حياتك.
 
كل يوم أتلقى سيلا من الأسئلة يدور حول نفس المعنى وهو عدم القدرة على العامل مع الحياة. أم الزوج متسلطة، الزوج بخيل، الزوجة وعيها منخفض، لا نستطيع السيطرة على أولادنا، يحبني وهجرني، كيف أحدد رسالتي، أريد أن أجذب المال، كيف أجذب الزوج.
 
كلها أسئلة تعني بأن السائل لا يعرف كيف يتعامل مع المواقف التي تواجهه يوميا. في الحقيقة أحتار في الإجابة لأن الإجابة تعني شرح مبادىء الحياة الأساسية، أشياء بسيطة كحب الذات أو تقوية الشخصية أو التخلص من المشاعر السلبية أو إيقاف الأفكار والتشويش في العقل. هذة أشياء تنتهي بمجرد أن يرتفع مستوى الوعي. تذهب، تتحلل ولكن مازال أكثر الناس يطلبون حلول ترقيعية.
 
ساعد نفسك، إقرأ وتثقف، هناك مصادر كثيرة على الشبكة. اليوتيوب زاخر بكل أنواع الحلول، خذ دورات في الوعي وبعدها خذ دورات رفع القدرات لأن قدراتك لن ترتفع ووعيك منخفض. هناك مدربين كثيرين منتشرين في كل مكان، إختر المدرب الذي يعجبك أسلوبه وتدرب معه. أسلوبي لا يروق أكثر الناس وهذا جيد لذلك أنصح بالتوجه للمدرب القريب من قلبك والذي تستطيع فهم كلماته ولهجته بسهولة. ساعد نفسك لأنك أنت الوحيد المسؤل عن نفسك.
 
تقدم كل يوم خطوة واحدة للأمام لكن أن تستسلم للأفكار والمشاعر وتتوقع أن الحل سيأتيك من خلال إجابة سريعة أو الآخرين سيكرسون وقتهم لك فهذا غير منطقي بالمرة.
 
س: الوعي لمشاعري زادني ارهاقا
 
ج: زاد عندك الإنتباه وليس الوعي
 
س: ليس صحيح فبمجرد القراءة لك تغيرت اشياء كثيرة وتبلورت مفاهيم عديدة وفتحت افاق واسعة انت المعلم شئت ام ابيت
 
ج: أتمنى أن أكون قد ساعدت البعض ولكن يبقى على كل إنسان إتخاذ خطوات جادة لتحسين حياته.
 
س: هل من الضروري ان يأخذ الفرد دورات وعي ، ودورات رفع قدرات ، وتنمية بشرية ..
الا تعتبر الظروف المجتمعية للفرد هي من تحكم حياة الانسان ، غني ، فقير ، يعيش في بلد يوفر له فرصة تعليم جيدة ، وظيفة مناسبة .. اخاطبك من هذه البقعة التي لا يوجد فيها نشاطات لنجاح القطاعات الخاصة والشركات الاستثمارية ، والفساد يستشري في المؤسسات الحكومية اي انه لاتوجد ادنى حظوظ للشاب العراقي المتخرج …
 
تساؤلي هنا مالذي سيستفاد منه الشاب هنا في تطوير قدراته لم تكن هناك جهة تحتضنه ؟!
 
ج: عندما يرتفع الوعي لا يحتاج الإنسان لظروف مواتية لينجح لأنه حينها سيخلق ظروفه الخاصة وسيعيشها ويستمتع بالحياة الجديدة بينما الآخرين سيبقون يتألمون.
 
س: عندما يرتفع الوعي يجلب معه الوجع والندامة لكوارث التي تحصل هنا ..
سيدي ببساطة ان اردت ان تعيش هنا عليك ان تنفصل من الواقع لتؤسس واقعاً وردياً خاص بك ، وهذا ما لايقبله الضمير ..
الاخرين قد يتألمون لأنهم لم ينالوا تلك الفرصة التي ترفع وعيهم في حين ستنالها انت ..
 
الوعي هو الحل الوحيد للخروج من هذا المأزق لكن الامر سيتسغرق كثير من السنوات ، خمسين سنة مئة .. التغيير سيحصل يوماً ما اذا ما اوردهُ التاريخ لنا لن تبقى الامور دائماً علىٰ ماهي عليه ..
 
ج: أن تبدأ بنفسك وتقود المحيطين بك خير من أن تقف تنتظر الآخرين حتى يرتفع وعيهم. دائما هناك من يقود التغيير فلماذا لا تكون أنت؟
 
– أنا أكتب هذا الكلام وكأنني أوجهه لنفسي قبل بضعة سنوات عندما كنت أعتقد بأن الدنيا يجب حرقها. كنت في نفس النقطة التي يقف فيها الكثير من الأصدقاء وربما أسوأ ولكن عندما قررت تغير كل شيء.
 
وضعي المادي خصوصا بعد عدة ضربات متوالية كانت كبيرة جدا. فقدت كل شيء إلا مبلغ ٢٥٠ دولار ما يتبقى لي من راتب التقاعد لأعيل به عائلة من خمسة أفراد وفي الخليج هذا المبلغ لا شيء هذا إذا عرفنا أن ثمن تأجير شقة لا يقل عن ٨٠٠ دولار في الشهر.
 
فقدت كل شيء وكان علي إعادة بناء نفسي من جديد. كل مفاهيمي حول الحياة، كل ما أعرفه عن العلاقات وعن الظروف وبدأت بتثقيف نفسي وخلق واقع جديد من لا شيء تقريبا وعندما نجحت وتأكدت من الطريقة جئت أنشر المعرفة.
 
لم آتي من الفضاء رغم أنني سفير الكوكب رسميا ههههههههههههههههه
 
س: مع بداية السنه تقدمت خطوة وبدأت مشروعي بعد تردد سنة ونصف
 
ج: أخيرا؟ هههههههههههه
مبروك وإن شاء الله يكون بداية لمشاريع أكثر وأكبر
 
س: بس احيانا الانسان بضل الطريق وبحتاج الى ارشاد ولذلك نسأل حضرتك
 
ج: لا مشكلة في السؤال ولكن المشكلة عندما يعتقد الشخص أن إصلاح حياته سيتم بإجابة أو إجابتين بينما في الواقع هو بحاجة لإعادة صياغة كل مفاهيمه ومعتقداته حول الحياة
 
عارف الدوسري
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..