علامات الحب الصادق عند الرجل – عند المرأة

الحــــــــــب الصـــــادق….
.
الحب الذي سأتحدث عنه هو الحب ( التزاوجي ) أي الذي يحدث بين الرجل والمرأة بقصد الزواج ومشاركة الحياة. كيف نعرف أن هذا حب صادق وليس حب كاذب أو حب تعلق؟ إليك مواصفات الحب الصادق.

– تشعر بالخفة والحرية والإنطلاق
– يزيد الإبداع والنشاط الذهني
– يزداد النشاط الجسدي والقدرة على الحركة
– يقل التسويف وترتفع الإنتاجية
– شعور عام بالطمئنينة والسلام
– يقل التشويش الذهني وتصبح الأفكار أكثر صفاءً وتركيزاً.
– نوم هادىء ومريح
– زيادة الوفرة والتخلص من المشكلات المادية
– الإحساس بوجود هدف حياة مشترك مع الحبيب
– تميل الأهداف نحو تحسين أوضاع الناس والعالم أجمع
– يتلاشى الخوف من المستقبل
– شعور عام بالسعادة بلا سبب
– تقل نوبات الملل أو تختفي تماما
– يعمل الكون على التقريب بين الحبيبين بطرق عجيبة
– تختفي الخلافات وإن حدثت فهي بسيطة مؤقتة وتعود العلاقة بعدها أقوى مما كانت عليه قبل الخلاف.
– إستمرار التقدم في جميع المجالات وكأنه لا نهاية لإضافة المزيد.

هذة بعض ملامح الحب الصادق وهذا ليس عبث ولا بقصد التزاوج وزيادة عدد سكان الكوكب فقط وإنما هناك غرض أكبر هو قيام الإنسان بدوره في الحياة وهو النمو المستمر وتطوير الحياة بشكل عام.

يبدو هذا منطقيا لأن الكون مصمم بحيث يدعم النمو لذلك يوفر للإنسان كل ما يحتاجه في تلك العملية ولا يبقى على الإنسان سوى الإختيار الصحيح وهنا حيث تكمن المشكلة. نحن لا نختار الأشخاص المناسبين لنا لأننا مرتبطون بأنظمة إجتماعية فاشلة في الغالب تمنع من الوصول إلى الإنسان المناسب.

الحب ليس عبث، الجمال ليس عبث، الجنس ليس عبث، الحياة برمتها ليست عبث لكن البشر لم يعجبهم الوضع فإخترعوا أنظمة بائسة إستبدلوا بها النظام الكوني المحكم الذي يهتم بروح الإنسان ومشاعره و عقله وجسده. سيبقى معظم البشر يعانون حتى يدركون هذة الحقيقة.

س: كلام مقنع لكن وين ممكن نلقاه وكيف على أرض الواقع ؟

ج: إنتي في أي كوكب عايشة؟ على كوكب الأرض هذا موجود لكن بتروحين تحبين واحد تشعرين معه بالألم وعندما تعرف عليك زادت مشاكله المادية ثم تشعرين بعدم الأمان وتستمرين وتقولين هذا حب؟

أنا وصفت لكم ملامح الحب الصادق فإذا شفتي أن علاقتك بها خلل فهذا يعني الهروب الكبير، تبحثين عن شخص آخر مناسب

س: انها تبدو كلمات ولكنها لآلئ لا تنطفئ ..ولكن إدراك الحقيقة لا يكفي
الكثير بالفعل أدركوا ولكن تنقصهم الشجاعة للمواجهة !!

ج: مشكلتهم، كل واحد بيبقى يتألم إلى أن يتعلم

س: و إذا كان طرف يحس بهاته الأشياء كلها أو بعضها و الطرف الآخر لا يحس ولا بشيء بل بعكسها … ماذا يعني هذا ؟

ج: هذا يكون كائن فضائي ليس له مثيل لأن المشاعر إنعكاس مشترك

س: ممكن توضيح اكتر ..

ج: لا بد أن هناك خلل. يعني كيف طرف يشعر بكل هذة المشاعر والطرف الثاني لا يشعر بها؟ ربما هو وهم أكثر منه حب.

س: هل ممكن لفتاة لا تخرج من المنزل العثور على هذا النوع ام يجب الخروج والعمل والاختلاط بالناس ؟

ج: التي لا تخرج من المنزل عليها أن تعمل على تطهير روحها وتحسين شخصيتها بدرجة كبيرة بحيث تمثل كل ما تريده في الرجل. بهذة الطريقة لا يستطيع أن يدخل عالمها إلا رجل يشبهها. عموما هي نفس الطريقة التي يجب أن يتبعها الجميع لأن كل إنسان يجذب شبيهه

اقرأ أيضاً: الأنثى الحقيقية تتزوج ولو كانت خلف جدار مسلح

س: مقال رائع .لكن ,(زيادة الوفرة والتخلص من المشكلات المادية) مبدأيا هذا يتحقق بعد الزواج او من بدايه التعارف الجاد ..؟؟

ج: من أول ما عينك تشوف عينها

س: وإن كانت المواصفات التي ذكرت إلا قليل موجود منها قليل جدا أيضا هل يعنى مواصفات المتبقية ستأتي في مستقبل أو ستندثر حتى المواصفات الموجودة؟

ج: هذا ما ستكشفه الأيام. خصوصا الصعوبات المادية إن إستمرت فالهروب أحسن.

س: رائع كلامك هذا لو الكل يفهم ذلك كان الكل يعيش سعيد لو يفهمه ان العلاقة شجرة نرويها يوميا بالحب والاهتمام ما كان يبقى فى اى. مشاكل

ج: كل واحد محتاج شخص واحد يفهمه. باقي مليارات البشر غير مهمين من ناحية الحب

س: ما انا اقصد ان الكل يفهم ويطبق دا مع الانسان اللى بيحبه

ج: ما يقدر يطبقه بمزاجه، لازم يكون الطرف الثاني هو المناسب له. لا نستطيع إستحضار الحب فقط لأننا نريد ذلك. هناك عوامل كثيرة تؤثر في العلاقة منها مثلا التوافق الطاقي

س: وما الحل اذا كانت العلاقه هكذا في اولها لمدة عدة سنوات ثم بدا الحال يتغير عن ذلك؟!

ج: مع التغيير نتغير. لذلك لنا أرجل لنمشي بها

عارف الدوسري

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : اختيار شريك الحياة,الحب الحقيقي

تعليقا واحدا

  1. كل الشروط التي وضعتها حضرتك موجودة تقريبا، الا هذه ” يعمل الكون على التقريب بين الحبيبين بطرق عجيبة” !.. ربما موجودة قليلا في البداية فقط .. كلانا يبحث كيف يتقرب للآخر لكن دائما الظروف صعبه ..

    رد

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..