قانون الجذب والحب – ابراهام هيكس

قانون الجذب: هو أقوى قانون في الكون .. ?

هو القانون الذي يفهم الترددات الاهتزازية و يجمع الترددات المتوافقة معاً ..
إذاً فما تفكر به يجعلك تمنح اهتزاز و ذلك الاهتزاز هو أشارة اهتزازية منبثقة ..
وقانون الجذب يقوم بإيجاد أشياء و أمور توافق هذه الإشارة و يظهرهم لك تدريجياً تبعاً لنوعية إهتزاز إشارتك و تبعاً لقوتها .

و في البدء فهم يظهرون بشكل بسيط ..
و كلما فكرت بهم كلما أزداد زخمهم و كلما أنتبهت لهم أكثر كلما زاد جذبك لمثيلهم أكثر .. فإذا كان هناك أشياء أو أمور أو أشخاص تريد أن يظهروا في حياتك إذاً فكر بهم أكثر…

? .. أي كن مهووساً بهم .. ?
و لا تكن مهووساً بغيابهم ..

أي يجب أن يكون إنتباهك منصب على النسخة الإهتزازية لما تريده في تصوراتك و في تخيلك مع إيمانك بأنه سوف يأتي إليك حتماً .

أي نريدك أن تكون قادر على التمييز بكونك مهووس بما تريده
أو مهووس بغياب ما تريده .. !
و ذلك لأن بينهم خط بسيط ..

فأنت تعتقد بأنك تفكر بما تريده لأنك تفكر به مستخدماً كلمات دليلية مثل:
الحبيب أو المال أو المنزل لكن شعورك نحوه سلبي بسبب إدراكك لغيابه عن حياتك .

و هذا الشعور .. الحالة الإهتزازية .. المزاج .. ?
هو ما يولد ممانعة تعكر صفاء رغبتك ..

و لأن إنتباهك عليه مستمر لفترة و أنت تمنح إهتزاز مفعم بإحساسك السلبي حول غياب رغبتك فإن قانون الجذب يستجيب لإشارتك و يمنحك :
أمور
و أشياء
و أشخاص

تشكل إثباتات تؤكد ذلك و تضخم حالتك السلبية فقط ..
و بالتالي و من خلال ملاحظتك لهذه الأدلة و الإثباتات فإنك تكون نمط إعتقاد سلبي ( إيماني ) حول قبول الواقع و عدم جدوى التفكير بما تريده و إستحالة تحققه..

و الآن فإن الإشارة الإهتزازية لإعتقادك السلبي المدعم بإثباتات مادية أصبحت أقوى من الإشارة الإهتزازية لرغبتك و عندما تكون في هذه الحالة فإن رغبتك لن تتحرك نحوك بل هي سوف تشعرك بالآلم بمجرد التفكير بها و بالتالي فأنت لن تتلاقى مع رغبتك أبداً .

لذلك يجب عليك أن توقف هذه الاشارات السلبية.. ⛔
و تركيز الإنتباه هو الحل الوحيد و الأمثل .. ?

(( أي يجب عليك أن تجد طريقة تساعدك على الإحساس بالإنسجام و التناغم مع رغباتك ))

و نحن نعتقد بأنك تعتقد بأنه لا جدوى من التركيز على رغباتك لأنها لم تتجلى بعد و تبدو مستحيلة .. وهذا نوعاً ما مماثل للدورة السلبية للأعتقادات الخاطئة و نحن نريد أن نقول لك أن كل شيء أنت تريده و مهما كان ؛ فهو ممكن لك أن تحققه و لا يوجد إستثناءات لذلك ، لكن لا يمكنك أن تكون مركز إنتباهك على شيء غائب و تشعر بالألم لغيابه و ثم تحصل عليه بنفس الوقت .

& عليك أن تركز على ما تريده …. ??

و غالباً عندما تفكر بما تريد ، ولماذا تريده ؟ فأنت تبدأ بالتفكير به بشكل عام و تولد حالة إهتزازية شعورية إيجابية عامة ، والتي تسمح لك بأن تفكر بصفاء و وضوح دون وجود مقاومة ، لكن عندما تدخل بالتفاصيل أكثر..

مثل كيف سوف يأتي؟ و من أين سيأتي؟ أو متى سيتحقق؟ و من سيجلبه لي؟ …. أي عندما تسأل هذه الأسئلة التفصيلية و التي لا تملك لها أجوبة محددة عندها أنت تولد مقاومة و التي تعكر صفاء إهتزاز رغباتك و تبطئ عملية تجليهم أكثر فأكثر ..

لكن عندما تفكر و تتحدث عن ما تريد ؟ و لماذا تريده ؟ فأنت تبقى في حالة شعورية أكثر عمومية و هذا الوضع هو المفتاح لتحقق أمنياتك و أحلامك .

ابرهام هيكس

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قانون الجذب

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..