قصص وفاء

قصص وفاء

زوجة تضرب مثلاً لا يصدق في الوفاء .. مضت هذه المرأة الصينية الحدباء، الثلاثين عاما الماضية، تقود زوجها الأعمى كل يوم في قريتهما الصغيرة بجنوب الصين، لتفي بوعدها له قبل 55 عاما عندما تزوجا، وهو أن تبقى إلى جانبه في الصحة والمرض.

و على الرغم من حالتها الصحية وانحناء ظهرها الناجم عن هشاشة العظام، إلا أن غيووي لا تشكو أبدا من متاعب، وتقول إنها تتطلع إلى كل يوم جديد، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وكان فانينغ فقد بصره في عام 1985، ومنذ ذلك الحين، أصبح مشهد غيووي وهي تقود زوجها في شوارع القرية باستخدام عصي الخيزران، مشهدا مألوفا لسكان القرية، لأنها تأخذه كل يوم إلى التسوق، ولا تتركه لوحده في المنزل.
.
وقالت غيووي، التي لم تنجح هي وزوجها في إنجاب أطفال، “نحن سعداء للغاية، ونعيش حياة مليئة بالقناعة والرضا، وسنكون دائما إلى جانب بعضنا البعض”، وأضافت “أنا عيناه اللتين يرى بهما، أما بالنسبة لي، فهو كل شيء”.
 
عاوزين تعرفوا ليه ديماً بنلاقي قصص الحب الحقيقية والوفاء بعيداً عن العرب ، اقروا المقالين دول…
 
.
قصص وفاء
كلب أسمه Leao بيحرس قبر صاحبه إللي مات من زلزال لليوم التاني على التوالي. بيتهيالي الابن نفسه مش بالإخلاص دا.
.
قصص وفاء
الكلبتين Tillie وPhoebe وقعوا في مأزق (Phoebe وقعت جوة الحفرة دي وهم بيتمشوا) Tillie فضلت واقفة جنبها بتحميها أسبوع لحد ما جاء الإنقاذ. الكلبتين كانوا بيتمشوا ومرجعوش البيت،صاحبتهم عملت بوست عالفيسبوك سألت عليهم وقالت إن بقالهم أكتر من 5 أيام غايبين، راجل غريب رد عليها وقال لها إنه شاف كلب شبيه قريب من بيته، لما نزلوا يتحققوا، فهموا الموضوع وTillie فضلت واقفة جنبها بيشربوا من مياه الأمطال بس تحميها لحد ما توصل أي مساعدة، وحتى بعد ما وصلوا رفضت تمشي من جنب الحفرة عشان تعرفهم إن Phoebe موجودة جواها، لأنها، على حسب كلام صاحبتهم، لو كانت مشيت من جنبها ممكن مكانوش يعرفوا إنها موجودة فيها أصلًا. مفيش وفاء وحلاوة كدا. يعني هي أصلًا متعرفش كان فيه مساعدة هتيجي ولا لأ، وعلى ما يبدو من تصرفها إن الأمر لو كان أستغرق شهور أو سنين كانت هتفضل واقفة برضو!
.

قصص وفاء

كانت مريضة بالمستشفى في ذكرى زواجهم الـ 57 ف ظهر أمامها بالورود مرتديا بدلة رسمية ،، الحب

.

قصص وفاء

الكلب Toby أنقذ حياة مالكته Debbie جالها إختناق من الأكل، حاولت تضغط أو تضرب نفسها عشان تخرج الأكل قبل ما تموت، بس أختنقت جامد وكانت على وشك الموت وفقدت القدرة على عمل أي حاجة، الكلب بتاعها أول ما شاف الموقف وقعها في الأرض على ضهرها وقعد ينط على صدرها لحد ما التفاحة إللي كانت هتقتلها خرجت منها وبعدها قعدت يلحس وشها عشان ميخليهاش يغمى عليها. مفيش حيوانات أجمل من كدا والله

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : مقالات ثقافية متنوعة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..