كلام رائع عن الحياة

كن فاشلاً في نظرهم .. كن مجنوناً .. كن غبياً .. كن أحمقاً .. كن جاهلاً
كن أي شيء في نظرهم .. أما في نظرك أنت كن أفضل وأجمل نسخة منـك
– – – –
عندما تتعرف علي نسختك الأصلية ..

عندها ستعمل في ما تحب فقط .. وإن لم تجد ستبحث عنه ..
عندها ستعمل من أجل الشغف والمتعة ..
عندها ستعمل دون النظر لشهادة ما أو شكر من أحد

لأنك أصبحت مصنع عظيم قادر علي إنتاج القوة والمدح والثناء بشكل ذاتي !
– – – –
أبحث في نفسك ، ستجد شخصاً يفوق خيالك لم تعرفه من قبل !
أو ربما شخص كنت تعرف عنه القليل منذ سنوات طوال .. ( أيام طفولتك )

شخص قادر علي إنتاج السعادة .. إنتاج الحب .. إنتاج الشغف ..
شخص قادر علي إنتاج كل شيء جميل بسهولة ومهارة عالية

انه قريب جداً منك ..
فقط اعطي له الفرصة كي يصاحبك ما بقى من حياتك من أنفاس…
– – – –
الحياة كتاب متاح للجميع .. الحياة كتاب عملاق عميق لا نهاية له …

– الأحمق من يعيش حياته كلها يقرأ في الغلاف والسطور الأولي منه ( أي أفكار اهله ومتجمعه )

– الأقل ذكاءاً من يستوعب الأفكار المكتوبة علي الغلاف وفي السطور الأولي .. ثم ينتقل إلي الصفحات الأولي ليقرائها .. ويستوعب بعضها .. ويعيش فيها .

– الأكثر ذكاءاً من يستوعب الأفكار المكتوبة علي الغلاف وفي السطور الأولي .. ثم ينتقل إلي الصفحات الأولي ليقرائتها ويستوعبها ويحتويها جيداً .. ثم يغوص في أعماق الكتاب .. كالغواص الذي يغوص في اعماق البحر .. هو يعلم جيداً أنه البحر لن ينتهي ولكنه لا يكف عن الحركة .. عن الاستمتاع .. عن الرؤية .. عن التعرف علي كل ما هو جديد ومثير …
– – – –
من لم يحتضن ألم كل تجربة \ كل موقف يعيش فيه ..
من لم يحتضن ذلك الألم بصدق وحق وتجرد ..
من لم يحتضن ذلك الألم بعين الوعي والإحتواء ..

سيعيش مع الألم أكثر أيام حياته ..
وستتحول حياته إلي آلالام مستمرة متزايدة ..
– – – –
الهدوء والسلام الداخلي وتناغمك مع كيانك أهم بكثير جداً من أي علاقة في حياتك ؛ لأنهم عندما يضيعون هذه العلاقة ستضعف وتصبح هشة وستموت مع الوقت ، ولكن عندها ستنتهي بكثير من الألم والتعب والإرهاق النفسي .. أنت في غني عنه .. لست بحاجة لتلك العلاقات في حياتك. ( ما لا يصلح ، تركه أصلح )
———————

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : خواطر جميلة

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..