كيف تطور نفسك – طور نفسك بنفسك

كيف تتقدم بسرعة؟
ــــــــــــــــــــــــــــ
أبعد عن طريقك كل المخالفين وكل المعترضين ولا تسمع كلامهم أبدا ولا تسمح لهم بإبداء آرائهم. لا تعطيهم فرصة للكلام، لا تعطيهم فرصة للتعبير، قم بإجتثاثهم من أول وهلة تراهم فيها وعندما لا يجدون آذان صاغية سيتركونك وشأنك ويتجهون للآخرين المستعدين لسماعهم والتعاطي معهم.
 
إنه الإيغو، عندما تغذي الإيغو عندهم فإنهم سيستمرون بالمجيء إليك، ولكن عندما تخمدهم منذ البداية فإن هذا يصيبهم بالإحباط ولا يستشعرون بلذة المواجهة والإثارة زوبعة في عالمك.
 
التقدم بسرعة هو النتيجة الطبيعية لتجاهل العقبات والمحبطين والمثبطين ومقدار سرعتك يحدده عدد الناس الذين تتجاهلهم وتخرهم من عالمك وكلما طهرت عالمك من المعارضين كلما تقدمت بسرعة أكبر.
 
بعدها إصنع لك مجموعة فكرية تتبادل معها الآراء والأفكار، تتباحثون في أفضل الطرق وأسهلها وأكثرها تأثيرا في الوصول إلى مبتغاكم وتحقيق أهدافكم.
 
ثم خصص وقتا للقراءة في كتابات المعارضين والمخالفين والمتفقين والمتعاطفين دون الدخول في نقاشات معهم. إطلع على تفكيرهم وحلل مناهجهم وإستعرض أفكارهم بينك وبين نفسك، وإضرب فكرتك بأفكارهم وحاول أن تجد أكبر عدد من الثغرات في أفكارك وكن صادقا في كشف الخلل ولا تكن رحيما مع أفكارك بل عرضها إلى أسوأ أنواع النقد الذاتي بناء على معتقدات الآخرين.
 
وعليه إبدأ بتصحيح منهجك والإضافة إليه وتعديله وتنقيحه حتى لا يجد ( العقلاء ) فيه ثغرة واحدة. إستمر بالتصحيح وإعادة التوجيه لأن أفكارك لن تصمد كثيرا أمام التقدم في المستقبل وعليك مجاراة المتغيرات وتطوير المنهج ليواكب آخر ما توصل إليه الفكر الإنساني في مجال تخصصك.
 
إختصارا للفكرة، يجب أن تملك منهجية مستقلة إستقلالاً تاما عن تأثير الآخرين، قادرة على إنتاج الفكر وإصلاح ذاتها بذاتها وتصحيح مسارها عن طريق إنتاج المزيد من الفكر.
 
هكذا أنت تتقدم أسرع مما لو أضعت وقتك في الجدال وتبرير منهجيتك للمخالفين أو حتى للأصدقاء الذين مازالوا في بداية الطريق.
 
س: يعني السكوت افضل بس السكوت يشعرني بالضعف
انا افضل ان أناقش من يعارضني ثم اتركه لا يهمني ان يقتنع
ولكن المهم اني اطرح وجهة نظري على الطاوله وهو يطرح وجهة نظره
لا اعلم احس هذا شيء مفيد !
 
على ان لا استهلك كثير من الوقت في ذلك .
 
بعدها أقتلعه من حياتي .
 
ج: إيغو
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

2s تعليقات

  1. جميل انا وصلت الى مرحلة لم اعد اشعر انني اتنفس الة تمنيت الذهاب الى القبر افضل من الوضع الذي انا فيها لكنني بعد تفكير مطول مع نفسي قررت ان اتوقف وان افهم لماذا كل هذا ما السبب وزاء هذا الوضع فوجدت انها مخاوفي هي الموجد التي اصبحت اعبدها بطريقة غير مباشرة فوجهتها و قررت ان اعيش كما اريد انا رغم انني وجدت الكثير من الاعتراض لكنني لم اهتم و الان انا سعيدة لانني كل ما اردته بداخلي و التي كنت اراها مجرد اوهام الان اراها تتحقق حتى انني ابقى مصدومة واقول كيف لكنني انا اسعد الان لانني عرفت ان هذا كان صوت قلبي

    رد

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..