كيف تكون شخصية قوية ومؤثرة

الرؤية الشاملة والحلول
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من يملك رؤية شاملة يستنبط منها حلولا عملية مقبولة، يصبح من الشخصيات المؤثرة إن هو أجاد إستخدام تلك الرؤية وتلك الحلول في إحداث التأثير. كثير من المبتدئين يعتقدون أن الشخصية القوية أو المؤثرة هي الشخصية التي تتمتع بصوت قوي وملامح جامدة وعين يتطاير منها الشرر. هذة ليست شخصية مؤثرة وإنما شخصية مرعبة. الرعب أحد وسائل التأثير لكنه تأثير سيء.
 
لتملك شخصية مؤثرة عليك أن تكتسب معلومات كثيرة في الحياة وفي جميع المجالات صغيرها وكبيرها. هذة المعلومات ستساعدك على رسم تصور شامل للحياة وهذا التصور ثابت بطبعه لا يقبل الهز. أيضا لا يجب أن تخاف من إضافة قطع جديدة لذلك التصور والتخلص من القطع القديمة. هذا يعني تصور ثابت لكنه متجدد ومرن.
 
من خلال الرؤية الشاملة أو التصور الشامل أنت تستنبط الحلول التي تساعد على ترقية حياة الآخرين. كل هذا جيد ولكن هناك سر مخفي، حيث أن هناك الكثير من الناس الذين يملكون هذة الرؤية ويقدمون الحلول بإستمرار لكنهم غير مؤثرين.
 
السر في التأثير هو عدم تقديم الحلول. نعم، هذا ليس خطأ مطبعي. لتصبح مؤثرا عليك التوقف عن تقديم الحلول للناس. الحلول تقدمها فقط لمن يحتاجها ومن يطلبها منك مباشرة. في البيت، في الشارع، في المدرسة، في العمل وفي كل مكان. الحلول تقدم لمن يطلبها ومن هنا يحدث التأثير.
 
يجب أن تترك الناس تعاني قليلا لأنهم عندما يعانون يشعرون بقيمة الحل الذي تقدمه لهم. الحلول ذاتها ليست أسرار لأنها متوفرة في كل مكان وإنما سلاحك الآخر فهو الوقت. أنت تعطي حلول لمن يحتاجها في الوقت المناسب فقط عندما يحتاجها.
 
بعد فترة من هذا تتحول أنت إلى مصدر معتمد لتقديم الحلول الصحيحة وهنا يبدأ تأثيرك بالتعاظم مع مرور الوقت. يجب أن يعرف الآخرون أنك مصدر لا ينضب للحلول وأن حلولك مبنية على رؤية واضحة تقودهم إلى بر الأمان ومن هنا ترتفع قيمتك وتسطع شخصيتك لتصبح مؤثرة.
 
هذة طاقة صغيرة فتحتها لكم والمزيد من التفصيل والجوانب المكملة الأخرى من خلال دورة الشخصية المؤثرة 😍
 
* فهد فايد: لا تعطين الرأي من لا يريده ….فلا انت محمود ولا الرأي نافع
 
س: كلام حضرتك معناه أننا نكون ملهمين للي حوالينا في النطاق الصغير الأسرة الأصدقاء ولا حضرتك تخاطب من لهم تأثير جماهيري أو أصحاب مؤسسات كبيرة وتأثيرها علي نطاق واسع؟
 
ج: التأثير للجميع، الكل يؤثر من موقعه، الفرق هو عدد الجمهور المتأثر
 
س: اختلف معك
 
ج: هذا يعني أننا مختلفين
 
س: اختلف معك ف التوقف عن تقديم الحلول وأختلف معك ف ان أدع الناس تعاني …… فكما أحب أن يزداد وعي وادراكي أحب ذلك لغيري أمور كثيرة أفعلها لم يكن عندي وعي بمدى تأثيرها على نفسي فلما علمتها ووعيتها دون سؤال منى تغيرت كثيرا والحمد لله للأفضل …. نشر الوعي والنصائح باستمرار مهم لا يلزم أن الكل يعاني أولا لماذا لا اقي نفسي وغيري المعاناه …. قبلها من انصحه أم لم يقبلها هو حر …
 
ج: جميل جدا لكن هذا يجعلك متأثرة أكثر من كونك مؤثرة
 
س: بالعكس لما بقدم علم ربي علمنيه واستفدت منه كتير لغيري والحمد لله أشعر أني مؤثرة … ربما لكوني لا أهتم برد الفعل طبعا تزداد سعادتي بتقبل الطرف الآخر نصيحتي لكن الحمد لله لا اتاثر سلبا ان تركها إنما أقول هو حر
 
ج: أنا وأنتِ نتحدث عن شيئين مختلفين تماما.
 
عارف الدوسري
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : تطوير الذات

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..