مقولات عن النجاح والطموح

النجاح ليس في أن تقوم بالكثير من العمل الجاد كالحمار ..
وإنما النجاح أن تقوم بالكثير من العمل الجاد الممتع كالطيور ..
في حالة من التحليق والإستمتاع والتمايل مع النسيم كل صباح ..
– – – – – – – –
هناك إيقاع موسيقي ساحر ستشعره فقط في الطريق الذي يختاره قلبك ..
وهي نعمة وميزة غير موجودة في أي طريق آخر ستسلكه في حياتك .
– – – – – – – –
إذا كنت مستعد للضحية بالأمور الفارغة والعادات المريضة التي يتمسك بها الناس سيئ الحظ من حولك في مجتمعك ، سوف يتبسم الحظ لك وستكون أحد سعداء الحظ .
– – – – – – – –
إذا لم تضع قلبك علي قيد الأحياء الأحرار السعداء ..
ستضيع منك الفرص الذهبية الواحدة تلو الآخرى ..
– – – – – – – –
عندما يحدث سوء فهم بداخل رأسك لن تري أي شيء جميل ..
وأعلم أنه كلما زادت المدة الزمنية لحياة سوء الفهم هذا بداخل حياتك ، كلما زادت عدد الفرص والأفكار والمشاعر الرائعة الضائعة منك ؛ لأنها ببساطة لا تستطيع أن تدخل إلي حياتك وإن حاولت الدخول تقوم أنت بغباء عالي بطردها .
– – – – – – – –
دع أحلامك تكون مصدر قوتك لا ضعفك ..
دع أجنحتك تحلق عالياً لا تتوقف ..
– – – – – – – –
دع الرغبة الملتهبة في القلب تزداد ..
أنت بركان من الطاقة ، إنفجر !
احفر طريقك .. أنقش طريقك علي الحجارة ..
إصنع مصيرك .. أفعل هذا فأنت تقدر علي فعل ذلك وأكثر .
– – – – – – – –
الله منحنك قلبك ، ومنح قلبك حب الموسيقى أو الكتابة أو حب أي مجال آخر ..
فهو منحك حبه ومنحك القدرة علي تعلم هذا الشيء ، فكيف يمكنه أن يبعدك عنه !؟ ، كيف يمكنه أن يمنعنك من تحقيق حلمك الذي يعشقه قلبك !؟ ، وكيف تصدق أي إنسان آخر أحمق جاهل فاشل في عيش حياته بسلام ، يقول لك: ” أن الله يقف في طريق سعادتك وحريتك وأحلامك ! ” .
– – – – – – – –
يوجد إحتفال عظيم ومفاجأت ساحرة في طريق قلبك ، ولكن توجد فشل وهزيمة وخسارة وسقوط أيضاً .. كلما فشلت كلما سقطت عد إلي الحياة مرة آخرى ، فأنت مازالت تتنفس ومازال قلبك ينبض إذاً دع أحلام قلبك تتحقق .
– – – – – – – –
إذا كنت تؤمن بأحلامك .. استيقظ الآن من نومك ..
استيقظ من يأسك .. من ضيق آفقك ، وأرتمي في بحر الحياة .
– – – – – – – –
أين أنت ضائع ؟ أين قلبك ضائع ؟
أين سعادتك الضائعة تقيم !؟
إذهب إليها وخذها بقوة .
– – – – – – – –
قاسمني آلامك ، تخلص من أحزانك ..
أنسى القلق وجرب السعادة ..
دع السعادة تسكن قلبك ..
إحتفل معي بقلبك
– – – – – – – –
عندما يحاول واقع الحياة السريعة أو التقليدية المريضة في مجتمعك أن يخيفك أو يمرضك أو يضعفك أو يشل حركتك ، عندها كل ما عليك فعله أن تعرف حقيقتك .
– – – – – – – –
الشيء الذي يأتي لك من هواجسك في نومك .. الشيء الذي تنساه بعد إستيقاظك ( حلم غير حقيقي ) ، بينما الشيء الذي يأتي لك من قلبك في صحوك .. الشيء الذي لا تستطيع أن تنساه حتي ولو حاولت مليون مرة فيظل دائماً يصاحبك في كل مكان وفي كل وقت ( حلم حقيقي إياك أن تتركه فهو لن يتركك ! )
– – – – – – – –
 
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : فلسفة النجاح

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..