الرئيسية الذاتكيف تغير حياتك التغيير سنة كونية

التغيير سنة كونية

بواسطة عبدالرحمن مجدي
946 المشاهدات
التغيير الذاتي - مفهوم التغيير

1- التغيير سنة الحياة

إن كل شئ يتغير من خلاياك التي بداخلك تموت وتتجدد دون العودة لما قبل ذلك…للكون من حولك الذي يسبح في فلك بشكل مستمر ولا يعود لنفس النقطة مرتين.

محاولة أن تكون ثابتاً دائماً في أفكارك و شخصيتك وطباعك ستقوم بإهلاكك أنت قبل أي شيء. لأن هناك حركة وتغيير مستمر بداخلك في تكوينك و في تكوين العالم الذي تعيش فيه. فتعلّم كيف تتغير، لأن التغيير هو سنة الكون ، اقترب لجسدك و عقلك و نفسك وافهم خصائصهم لتستطيع توجيه تغييرهم بشكل صحي نحو ما تشاء.

فمثلاً مؤخراً أصبحت لا أعطي انطباعاً عن أي شخص مهما فعل، لأنه يجب أن أسمح لغيري بالتغيير كما أسمح لنفسي، اما إذا حكمت علي إنسان بشيء ما بسبب لحظة ما انتهت، فانا أيضاً احكم علي جانب داخلي في رؤيتي للأمور بالثبات علي هذه اللحظه التي بالتأكيد ستمر وتنتهي وتتغير.

وكثيراً نسعى لذلك التغيير، ولكن نرفض أن نقوم بتغيير منظورنا، فنختار أن نرى كل شيء اما أبيض أو أسود، ولا نسمح لرؤيتنا أن تتغير.

2- فوائد التغيير في حياة الانسان

قد نرفض مسامحة من خالفنا أو قام بأذيتنا ونتمسك برؤيته في جانب الشرير فقط، قد نرفض الاعتراف بأخطائنا ونتمسك برؤيتنا خيرين فقط، قد نرفض رؤية أن الجيل الأصغر قد يكون أفضل مننا، أو أن الجيل الأكبر لديه حقاً حكمة قد تساعدنا، قد نرفض المحاولة والسؤال خوفاً من الرفض أو الفشل، قد نرفض التجربة بحجة أننا نعلم أنفسنا وما هو مناسب لها، قد نرفض التخلي عن شخص تعلقاً بوجوده بشكل محدد في حياتنا ولا يمكن أن يتركها أو يتواجد بشكل مختلف، قد نرفض التخلي عن مطاردة صورة ما مجتمعية فرضها الآخرون خوفاً من رفضهم أو الشعور بالوحدة.

قد نرفض ونقاوم تغيير كثير جداً ، ونمنع رزق لنا من ( حيث لا نحتسب )، بسبب أننا لا نسمح لرؤيتنا للأشياء بالتغيير، لا نسمح لأنفسنا أن نرى الخير في الشر أو الشر في الخير.

اسمح لنفسك بالتغيير، اسمح لرؤيتك للعالم من حولك بالتغيير، اسمح لمن حولك بالتغيير في ذهنك ونفسك، حاول أن يكون قلبك و عقلك منفتحاً، لا منفتحاً لشئ محدد، وإنما منفتحاً للتغيير نفسه.

ويومكم جميل
أحمد شعبان
.
اقرأ أيضاً: قوة التغيير الايجابي
اقرأ أيضاً: نظرية التغيير – نهاد رجب
اقرأ أيضاً: سر الحياة – فلسفة التغيير
اقرأ أيضاً: التغيير الذاتي – مفهوم التغيير
اقرأ أيضاً: الخوف من التغيير..
اقرأ أيضاً: التغيير الايجابي – العقل الباطن

هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !