الكلام الطيب الجميل




استمتع بقوتك ..
واستمتع بضعفك ..
– – – – – – – – – – – –
من المهم أن تنصت لكلام الإنسان الذي أمامك ..
ولكن الأهم أن تنصت لمشاعره ..
أن تنصت لهذه المشاعر التي تقع خلف الكلمات ..
– – – – – – – – – – – –
حاول أن تسمع وترى وتتفهم وتستوعب مشاعر الناس ..
إذا أردت أن تسمع وترى وتتفهم وتستوعب ما يقولونه بألسنتهم ..
 
أعلم دائماً بأن خلف الكلمات القليلة هناك أنهار من المشاعر التي تدفق من أعينهم وقلوبهم وأجسادهم ، فانظر واستشعر وتأمل وانصت لهدير هذه المشاعر الذي يتدفق بدون توقف !
– – – – – – – – – – – –
تنفس واستشعر أنك تتنفس هواء جديد …
ومع خروجه أخرج الماضي القديم الميت ..
ودع الحاضر واللحظة تتغلغل مسامات قلبك ..
فتنبت أزهار الحياة فيه !
– – – – – – – – – – – –
بداية سنة بسيطة جداً عادية جداً جميلة جداً جداً ..
– – – – – – – – – – – –
حينما تدمع عينيك من شدة الجمال الذي تراه وتشعر به ينفجر منك ومن كل شئ !



– – – – – – – – – – – –
أعرف أماكن ضعفك البشرية .. تقبها واستمتع بها ..
تقبل حقيقة ضعفك واستمتع به ..
وكذلك أعرف أماكن قوتك .. نميها وتقبلها واستمتع بها ..
 
أقول لك تقبل نقاط ضعفك البشرية ؛ لأنها جزء من كيانك لن ينفصل عنك ..
فقط يمكنك أن تحجبها أو تدفنها في أعماقك ، ولكنها ستظل جزء منك وفيك ..
 
وأقول لك تقبل نقاط قوتك ؛ لأن نقاط القوة ستمنحك الشجاعة والحرية ..
ومعهما سيأتي الكثير من المغامرات والتحديات عليك أن تمر بهم ..
فكلما زادت قوتك وشجاعتك كلما كثرت وكبرت مسؤولياتك ..
فتحمل مسؤولية حياتك ، ولا تتنازل عن قوتك وتخضع !
– – – – – – – – – – – –
الزواج لا يحل المشاكل! ، فإذا كانت لديك مشاكل بخصوص ..
الجنس .. العاطفة .. الوحدة .. الفشل .. الفراغ .. الفقر ..
لا تعتقد أن الزواج سيحل لك هذه المشاكل !!
 
الزواج لهذا الغرض سيخدرك لأيام وبعد ذلك ..
ستنمو فيك المشاكل أكثر وتتكاثر بجنون !!
 
يصبح الزواج سبب في جنونك الجنسي ..
والسبب في شعورك بالفراغ والوحدة ..
والسبب في اتجاهك نحو الفشل بسرعة ..
ببساطة هذه المشاكل لن تنتهي بالزواج ..
بل ستتكاثر بجنون فيك !
 
الزواج ” الجنس” مرحلة تأتي بعد ما يُسمى بالحب ..
الزواج الطبيعي يؤدي للبناء والنمو ..
والزواج المريض يؤدي للإنهيار ..
فاختر ما تشاء .
– – – – – – – – – – – –
كل شئ بيد الله ، حتى إرادتك وحريتك الإنسانية المُصممة للاختيار والفعل ورد الفعل ..
لا تنسى ذلك كأكثر الناس وتعتقد أن الله سيحركك من مكانك ليحقق لك ما تريد !



الله منحك الحرية والقدرة على الخلق .. فيجب أن تستوعب ذلك جيداً ..
لأن هذا الأمر هلك فيه جُل الناس ولم ينجوا منه طوال حياتهم .
– – – – – – – – – – – –
اجعل أسباب بداية علاقاتك بسيطة وسلسلة ..
واجعل اسباب نهاية علاقاتك بسيطة وسلسلة ..
لا تدخل في علاقات معقدة ومشوشة ..
العلاقات المعقدة منذ البداية التخلص منها أفضل .
– – – – – – – – – – – –
يقولون: إذا أحسببت شخصاً وهو لا يحبك لا تشتكي له! ، بل اذهب واشتكي لخالقه فقلبه بيده !
 
ولكنني أقول لك: إذا حدث لك ذلك ، فأنت لست بحاجة أن تشتكي لأحد بل أمنحه حبك ودعه يرحل ويعيش حياته في سلام .. وأن كانت هناك مشكلة ستكون بين دماغك وقلبك ، وهنا الحل الأمثل أن تمنحه حبك وتسمح له أن يعيش اختياراته … لا تدخل النار في الحب ، فتحرقك النار وأنت تعقتد أن الحب هو السبب ! .. الحب لا يحرق بل الجنس هو من يفعل ذلك.
– – – – – – – – – – – –
في الحياة لا يوجد قانون ثابت فكل شئ ينمو .. ولا أحد يعلم كل شئ ..
ولا يوجد مقولة او قانون أو فكرة تستطيع أن تجمع كل شئ عن أي شئ !
لذلك هذه المقولة التي تحسبها حقيقة مطلقة ربما تعبر عن مرحلة في حياة الإنسان الذي قالها ..
ولكن هناك إنسان يجعل المرحلة والفصل القادم عكس هذه المقولة ، ربما أفضل أو أسوأ..
وهناك من يجعل المرحلة والفصل القادم من حياته بنفس معنى المقولة ..
الأمر متوقف على الإنسان نفسه ، فاختر بنفسك واصنع مصيرك ..
أنت من يختار وأنت من يعيش اختياره ، فتعلم فن الاختيار وفن الاستمتاع بالنتيجة مهما كانت .
– – – – – – – – – – – –
يقولون: الدنيا لا تسعد أحد مهما فعل!!!
 
وأنا أقول لك: الدنيا تسعد من يستحق السعادة ! ، ومن يستحق السعادة هو من يسعى لها ويدفن ثمنها ! .. لا يوجد في الدنيا شئ بالمجان حتى الهواء الذي تتنفسه! ، وكلما أردت شيئاً أجمل وأقيم ستحتاج أن تبذل مجهود أكبر وأذكى ..
 
للأسف يا صديقي هذا الإعتقاد خاطئ ، دعك مني تأمل من حولك الناس في كل العالم ..
ستجد ان هناك الكثير من الناس سعداء الآن ! … أذن كيف ذلك !؟
أذهب لأسباب السعادة وتعمق في نفسك لتعرف من يمنع السعادة من الدخول إليك !؟
ثم قم بإزالته ورميه خارجك ، فتدخلك السعادة ، فتسعد !
الأمر بهذه البساطة ، ولكن التطبيق .. أي الفعل هو الصعب ..
لأنه سيحتاج منك الكثير من الشجاعة !
لأنك ستواجه نفسك .
– – – – – – – – – – – –
يقولون: سعادة الدنيا هي معرفته الله وحبه !
 
ولن تعرف الله وتحبه ، حتى تعرف نفسك وتحبها ، وتعرف الحياة وتحبها !
هذا هو الاختبار الأقوى والأعمق … وإذا لمست حب الله ..
ستغرق في بحر الحب لتحب كل شئ .. كل شئ !
 
أما أدعاء والكذب أنك تعرف الله وتحبه ..
وأنت لا تعرف نفسك ولا تحبها ..
ولا تعرف الحياة ولا تحبها ..
هذا كذب وخداع ولن يخسر سواك ..
وأعلم أن كذب النفس وخداعها من أسهل الأمور ..
كما أن أدعاء معرفة الله وحبه من أرخص السلع ..
ولكن عواقب هذا الإدعاء الكاذب مدمرة وكارثية ..
لأنك كالإنسان الذي يتدعي انه يعرف الطب ، ولكنه لم يتعلم القراءة بعد !
ثم بعد هذا الإدعاء الحياة تجعله يدخل الامتحانات .. الواحد تلو الآخر ..
 
هل جربت يوماً ان تجلس في امتحان لا تعرف عنه شئ !؟
ولا تستطيع أن تستخدم أي خدع … ويجب عليك أن تجلس طوال الامتحان ..
وبعد كل التوتر والقلق والملل ، تأتي النتيجة بأنك سقطت في كل الامتحانات !
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
اقرأ أيضاً: كلام طيب وجميل
اقرأ أيضاً: كلام طيب وحلو
.
عبدالرحمن مجدي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة,كلمات رائعة

كلمات دلائلية : ,,,,,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..