الرئيسية خواطراقوال وحكم الفلاسفة حكم راقية وجميلة

حكم راقية وجميلة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
331 المشاهدات
حكم قوية المعنى
إلتقاط الجمآل يتطلّب قلب سليم.
– – – – – – – – –
اخرُج من اللعبة
ستعرف الحلّ!
– – – – – – – – –
لا تتعلّق بالرُّسل
ستفهم الرسالة.
– – – – – – – – –
الأنقياء لديهم قُدرة الشفاء كالأنبياء.
– – – – – – – – –
الإمتلاء يتطلّب فراغ من كُلّ زيف!
– – – – – – – – –
تُوجد الإجابات بِداخل الصّمت الذي يقبع في عُمقنا .
– – – – – – – – –
في كُلّ مرة أخاف
أجد الله أكثر.
– – – – – – – – –
كُلّ شيء مُتوفّر حولنا، نحتاج انتباه هادئ فقط.
– – – – – – – – –
المُعجزات تحدُث عبر التسليم.
– – – – – – – – –
الإنسان كائن صغير جداً
ولكنه يكون كبيراً جداً بالله.
– – – – – – – – –
الله سعادتي ومصدرها..
– – – – – – – – –
ما هو نقيض السلام الداخلي؟
– المعاناة!
أنت لا تشعُر بالسلام، اي يعني انت تشعُر بالمعاناة بكل أسف
انه شعور غير مريح، ألم داخلي مستمر دون سبب
اغلب البشرية يظنون أنها حالة اعتيادية ويتكيّفون معها!
ماالحل يا مولانا؟
-تنفّس، عُد إلى هنا، واجمع انتباهك،
واذكُر الله أو فكّر فيه بوعي وإرادة
ستختفي المعاناة بالتدرّج، سيحل السلام.
 
عناق لأرواحكم
– – – – – – – – –
وقت إعادة الاتصال بالإنتباه
وقت الإنتباه الهادئ
سلآم فقط
– – – – – – – – –
ما تقاومه بقوة هو أنت!
– – – – – – – – –
وحدهُ الجمآل الذي يُشعرنا بالإنسجام، الجمآل فكرة شعورية منسجمة جدآ.
كتابي الثاني القادم (أيّام الله)
– – – – – – – – –
كُن أنت فحسب، ستكُون مختلف
لأنّ الله خلقك مُتفّرد
كُن حقيقتك، ستُهاجم
اذهب ولا تلتفت
يجب أن تتحلّى ببعض الشجاعة فقط
كُن مسالم ستشعُر بقوتك هنآك.
– – – – – – – – –
الذين سيدخلون عليك سريعاً، سيخرجون سريعاً !
ما المطلوب؟
– حافظ على مركزيّتك (الله)
– – – – – – – – –
كانت ليلة جميلة إلى الحدّ الذي تجعلني أبتسم طول الليل وأنا أنظُر بسرور إلى السّقف الفاضي وكأنه منظر بديع!
– – – – – – – – –
مولانا – كيف احصل على كُلّ شيء؟
– كُن متّصل كما لو أنّ عندك كُلّ شيء، وهو كذلك.
– – – – – – – – –
أبسط الأشياء التي نستمتع بها كانت مُحرّمة من قبل، كـ الجوال والتلفزيون والقهوة! وكثير أشياء مُحرّمة الآن هي بالأصل مباح! الرسالة [اعرف دينك بنفسك]
– – – – – – – – –
القرآن كله رموز، إشارات، لهذا نحن مأمورين بالتدبر حتى نتذكّر. حتى الأحرف المتقطّعة التي يقال عنها بأنها لا معنى لها! تحمل معاني عظيمة وأسرار خافية ، الله لا يتحدث عبث! لأن كل حرف يرمز إلى شئ والشئ يحمل معنى والمعنى إشارة والإشارة رسالة والرسالة نور.
يهدي الله لنوره من يشاء.
– – – – – – – – –
ليس هنآك مخرج من هذه المعاناة البشرية إلا سلوك طريق معرفة الإله الحقّ.
– – – – – – – – –
إذا استيقظت
حافظ على صمتك
داخل، خارج
انظر إلى كُل الأفكار ببساطة
لا تتهمها، لا ترفضها، لا تقاومها
فقط انظر ببراءة كالطفل، ستعود إلى البراءة سريعاً
وستدخُل إلى يوم الله بانفتاح عظيم من داخلك.
 
كتابي الثاني القادم (أيّام الله)
– – – – – – – – –
لديك تغييرات حولك. حافظ على ابتهالاتك، صلواتك، طقوسك، ايجابيتك.
– – – – – – – – –
أمُرّ بأزمة متعلّقة ببعض الأمور الشخصيّة جدآ، أنوي أن اعيش إنسانيتي، وأطبّق ما علّمني الله وما تعلمت من خلال الحيآة ومنكم، ثم سأطلب من الله بتواضع وإيمان أن يحدث لي معجزة.
 
آمين من القلب إلى الله.
– – – – – – – – –
هذه الأيام، ايام اختبارات كونية، ظهور المخاوف من العمق، من خلال أحداث واصطدامات! ما الحل؟
– استمسك بالإيمان الذي يوجد في قلبك بقوة قلب مؤمن.
– – – – – – – – –
علينا تفقّد إيماننا وسط زحمة الأحداث المُتقلّبة.
– – – – – – – – –
الإيمان الحقيقي الذي يظهر عند الشدة، وبقية الأحوال الإيمانية في اوقات الرخآء حالة طبيعية يعيشها الجميع .
– – – – – – – – –
علينا الاعتراف بتواضع، بأننا نحتاج إلى صلوآت وإيمان بالغيب لكي نعيش حياتنا الداخلية والخارجية.
– – – – – – – – –
بداية المعرفة الإلهية بالألم والمعاناة، ثم الرغبة والرهبة، ثم التعبّد بالجمال، ثم الأنس..
– – – – – – – – –
الكُلّ يبدي وجهة نظره من ناحيته الخاصة، حتى أنا، ربّما قلتُ شيئاً اليوم، وخالفتُ قولي بالغد! نحن كائنات سريعة التناقُض، هذه طبيعتنا، هكذا نحنُ، لهذا نحن إنسان جداً.
– – – – – – – – –
نسيت أخبركم
اسم الله ( الوليّ) جاءني مبكراً عند الفجر من هذا اليوم.. وكنت في حاجته جداً. وانت ماهو الاسم الذي أوحى إليك؟
– – – – – – – – –
فِي عينَيها صلآة
– – – – – – – – –
إلى الخائفين / قُلْ لله انك خائف
كما فعل موسى وهارون بتواضع شديد
{قَالا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا… }
سيذهب الخوف بالتدرّج وسترى دون حاجز !
– – – – – – – – –
كُلّ شيء تفعلُه بالقلب هُو ذكرُ الله، حتى الخطأ الذي تقترفه بمسؤولية ذكر الله، لأنه سيأخذك اليه.
– – – – – – – – –
الإنغماس في الدور الذي تعيشه (دكتور، معلم، عامل، مدرب، كوتشنج، لاعب، راقص، ام، زوجة، ووو) يجعلك تعيش معاناة داخلية اكبر حتى لو كنت تعيش استقرار خارجي، يجب الفصل بين الدور والرحلة الروحية، لكي يكون هناك نمو بتوازن.
– – – – – – – – –
كُلّ منا يُعاني بطريقة أو بأخرى، كُلّ منا يخوض معركته الخاصة، الرحمة المخرج، بالرحمة نُشفِي بعضنا.
– – – – – – – – –
الحُريّة بدايتها من الله، إنها منحةُ من الله لنا، ونحنُ نفقد حُريّتنا حين نرعي إنتباهنا لغيره!
– – – – – – – – –
هذه الفترة تعطيلات كثيرة. منها اشياء كهربائية وأمور مالية وأحيانا جسدية. ماذا نفعل يا مولانا الحلو؟
– احسن الظن، لا شيء يؤذيك، كلها تطهير
-تسليم ثم خذ الأسباب ولو خطوات صغيرة حتى تحافظ على توازنك من خلال السعي
-أظهر إيمانك بالمعجزات.
سيمر هذا الوقت
– – – – – – – – –
الصوفي من الصفاء
بإمكانك تصبح صافي القلب من خلال عدم التعلّق بالزيف والحفاظ على طهارة القلب وتبلغ مقامات سامية ..
دون أن تعيش دور العاشق من خلال تصنّع زُهد مبالغ والتباكي عند القبور!
– – – – – – – – –
كُل رجاء من دون الله
أصنام حتى لو مشاعر بسيطة إلى
ولي، رجل صالح، ووو..
– يجب هدم الأصنام لبلوغ مقام إبراهيم.
– – – – – – – – –
الصلآة لغير النبيّ ومناداتهم وطلب منهم المدد والتدخّل، تعلّق بأوهام لا أكثر، اصنام فاخرة!
– – – – – – – – –
من الحلول اللي أسويها معي نفسي العزيزة، كُلّما أحكم على أحد، على شيء، وهذا وارد بحكم البرمجة القوية، أستغفر فوراً. علاج جميل لمن يريد أن يعود برئ كما كان.
– – – – – – – – –
المصدر الحقيقي لكل شيء (الله)
يجب أن نحافظ على المصدرية من خلال الاتصال الدائم.
– – – – – – – – –
يجب أن نُكبّر الله بداخلنا من خلال أحداث الحيآة المُتقلّبة وإلا سنُعاني كثيرآ! نحنُ هنا من أجل هذا المعنى.
– – – – – – – – –
المرأة في حقيقتها تميل للبهجة أكثر من الرجل! ولكن البرامج كثيرة ولا تدعم حقها في التعبير عن نفسها كأنثى، لهذا أحيانآ تظهر بغير حقيقتها وتقاوم َووو.
– – – – – – – – –
الشُكر بعد نعمة من أجلك، وليس لله، لأن الشكر يؤدي إلى حفظ النعمة وجلب المزيد، إنه استحقاق عالي جدآ، دلالة صدق اتصالك.
الله غني جدآ حتى عن شُكرنا، يجب إظهار الشكر والحمد لله بتواضع شديد.
– – – – – – – – –
يكون الإتصال من خلال أسماء الله، من خلال الأرقام، من خلال المنام، من خلال أحاديث المتصلين..
– – – – – – – – –
متى ستكون الارقام إشارة لك؟
-عندما تظهر لك بطريقة متكررة حدّ الاندهاش، هنا أنت المقصود، لا سواك، لا شيء عبث!
– – – – – – – – –
الرّجُل الخجول يبدوا جميلاً، حين تمتزج الرجولة مع اللطف، يظهر ماجد المهندس، بفنّ روحه.. إنه لا يُغنّي فحسب، إنّه يُحدِث حفلة صغيرة جدآ بداخل حنجُرته للإنتقال بين العُرَب بطريقة سهلة مرِنة وكأنّه يمرّر المآء إلى داخله! لا يجد أي صعوبة، فتحضُر شعور – كُل شيء يسير كما يجب، ونحنُ نسير أيضآ خلف شعورنا في تلك اللحظة كما يجب علينآ . أحترمه جدآ
– – – – – – – – –
– كيف تعرف أن الذي أمامك متشتّت ولا توجد لديه أي هدف في الحيآة ولن يساعدك إلا في زيادة التشتت؟
-عندما يقعد امامك ثم يفتح ويعرض عليك ٢٠ موضوع في آنٍ واحد، يتنقّل بين المواضيع بسرعة عجيبة واذا لم تُشاركه سيحاول اجبارك ورُبّما سيغضب!
أهرب منهم ولا تجاملهم وإلا ستنضم إليهم.
– – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: حكم راقية جدا
اقرأ أيضاً: همسات راقية جدا
اقرأ أيضاً: خواطر راقية جدا
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !