الرئيسية خواطرخواطر جميلة عبارات جميلة طويلة

عبارات جميلة طويلة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
1922 المشاهدات
عبارات جميلة عن الحياة
انهض من عن ركبتيك، اخرج من كنائسك، مساجدك، معابدك. فالله يمكنه أن يسمع تماما صلواتك من أجل العدالة والسلام والأمل في هذا العالم المكسور عندما تخرح وتصنع السلام وتعمل من أجل العدالة وتعطي الأمل في هذا العالم المنكسر.
متى ندرك أخيرًا بأن الإنسانية هي حل اللاإنسانية؟
متى نفهم أخيرًا أننا قطرات من نفس المحيط؟
فنحن نتألّم معا، نشفى معا، ونأمل معا.
لذلك ، لا تصلي من أجل ان يُرسل لك الأيدي لتضميد الجرح، بل صلي بأيادٍ تشفي الجرح .
لا تصلي ليُرسل أذرع لمساعدة العاجز، بل صلي بأذرع تساعد العاجز.
لا تصلي من أجل أن يُرسل أقداماً تستجيب للحاجة، بل صلي على أقدام تستجيب للحاجة.
لا تصلي من أجل أن يفعل شخصٌ ما شيئًا ما ، بل كن شخصًا يفعل شيئًا.
لا تصلي من أجل الأجوبة ، كن الجواب.
– – – – – – – – – – – – – – – –
قواعد للإنسان. وصلت لنا من السنسكريتية،
 
1. ستستلم جسدا. قد لا ترغب به، ولكنّه سيكون لك لكامل هذه الفترة.
 
2. سوف تتعلم الدروس. فأنت مسجلّ بدوام كامل، في هذه المدرسة الغير الرسمية الّتي تسمى الحياة. سوف يكون لديك الفرصة لتعلّم الدروس كل يوم فيها.
قد تعجبك الدروس أو قد تعتقد أنها غير ذات صلة أو غبية.
 
3. لا توجد أخطاء، بل دروس فقط. النمو هو عملية التجربة والخطأ، واختبارها. تعتبر التجارب “الفاشلة” جزء من الاختبار وذو أهميّة في نهاية المطاف.
 
4. يتكرر الدرس حتى يتم تعلمه. سيتم عرض الدرس لك في
أشكال مختلفة، الى أن تتعلمّه، ثم يمكنك الذهاب إلى الدرس التالي.
 
5. تعلّم الدروس لا ينتهي. ليس هناك أيّ جزء من الحياة لا تحتوي على الدروس. إذا كنت على قيد الحياة فهناك دروس لتعلمها.
 
6. “هناك” ليس أفضل من “هنا”. عندما يصبح”هناك” “هنا” سوف تخلق “هناك” آخر ببساطة والذّي سيبدو، مرة أخرى، أفضل من “هنا”.
 
7. الآخرين هم مجرد مرايا لك. لا يمكنك أن تحب أو تكره شيئا لدى شخص آخر إلا إذا كان يعكس لك شيئا تحبّه أو تكرهه في نفسك.
 
8. ما تعمله بحياتك يعود لك. لديك كل الأدوات والموارد التي تحتاج لها، ما تفعله بها متروك لك. الخيار لك.
 
9. الإجابة على أسئلة الحياة تكمن في داخلك. كل ما عليك القيام به هو النظر الاستماع والثقة.
– – – – – – – – – – – – – – – –
الرحمة بدلا عن العدالة
كنت أتحدث إلى صديقتي ريا إلياس يوما (مؤلفة كتاب مذكرات الإدمان / والعودة منه) كانت تخبرني عن اعتقالها لحيازتها الهيروين في يوم من الأيام. (كعادتها) حيث انتهي بها الأمر أمام قاض معروف بأحكامه القاسية. كانت ريا مذنبة تماما. كانت مدمنة مخدرات فعليّة في ذلك الوقت ، وتعيش في الشوارع. كانت الصورة المثالية لقضية خاسرة. ربما كانت تبدو مثل أي مدمن آخر كان القاضي قد رآه سابقا.
 
لكن في بعض النواحي ، لم تكن كذلك.
 
عندما وقفت ريا أمام القاضي ، سألته إن كان بإمكانها الكلام ، فسمح لها بذلك. احنت رأسها ، وقالت: “أيها القاضي ، كل ما أطلبه منك اليوم هو هذا الطلب الوحيد: من فضلك أعطني الرحمة ، وليس العدالة”.
 
شعرتُ بقشعريرة عندما سمعت هذا الكلام.
 
كانت رايا تعترف بخطأتها ، وتقر بأنها – كمجرمة – تستحق العقاب تحت أعين القانون. ولكن كإنسان ، كانت تطلب الرحمة ، بدلا من ذلك.
 
فأعطاها القاضي رحمته. ووضعها في مركز إعادة تأهيل ، بدلاً من السجن لمدة ثلاث سنوات “الحكم القانوني”. والآن هي ريا إلياس – مؤلفة ، موسيقارة، مصففة شعر ، سمسارة عقارات ، أخت ، جارة ، مسافرة ، محبّبة من الفرح ، وصديقة موثوق بها. هي كل شيء ممكن، ماعدا المدمنة التي كانت في يوم من الأيام.
 
ننسى أننا في بعض الأحيان نحتاج إلى الرحمة في هذا العالم أكثر من حاجتنا إلى العدالة. كلنا في حاجة إليها. أنت بحاجة إلى الرحمة ، أنا بحاجة إلى الرحمة ، والموقوف الذي يقف أمام القاضي يحتاج الرحمة ، والقاضي نفسه يحتاج إلى الرحمة أيضا.
 
هذا لا يعني أنك تسمح لشخص ما بإيذائك جسديا أو عاطفيا. هذا موضوع مختلف، في هذه الحالة ، الحل الوحيد هو المغادرة ، او حماية نفسك. (العمل الفطري للرحمة الذاتية).
 
إذن هذه صلاتي: يا رب ، علمني كيف أكون رحيماً قبل أن اكون عادلا – مع الآخرين ، ومع نفسي أيضًا.
 
اتمنى لكم يوما جميلا .
– – – – – – – – – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !