الرئيسية » قصص » قصص حقيقية مؤثرة » قصة واقعية قصيرة

قصة واقعية قصيرة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
263 المشاهدات
قصة واقعية قصيرة
هذا الرجل الفرنسي إسمه Thierry Casasnovas
اليوم هو عيد ميلاده ال 46
قبل عشرين سنة كان على حافة الموت، وهذه قصته:
في سن السابعة والعشرين بدأت تظهر عليه علامات إرهاق جسدي جراء سنوات طويلة من التدريب الرياضي المكثف: الجري و الماراثون.
.
كان أسلوب حياته جيدًا ولكنه لم يكن الأفضل لأنه كان يستهلك الكثير من الحبوب ومنتجات الألبان والكحول.
.
قام مرة برحلة بين المغرب وموريتانيا أصيب خلالها (بالسالمونيلا) وهي عدوى بكتيرية تصيب الأمعاء والجهاز الهضمي بشكل خاص.
.
وصف له طبيبه المعالج جرعات كبيرة من المضادات الحيوية لعلاجه ولكن هذا لم يفده كثيرا.
.
مع الوقت بدأت تظهر عليه علامات الاكتئاب ولم يعد بإمكانه الهضم بشكل صحيح و بدأ يفقد الوزن على مر الأيام وإستمر على هذا الحل لمدة خمس سنوات.
.
أصيب في خلال هذه السنوات بعدة سكتات قلبية وكان يمر بمرحلة الموت القصير حيث يرى الشخص فيها نفسه خارج جسده.
.
فقد الكثير من وزنه حتى صار يزن 31 كجم علما أن طوله 1m75.
.
فقد أسنانه الأمامية و بدأت رئتيه في التآكل و بدأت الوظائف الحيوية في جسده بالتوقف.
.
تم بعدها تشخيصه بالسل والتهاب البنكرياس الحاد.
.
كان بالكاد قادرا على المشي وعلى الإعتناء بنفسه.
.
وكان يمضي شهورًا طويلة في المستشفى.

2- لحظة التجلي والقرار

يوما ما أخبره الطبيب بأنه ربما لم يتبقى أمامه سوى أسبوع واحد فقط ليعيشه.
.
وأعطاه الإذن بالخروج من المستشفى ليزور والديه ثم يعود ليضل تحت الإشراف الطبي.
.
هناك في منزل والديه زاره صديق للعائلة وجلب معه حبة مانجو طازجة وأعطاه إياها في سريره.
.
في تلك اللحظة لمعت عيناه وأدرك بأن كل ما به الآن هو نتيجة لاختياراته السابقة.
.
حيث أنه لم يكن ينتبه لأكله، ولا لاحتياجات جسمه.
.
توسل إلى والديه بأن لا يعيداه إلى المستشفى.
.
قال أبوه: في تلك الليلة رأيت في عينيه شعلة حياة لم أرها منذ سنوات، فقبلت طلبه ولم أعده للمستشفى.
.
بدأ Thierry في ممارسة نظام غذائي صحي تعلمه من بعض الأصدقاء قبل بضع سنوات، ولكنه لم يختبره من قبل.
.
بدأ ينصت إلى جسده ويتناول الأطعمة النيئة حسب ما يمليه عليه حدسه.
.
لم يكن قادرا على هضم الطعام لهذا كان يعصره بالعصارة ثم يشرب عصيره المصفى الخالي من الألياف.
.
هذه الطريقة مكنته من للحصول على قدر من الطاقة والمغذيات الدقيقة (الفيتامينات والمعادن والعناصر الحيوية و الأنزيمات).
.
بدأ بعدها في تنظيف نفسي، فبدأ يعتذر لكل الأشخاص الذين أخطأ في حقهم أو ظلمهم وطلب منهم الصفح والغفران.
.
مع السنوات بدأ يعود للحياة شيئا فشيئا.

3- البداية الحقيقية

في عام 2011 أخذ عصا خشبية وعلق هاتفه عليها وبدأ في تصوير نفسه.
.
أراد أن ينقل تجربته للعالم.
.
فتح قناة يوتيوب وأطلق عليها إسم “Vivre cru”
أي العيش النيئ – أو العيش على الطعام النيئ الغير مطبوخ
.
لكنه مع السنوات فهم بأن الأمر أبعد من هذا
.
فغير إسم قناته إلى ” Regenere “
والذي يعني إعادة الإحياء
.
وصار يقول في فيديوهاته : ليست عصائر النباتات هي التي ستشفيك، وإنما جسمك وقدرته على الشفاء الذاتي إذا ما وفرت له المحيط اللازم والعناصر اللازمة.

4- كيف يعيش اليوم

اليوم Thierry في مستوى مختلف تماما
كرس العشر سنوات الفارطة من عمره لدراسة الطب الشمولي وعلم وظائف الأعضاء والتغذية وممارسات التنشيط والتجديد الذاتي.
.
استعاد صحته كاملة وتعافى من كل أمراضه
تزوج وأنجب طفلين
وهو اليوم يعيش في إطار طبيعي بين الجبال والمزروعات الطبيعية في الجنوب الفرنسي.
.
هو أيقونة في مجاله، عنده قناة يوتيوب فيها أكثر من 1300 فيديو وأكثر من 86 مليون مشاهدة، ويقدم ندوات ومحاضرات ودورات تدريبية بأسعار بخسة جدا، ويحضر له أناس من مختلف الأصناف بما فيهم الأطباء، وهو ليس طبيا بالأساس.
.
-إنتهى-
.
هذه صفحته الرسمية على الفيسبوك: Thierry Casasnovas – RGNR
وهذه قناته الرسمة على اليوتيوب: Regenere / Thierry Casasnovas
 
.
الصورة هي لقطة من فيديو من الفيديوهات الأولى التي ظهر فيها على اليوتيوب، وصورته اليوم. قل تبارك الرحمان.
.
كتبه لكم: يونس بوشعالة
 
اقرأ أيضاً: قصص واقعية مؤثرة
 
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !