الرئيسية خواطركلمات رائعة كلام جميل بمعنى عميق

كلام جميل بمعنى عميق

بواسطة عبدالرحمن مجدي
7655 المشاهدات
كلام رائع وجميل
ربما أسير كباقي البشر، عادي ..
ولكن وربي بداخلي سمفونية تُعزف ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
لا يجب أن أتكلم عن شئ ؛ لأن الناس تتكلم عنه فقط ..
ولا يجب أن أصمت عن شئ ؛ لأن الناس خرست ألسنتهم أمامه .
– – – – – – – – – – – – – – – –
من يملك حضن يستطيع أن يبكي فيه أو يرقص حينما يشعر بذلك هو الأغنى والأسعد
– – – – – – – – – – – – – – – –
اختر ما تشاء .. تقدم أو تأخر ..
لكن لا يمكنك الثبات !
– – – – – – – – – – – – – – – –
لا يغرك ما يقوله لسانك أو رجال دينك المفضلون ..
بل أنظر لداخل “قلبك” ماذا يقول عنك بصدق ؟ ..
وأنظر لخارجك، بماذا يصرخ وينفجر في وجهك كل يوم ؟ ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
في هذا المجتمع لا يهم كيف حال الحياة بداخلك !؟
المهم أن تظل خاضع .. صامت ..
حتى ولو كنت جثة شبة هامدة!
– – – – – – – – – – – – – – – –
تحمل مسؤولية أخطائك وغلطاتك ..
وقراراتك .. وأفعالك .. الصغيرة والكبيرة ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
كل شئ سيمر حتماً هذا صحيح! ، ولكن تقبله واستمتع به فعندما يمر ويصبح ذكرى سعيدة أفضل من أن يمر ويصبح ذكرى حزينة.
– – – – – – – – – – – – – – – –
فيك الداء وفيك الدواء ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
لا شئ يدوم! .. لا الحزن ولا الفرح ، ونحن فقط نحاول أن نحمي ونحافظ على ما نريد أن يتواجد أكثر في حياتنا .
– – – – – – – – – – – – – – – –
هناك بشر يحبون التافه وهناك من يحبون العميق ..
ولأنني أحب الاثنين ، فلقد أجمعت بين الامر فيني ..
بين سماء التفاهة ، وقلب العمق ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
ولأن أغلب البشر يحبون أن يقضون وقتهم مع الشخص التافه لا العميق ، فأنا أجمعت بين الأمرين في داخلي .. بين التفاهة والعمق ! .. ولكني لا أعرف أيهم سيظهر لك وبأي درجة .. الأمر سيختلف طبعاً .. طبقاً لأمور كثيرة ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
نسبة التشدد والتعصب تجاه شئ ما بداخلك ..
تتناسب طردياً مع نسبة شكوك وكفرك به !
 
لا شئ يتشدد لحقيقة وجود الماء أو تساقط المطر ..
لأن الأمر الحقيقي حقاً لا يتشدد له الإنسان ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
إذا أردت أن تعرف قيمة كل شئ ..
جرب أن تعيش في سجن بدون أي شئ تريده ..
جرب أن تعيش كمسجون ولو في خيالك .
– – – – – – – – – – – – – – – –
أحياناً لا تفهم الكلمات التى تقال لك ، ولكنك تشعر بها بعمق !
– – – – – – – – – – – – – – – –
* لا أؤمن بعادات المجتمع ، ولكن مازلت أعيش فيه !
– أحياناً تكون جنتك إنسان يساعدك في خلق عالمك رغم أنف مجتمعك ..
– وأحياناً تكون جنتك أن تهجر الأرض التي تعيش فيها الآن وترحل ..
لتجد ذاك الإنسان الذي سيساعدك في خلق عالمك التي تريده وتستحقه ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
هناك نوعين من الخواطر ..
هناك خواطر جميلة تُعجب بها وتحبها ..
وهناك خواطر تُذيبك فتجعل قلبك يفيض فتبكي بسببها ، خشوعاً!
– – – – – – – – – – – – – – – –
لا أستطيع أن اتنبأ بماذا سأقرر بعد شهور أو سنين !
فأسابيع قليلة كافية لقرار واحد، أما بعد ذلك يأتي حسب التدفق ..
لا أعيش حسب الأرقام بل حسب التدفق، أينما سأجدني أتدفق سأذهب ..
 
حاجات أطفالك للأكل والشرب كبيرة جداً ، ولكنها لا تقل عن حاجتهم لأرؤيتك سعيدة في حياتك ومع والدهم ؛ لأنكما من أتيتما بهم إلى الحياة ، فتخيلي كيف سيرون أنفسهم وربهم والحياة كلها حينما يكون السبب الذي آتى بهم لهذه الحياة مريض مشوش كاره غاضب ناقم أعمى كافر بكل النعم وبكل تفاصيل الحياة الجميلة التي يغرقون فيها كل ثانية بفطرتهم الطبيعية السليمة .
– – – – – – – – – – – – – – – –
من المهم أن تحيا أفكارك ، ولتترك الآخرين فيما يعيشون!
لا تدخل مع أحد في جدالات ونقاشات وحوارات كثيرة ..
من تجده مُتناغم معك ذوب فيه ، وغير ذلك أبعد عنه ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
العلاقة الحميمية جداً التي تجمعني بالحياة حينما أتدفق ، تجعلني أذوب حقاً
– – – – – – – – – – – – – – – –
أعيش حالة فرحة عظيمة ..
لا يعرف سببها سواي أنا وربي
– – – – – – – – – – – – – – – –
التحدي الحقيقي بالنسبة لي، أن أستطيع أن أحصل على المال وأتعب لأقصى الحدود في عالم المال والمادة بدون أن أفقد شغفي وحبي للنظر للسماء .. لتأمل وجوه الناس .. للتمتع بالنظر للناس والبيوت والشوارع والسيارات وكل ما يمر على عيني كأنني طفل أول مرة ينزل من بيته بعد شهور ويشعر بالشغف تجاه أن يرى كل شئ .. كأنني فارغ من كل شئ .. كأنني مجرد روح تحلق .. والجسد ثقله كثقل الريشة وغالباً أخف بكثير من الريشة بدون مبالغة ..
– – – – – – – – – – – – – – – –
التي قلبها تشعره كأنه بوابتك في كل حالاتك ..
في أعلى حالاتك هو مفتوح ، وفي أسوأ حالاتك ..
 
التي تستطيع أن تستقبل طاقتك – حينما تعلو – فتذهب إليها ..
وحينما تكون منخفضة ، تذهب إليها لتعلو طاقتك وتشرق بالتدريج ..
طاقتك التي كانت لا تزداد بل تنطفأ مع الآخرين الذين كنت تحسب أنهم هي!
– – – – – – – – – – – – – – – –
لا تخضع ساجداً لصنم أنت أو غيرك صانعه ..
ثم تظن أنك تسجد لله أو تسجد فقط لله ولا تشرك به أحدا !
– – – – – – – – – – – – – – – –
وحينما تقوم بعد سقوطك أو إنهيارك ،،
تذكر من كان معك وأنت تسير وأنت تركض ، وحينما سقطت أيضاً ..
وتذكر جيداً كل من كان معك حينما سقطت ، ولو كان معك بكلمة ..
ولا تنساها أبداً ؛ فلا أسوأ ولا أقبح من حالتك ونفسيتك حينما تسقط ..
بينما حينما تقف وتسير وتركض ، سيأتي من يسير بجانبك أو يركض ..
ليأخذ جزء من طاقتك ، وأحياناً سيأتي من يريدك أن تسحبه ليركض ..
 
ولكن حينما تسقط ، فأنت لا طاقة لديك كالطائر المريض ..
فلا صاحبه يرغب في وجوده ، ولا الآخرين يحبونه ..
وغالباً يفكرون: متى سيموت حتى يدفنونه وقد يدفنونه حياً ؟ ..
 
لم ولن أنسى كل من كان معي أثناء إنهياري ..
حتى من كانوا السبب في إنهياري ..
ولكنهم وقفوا معي بعد إنهياري ..
سأسامحهم بكونهم كانوا أحد الأسباب الفرعية في ذلك ..
 
ولكن لن أنسى أنهم وقفوا بجانبي حينما إنهرت ..
لن أنسي كل من كانوا بجانبي حينها أبداً ..
وخصوصاً أولئك الذي لا يمنحوني سوى المحبة ..
فهم يستحقون أن أتذكرهم دائماً ولا أنساهم قط !
– – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام عميق في الحب
اقرا أيضاً: كلام فلسفي عميق
اقرأ أيضاً: كلام عميق المعنى
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !