الرئيسية خواطراقوال اوشو كلام عن السعادة الحقيقية

كلام عن السعادة الحقيقية

بواسطة عبدالرحمن مجدي
1386 المشاهدات
كلام جميل عن الانثى
الطريق الصحيح تعرفه من شعور السعادة في قلبك .
– – – – – – – – –
الحياة بهجة و هولاء الذين يرقصون يعرفون ما هي الحياة .
– – – – – – – – –
الحياة لعبة إلعبها بفرح ومرح وشكر، وإبتهج بالأشياء الصغيرة البسيطة
فهذه هي الحقيقة والطبيعة بدون أي شريعة
الحياة فرصة أعطيت لنا .. للنمو، للحب، للضحك، للتمتع بجمال الوجود .
– – – – – – – – –
اسع لتكون أكثر سعادة
واستفد من الوقت الذي تملكه
ولا داعي للتفكير في المستقبل
فالحاضر كافٍ
وحاول منذ الآن أن تعيش هذه اللحظة
لا تستعمل هذه اللحظة للقلق بل للحياة
ويمكن للأمور الصغيرة أن تصبح جميلة
بقليل من الاهتمام والمشاركة
وهذه هي الحياة .
– – – – – – – – –
يمكن للإنسان أن يكون في الجحيم أو في الجنة
ذلك خياره هو
الجنة والجحيم في داخلك فقط .
– – – – – – – – –
إن الفرحون ينشدون و يرقصون، ولا يتحدثون عن المعتقدات
لأن الرقص أكثر حياة ، و أكثر شبها بالوجود
و بالطيور وهي تغرد على الأشجار
و أكثر شبها بالريح وهي تتخلل أشجار الصنوبر
الحياة أشبه بالشلال ، أو بالسحب الممطرة ، أو بالأعشاب وهي تنمو
الحياة كلها رقص تنبض و تتذبذب مع الحياة المطلقة .
– – – – – – – – –
كن متأملاً .. كن عاشقاً .. كن محتفلاً
أحيي وجودك ” حضورك ” قدر ما تستطيع
ابتهج وافرح قدر الإمكان .
– – – – – – – – –
نحن جميعا نحمل في ذواتنا نجمة من جمال لا متناه
نحن نجوم بالطبع
نحن محاطون بالكثير من الدخان والغيوم
وإن نظر أحدهم من الخارج لن يجد شيئا من النجمة
وظيفة التأمل هي: اختراق هذه الغيوم الداكنة التي تحيط بك
والوصول إلى مركز وجود النور الأبدي
حيث تكون الحياة شعلة من فرح ، نشوة وجمال فائق
إن تجربة الشعلة الأعمق : هي تجربة الإلوهية .
– – – – – – – – –
تأمل ، إبتهج ولكن تقاسم البهجة ، اعمل على أن تشارك الأخرين بها لا تحتكرها ، لأنك حالما تبدأ باحتكارها ، تبدأ الأنا بالظهور لا تحتكر أي شيء أبداً وفي اللحظة التي تحصل عليها أمنحها وسوف تحصل على المزيد ثم المزيد .
– – – – – – – – –
وحدة الإنسان المليء بالخوف يكره والكراهية هى النتيجة الطبيعية للخوف
والإنسان المليء بالخوف يكون ضد الحياة وليس معها
الغضب والجشع والكراهية هي مجرّد غياب لسعادة وبهجة الحياة .
– – – – – – – – –
كن صامتاً وأغلق عينيك
اشعر بجسدك كأنه متجمد تماما ولا حركة واحدة
استرخ ..وتابع الدخول عميقا عميقا في ذاتك
يبقى الجسد بعيدا ، بعيدا جدا
يبقى العقل بعيدا جدا
أنت مراقبة صامتة وحسب
سلام يتجاوز الفهم
سعادة لا تستطيع الكلمات وصفها
تجربة الأبدية والخلود التي تمنحك شعورا رائعا من الرقص والبهجة والغناء
حتى صمتك سيصبح أغنية
سيصبح سكونك رقصة بالنسبة لك
أولئك الذين عرفوا هذا المصدر
أصبحوا عبارة عن حب وتعاطف ووعي ونقاء خالص
تلك هي طبيعتك القصوى .
– – – – – – – – –
كُن حقيقيا جازف بكل شيء من أجل الحقيقة
و لا تجازف بالحقيقة من أجل أي شيء أخر
وليكن قانونك الأساسي
لو اضطررت إلى التضحية بنفسي فسوف أفعل ذلك من أجل الحقيقة
لكني لن أُضحي بالحقيقة من أجل أي شيء
وعندها ستشعر بسعادة عارمة
وستحل عليك البركات التي لا توصف أو تقدر .
– – – – – – – – –
الحياة ُ متغيرة ٌ
أن تطلب حياة ً لا تغيير فيها فهذا مستحيل
إنسان التأمل .. إنسان الوعي .. يصبح شجاعا ً بما يكفي ليتقبل كل جديد ، كل تغيُّر في حياته
في هذا القبول تكمن الغبطة .. تكمن السعادة
عندها لا يهم ما يأتي .. فكله خير .. و كله جيد .. عندها فقط لا شيء يتمكن من إحباطك .
– – – – – – – – –
لقد سيطر أناس حزانى على كامل ماضينا
إنهم يستمتعون بالسيطرة على الآخرين
ليس عندهم أية متعة أخرى، متعتهم الوحيدة سحق الآخرين وسحق حرياتهم، وجعل المزيد من الناس بلا متعة. إنهم يغارون ويغضبون كثيرا من السعداء الذين يستطيعون الغناء والرقص والابتهاج .. لقد سلبو فرح البشرية ومتعتها وجعلوا من الخوف رفيق الانسان
 
أنا هنا لأخلق إنسانا جديدا من خلال رؤية جديدة لمفهوم التدين الذي يجدد حياة الإنسان ووجوده. أنا اعلم دين المحبة ، الضحك ، والاحتفال.. هذه هي تجربتي الخاصة ، التي تقيم لك جسرا تعبر فوقها إلى الوجود و أنت ممتلئ بالنعمة .. أنا اعلم النعمة ولا شيء سوى النعمة .
– – – – – – – – –
هذا هو سر بسيط للسعادة
مهما كان ما تفعله
لا تدع الماضي يمر في عقلك
و لا تدع المستقبل يضايقك
إذ أن الماضي لم يعد موجودا
و المستقبل لم يأتي بعد
أن تعيش في الذكريات .. هو أن تعيش بالتخيلات
و هو أن تعيش حياة لا وجودية
وحين تعيش باللاوجودي
فإنك تُضيع ما هو وجودي
وبشكل طبيعي ستكون تعيساً
لأنك ستضيع حياتك بأكملها .
– – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: كلام عن السعادة
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !