كلام قوي جدا وقصير




فقط في الشرق٬ يمنعون المرأة عن الحلال خشية وقوع الرجال في الحرام.~
– – – – – – – – – – – – – –
إن كنت لها ذكرا كانت لك مصيبة وابتلاء٬ وإن كنت لها رجلا كانت لك أربعة نساء. ~
– – – – – – – – – – – – – –
إذا أعطتك المرأه جسدها فقط فقد أعطتك أقل ما تملك٬ ليس تقليلا من جمال الجسد و قدسيته ولكن تعظيما لباقي ممتلكاتها.
– – – – – – – – – – – – – –
هم يرونها مسكينة و ينظرون إليها بشفقة لأنها لم تتزوج بعد. هي تراهم مساكين و تنظر إليهم بشفقة لزيجاتهم البائسة.
– – – – – – – – – – – – – –
ابذلوا الجهد وقدموا لأبنائكم ما تستحقون الحب لأجله؛ لا لمجرد أنكم أب وأم أعتادوا العيش معهم٬ عندها ستقدمون للأوطان من يقدسونها لأنها تستحق التقديس؛ لا لمجرد أنها مكان اعتادوا العيش فيه.
– – – – – – – – – – – – – –
يعتريني الشعور أحياناً أن الزواج التقليدي ما هو إلا مشروع عقاري٬ ينطبق عليه كل ما ينطبق على العلاقات العقارية من معاينة٬ ودفع رسوم٬ وتملك٬ وانتفاع.
– – – – – – – – – – – – – –
السيناريو الأول
هي: حبيبي أنت غير كل الرجال الذين عرفتهم قبلك
هو (مستنكرا): رجال قبلي !؟ وكم عدد الرجال الذين عرفتِهم قبلي ؟
 
السيناريو الثاني
هو: حبيبتي أنتِ غير كل النساء اللاتي عرفتهم قبلك
هي (وحمرة الخجل على وجهها): وأنا أكثرهن حظاً لأنك أخترتني دونهن جميعا
 



المجتمع الذكوري الذي تشتكين؛ لا يصنعه الذكور وحدهم
– – – – – – – – – – – – – –
بإمكانك أن تقنع رجلاً أن المرأة ليست ناقصة أو عورة، ولكنك ستجد صعوبة كبيرة لدرجة الإحباط في أن تقنع امرأة تظن نفسها كذلك. ~
– – – – – – – – – – – – – –
وستنتهي جميع الأمراض الزوجية المزمنة في البيت الشرقي عندما تتغير النظرة المتأصلة للرجل بأن “المرأة خلقت للطاعة العمياء”٬ والثقافة القاصرة للمرأة بأن “الرجل هو الفانوس السحري الذي سيحقق لها جميع أحلامها”.
– – – – – – – – – – – – – –
عمر ما كان الرزق كله فلوس ..
 
الصحة رزق
الرضا رزق
الستر رزق
السعادة رزق
الجمال رزق
راحة البال رزق
حب الناس رزق
صديق جدع رزق
أب وأم راضيين عنك وبيدعولك رزق
شريك حياة بتحبه وبيحبك رزق
أبناء يكونوا ليك قرة عين رزق
البركة في الرزق رزق
 
عمر ما كان الرزق كله فلوس ..
“أفقر ناس” هم اللي رزقهم بس فلوس ..
– – – – – – – – – – – – – –
في مجتمعنا كلما كنت “عاديا” كلما أحبك الناس عامة و محيط معارفك خاصة. لا يجب عليك أن تكون شديد الذكاء أو شديدة الجمال أو شديد النجاح أو شديد الإهتمام بنفسك أو شديد أي شئ. فالناس عادة يحبون “العاديون”٬ أما المتميزون فهم مخيفون لأنهم يفضحون حقيقة نقصهم أمام أنفسهم قبل أن يفضحوها أمام الأخرين. ~
– – – – – – – – – – – – – –
مشكلة الشرق مع المرأة في مفهومهم الكلي والوجودي لها وما يرتبط بها، عطرها، ضحكتها، ملابسها، صوتها٬ صورتها٬ غنائها، عملها، عودتها متأخرة، قيادتها للسيارة، مشيتها٬ حقها في الميراث، في الطلاق، في الزواج. هل سمعتم يوما عن أمرأة تشتكي عطر جارها !!؟ أو زوجة تعاتب زوجها على مشيته أو ضحكته أو ملابسه !؟ أو فتاة لامت أحد المارة لصوته العالي !؟ أو حبيبة خاصمت حبيبها لصوره له على السوشيال ميديا !!؟
 
مشكلتنا ليست في الرجل الذي لايزال ينظر للمرأة بأنها كيان يحتاج للتوجيه والزجر والمنع والتغطية٬ إنما في المرأة التي ربت بناتها على سيادة الرجل ووصايته٬ فكانت الغلة مربيات وإماء مطيعات٬ لا يسألن٬ لا يناقشن٬ لا يفكرن٬ مجرد ببغاوات مرددة وروبوتات مبرمجة على السمع والطاعة.
 
توقفن عن استنساخ انفسكن في بناتكن٬ اصنعن “إنسان”٬ لا مربية ولا أمة٬ إنسان حر قوي، معيل لذاته، مسؤول٬ مبتكر، مستقل٬ له حرية الاختيار والتفكير وتقرير المصير٬ إنسان قادر على تحقيق أحلامه بنفسه ولنفسه٬ فلربما يعشن حياة أفضل من تلك التي يعيشها معظمكن.
– – – – – – – – – – – – – –
دائما ما يعجبون بالذكية الجميلة الطموحة المثقفة الواثقة



دائما ما يحاولون الوصول إليها
دائما ما يبذلون جهدهم للتعرف عليها
دائما ما يدأبون لودها
دائما ما يحرصون على رضاها
 
و لكن نادرا ما يطلبونها للزواج !!! فأغلبهم يخاف ..
 
أغلبهم يخاف ذكائها الذي يفضح سطحيتهم
أغلبهم يخاف جمالها الذي يفضح ثقتهم في أنفسهم
أغلبهم يخاف طموحها الذي يفضح فشلهم
أغلبهم يخاف ثقافتها التي تفضح ضحالة فكرهم
أغلبهم يخاف ثقتها التي تفضح نقصهم
 
لذلك -في الزواج- أغلبهم يفضلونها حمقاء
– – – – – – – – – – – – – –
معظم البيوت العربية لا تؤهل بناتها لبناء شخصيات مستقلة ماديا و فكريا٬ همّها ليس صنع “انسان” قوي، معيل لذاته، مسؤول٬ مبتكر، مستقل٬ له حرية الإختيار و تقرير المصير٬ قادر على تحقيق أحلامه بنفسه و لنفسه٬ إنما همها إنتاج مربيات و إماء مطيعات٬ لا يسألن٬ لا يناقشن٬ لا يفكرن٬ مجرد ببغاوات مرددة و روبوتات مبرمجة على أن “الرجل” هو الفانوس السحري الذي سيحقق لهن جميع أحلامهن. ~
– – – – – – – – – – – – – –
يثورون لزواج من لا تجتمع طبقاتهم الاجتماعية أو بلدانهم أو أديانهم أو مذاهبهم أو ألونهم٬ ويباركون زواج من لا تجتمع أفكارهم وقلوبهم. مارست البشرية بغائها علانية في الزواج أكثر مما مارسته سرا في بيوت الهوى.
– – – – – – – – – – – – – –
المرأة المطلقة غير مرغوبة للزواج لأن أغلب “الرجال” في مجتمعاتنا يخافون “المقارنة” !! يا عزيزي أغلب النساء -وخاصة المطلقات منهن- أخر أهتماماتهن هو سر الفراعنة العظيم الذي تملكه.
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
شريف عمار
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : كلمات معبرة

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..