الرئيسية » الذات » كيف تغير حياتك » كيفية التوبة النصوحة الى الله

كيفية التوبة النصوحة الى الله

بواسطة عبدالرحمن مجدي
704 المشاهدات
التضحية في سبيل الله
بسم الله الرحمن الرحيم ..
 
1. ما معنى التوبة على مستوى الحرف ؟
التوبة .. توبة .. توب : ت (تمام) ، (و) ، ب (بداية) .. التوبة : تمامٌ و بداية .. تمامُ عملٍ قديمٍ ، وبدايةُ عملٍ جديدٍ ..
 

2- التوبة الى الله كيف تكون

2. ما هى التوبة إلى الله ؟
هى أن ترجع إلى الله خالى الوفاض .. تقبل عليه ولا شىء معك .. لا تفكر فى ما سبق من أعمالك .. التوبة إلى الله هى أن تعود إليه وكأنك لم تعمل شىء .. لا حسنة ، ولا سيئة .. كما جاء فى (مخاطبة 15) للإمام (النفرى) رضى الله عنه : “يا عبدِ : اجعل ذنبك تحت رجليك ، واجعل حسنتك تحت ذنبك.” .. التوبة هى أن لا تستحضر أعمالك أو استغفارك أو تسبيحك أو قراءتك القرءان أو صدقاتك أو زكاتك أو حجك أو عمرتك أو حتى تبسمك فى وجوه الناس .. انس كل ما عملته .. اهدمه ، فإنَّ التوبة تهدم ما كان قبلها .. فقط ، فكِّر فى ربِّك .. “يا عبدِ : اهدم ما بنيته بيدك قبل أن أهدمه بيدى.” ~مخاطبة 25 ..
 

3- ما هي شروط التوبة النصوح

3. ما معنى : (توبوا إلى الله توبةً نصوحًا) ~التحريم : 8 ؟
معناها : تصفير الرصيد .. التوبة النَّصوح تعنى أن يكون رصيد أعمال المرء يساوى صفرًا فى قلبه .. يقال : نَصَحَ الرجلُ : إذا شرب حتى ارتوى ، فلم يعد هناك مجال فى جوفه لشرب المزيد ، فهو صفرٌ من الزيادة .. نَصَحَ الجوُّ : صفا ، فلا يوجد فيه ما يسمح بشائبة واحدة ، فأصبح صفرًا منها .. نصح الثوبَ : أنعم خياطته ، فصار الثوبُ صفرًا من الرُّقع .. الأرض المنصوحة : هى التى اتصل نباتها بعضه ببعض ، حتى اخضرَّت كلها ، فلم تعد فيها نقطةٌ خالية من الزرع ، فصارت كلها صفرًا من الفراغات .. ويُقالُ : عسلًا نصوحًا ، يعنى : عسلًا صافيًا .. النَّاصح : هو العسل الصافى الذى لا شائبة فيه ، فصار صفرًا منها ..
 
قال تعالى : (يا بنى آدم قد أنزلنا عليكم لباسًا يوارى سوءاتكم وريشًا ، ولباس التقوى ذلك خير) ~الأعراف : 26 .. التقوى هى أفخم أنواع الثياب وأجودها ، على مستوى اللطائف والكثائف .. على مستوى الطاقة والمادة .. وأى ثوب يتطلَّب عناية لصيانة نسيجه من القطع أو التمزق أو الاهتراء .. والتوبة تمثل العناية الفائقة بلباس التقوى ، فهى تجبر ما خالط التقوى من نقص ، وترممه ، وتعيد بناءه من جديد على أحسن ما يكون .. وفى اللغة : نصح الثوبَ : خاطه .. النِّصاح – بكسر النون المشددة : الخيط .. حتى إنه يقال للإبرة : المِنصَحة ..
 
إنَّ إقبال المرء على ربِّه ، والدخول فى حضرته ، بغير افتخار بعمل أو ذكر لحسنة أو معصية ، يعد توبة نصوحًا ..
 

4- ما الفرق بين الاستغفار والتوبة

4. ما الفرق بين الاستغفار والتوبة ؟
الاستغفار هو وضعية الجنين فى رحم أمه ، أما التوبة فهى وضعية المولود وقت خروجه من بطن أمه ..
 
(1) وضعية الجنين = الاستغفار : الجنين يأتيه رزقه داخل الرحم ، وهو لا يرى شيئًا ، فهو مغمض العينين طوال الوقت ، ولا ينطق شيئًا ، وحاسة السمع عنده فى طور التكوين .. الجنين يأتيه رزقه وهو مخبوء داخل الرحم ، فالرحم قد غفره تمامًا ، أى غطَّاه تمامًا .. والمستغفر يحاكى هذه الوضعية ، فيجلس مغمض العينين ، لا يتكلم ، يذكر ربه فى نفسه ، متعبِّدًا لله الغفار ، حتى تأتيه الأرزاق والإمدادات بلا مشقةٍ أو تعب ، كما كان يأتيه الغذاء من قبل وهو جنين فى بطن أمه بكل أريحية وسلاسة وبساطة .. ولعل من لطائف الأمور ، أن يهلك قوم (نوح) بالغرق فى الماء ، لسخريتهم مما أخبرهم به رسول الله (نوح) صلَّى الله عليه وسلَّم عن محاكاة المستغفر لوضعية الجنين ، الذى يحيا فى ماء الرحم ، ويحيطه الماء من كل اتجاه فى بطن أمه .. فجعلوا أصابعهم فى آذانهم ، واستغشوا ثيابهم ..
 
(2) وضعية المولود = التوبة : بعد أن يخرج المولود من بطن أمه إلى الدنيا ، لا يكون لديه رصيد من العمل .. لا حسنات ولا سيئات .. ومع ذلك تتدفق إليه الأرزاق والهبات والعطايا من كل اتجاه .. هذه الوضعية يحاكيها التائب ، حتى تتنزَّل عليه الخيرات والنِّعم ، وهو فى راحة تامة .. هذه الوضعية تسمَّى : (نغنغة) ، تنطق بفتح النون وسكون الغين الأولى .. ولذلك ، يسمِّى المصريون المولود بكلمة : (نُغَّه) ، أو : (نُغَّى) ، تنطق بضم النون ، وفتح الغين المشددة ، لأنَّ الرضيع تأتيه البركات وهو فى مكانه بغير سعى منه ولا حركة ، وتتهافت إليه القلوب بالمحبة والبِشر والقبول .. كلمة (نُغَّى) هى مقابل (غِنَى) – بكسر الغين : فالمرء الغَنِى هو الذى تنجذب إليه مفردات الغِنَى أينما يكون .. أما النَّغى : فهو الذى يشع طاقة الغنى من حوله أينما تواجد ..
 
يمكنك أن تجرِّب قول : “ربِّ نغنغنى.” ، حتى تلمس المعنى بنفسك .. لا تخبرنى إن وجدت نفسك تبتسم من مجرد لفظ الكلمة ، فأنا أعرف ^ ^ رددها مرة أخرى .. حسنًا ، لقد صرت الآن مصدرًا مشعًا لطاقة الغِنَى .. أهنئك ..

5- دعاء التوبة من الذنوب والمعاصي

5. هل هناك ذِكر خاص للتوبة ؟
عن الصحابى الجليل (أُبىِّ بن كعبٍ) رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم : “مَن قرأ سورة (يا أيها النبىُّ لم تحرِّم) أعطاه الله توبة نصوحًا.” ~رواه الإمام (الغافقى) (549 هـ – 619 هـ) ، رحمه الله تعالى ، فى كتابه النادر (لمحات الأنوار) ، فى فضل قراءة (سورة التحريم) .. وقد جاء فى السورة دعاء خاص مقترن مع الأمر بالتوبة النَّصوح ، وهو : (ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنَّك على كل شىءٍ قدير) ~التحريم : 8 .. فمن أراد توبة نصوحًا ، فليقرأ (سورة التحريم) ، ثم يقل بعدها هذا الدعاء ، ناسيًا أو متناسيًا أعماله التى قدَّمها ، لأنه لن يدخل أحدٌ الجنة بعمله ..
 
قال الله سبحانه مخاطبًا (موسى) ، صلَّى الله عليه وسلَّم : (إنِّى أنا ربُّك ، فاخلع نعليك ، إنَّك بالوادِ المقدَّس طُوى) ~طه : 12 .. (نعليك) : حسناتك و سيئاتك .. هكذا ينبغى أن يكون التائب : يخلع نعليه فى حضرة ربِّه ، فلا ينشغل إلا به سبحانه .. كان الخطاب إلى (موسى) ، و كلمة (موسى) معناها : يُولَد من جديد .. فالتائب وقت أن يخلع نعليه ، يولَد من جديد ..
 

6- ثمرات التوبة

6. ما هى ثمرات التوبة ؟
(وأنِ استغفروا ربكم ثم توبوا إليه ، يمتِّعكم متاعًا حسنًا إلى أجلٍ مسمَّىً ، ويؤتِ كلَّ ذى فضلٍ فضله) ~هود : 3 .. المتاع الحسن هو أعلى درجات الاستمتاع ، لأنَّ أثره يتعدَّى الحياة الدنيا إلى الدار الآخرة .. المتاع الحسن هو أعلى درجات الاستمتاع ، لأنَّه لا يتبعه كدر ، بل يظل صاحبه نضرًا متألقًا على الدوام ..
 
7. ما هى خطوات الجلسة الجماعية القادمة ؟
جلستنا الجماعية القادمة بإذن الله ، ستكون (جلسة توبة) ، موعدها يوم الجمعة القادم (22 / 3 / 2019م) ، من بعد صلاة الفجر ، إلى ما قبل صلاة الجمعة .. وسنقوم معًا بالخطوات الآتية :
 
(1) استحضار النيَّة بالاجتماع على التوبة .. انوِ أن تتوب إلى الله مشاركًا كل مَن يحضر معك هذه الجلسة ، فى أى بلدٍ كان ، وفى أى وقتٍ هو فيه .. فهذه جلسة توبة جماعية ، كل مشترك فيها يشارك المجموع كله فى أنوار التوبة .. فاستحضر نية الجمع ..
 
(2) الجلوس فى مكانٍ هادىء (قدر الإمكان) .. يستحسن أن يكون المكان واسعًا .. مسطحًا أخضرَ به أشجار أو نخيل .. أو قرب نهرٍ أو نبع ماءٍ .. أو عند ساحل بحرٍ .. أو على جبلٍ .. أو فى صحراء .. تحت السماء الزرقاء .. فإن لم تستطع ، فليكفك بيتُك .. وأحسن بيوت المرءِ : قلبه ..
 
(3) قراءة (سورة التحريم) بصوتٍ هادىء ، أشبه ما يكون بالهمس ، فأنت الآن تصلِّى بتعبُّدك بتلاوة القرءان : (ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها ، وابتغِ بين ذلك سبيلًا) ~الإسراء : 110 ..
 
(4) بعد الفراغ من السورة ، غمض العينين ، وترديد الدعاء : (ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنَّك على كل شىءٍ قدير) ~التحريم : 8 ، فى نفسك سرًّا ، بلا عدد .. فـ لك أن تذكر الدعاء عشر مرات ، أو مائة ، أو أكثر أو أقل .. لا تشغل بالك بالعدد .. اهدم كل ما تعرفه ، واترك كل ما يشغلك .. (يا عبدِ : ألقِ علمك وجهلك فى البحر ، أتخذك عبدًا وأكتبك أمينًا.” ~مخاطبة 16 ، للإمام (النِّفرِّى) .. التوبة تهدم ما كان قبلها .. تذكَّر : أنتَ الآن تولَد من جديد ..
 
 
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !