اجمل قصة حب حقيقية

0
98
اجمل قصة حب حقيقية
“كنتُ أعمل في البنك حين تلقيتُ تلك المكالمة الهاتفيّة. قفز إلى أذني صوتُ فتاةٍ تريد أن تتحدث إلى أمي، أخبرتها أن الرقم الذي تتصلُ فيه غير صحيح، لأن أمي تعيشُ في القرية، لكنّي سألتها إنْ كان بمقدوري أن أدلها إلى الشخص المُناسبْ. فردتْ على الفور:”آسف عزيزي”، ثم أقفلتْ، فرجعتُ أتصلُ لأسألها عمن تكون..”
 
“لقد زرع صوتها شعورًا صاعدًا داخلي يجعلني أتوقُ لو أعرفها أكثر، فلم أتوقف عن التفكير، بعد ۱٥ يومًا اتصلتُ بذلك الرقم مرةً أخرى، أردتُ هذه المرة أن أعرفها قليلًا وببطء، فتحدثنا، ثم قالت:”لا أعتقد أنه يجب أن تتصل بي مرةً أخرى..”. لم أفهم ما الذي كانت تعنيه، في اليوم التالي طلبتُ تفسيرًا، فأخبرتني:”أن وجهها حُرِق”. فأجبتُ:”ما المشكلة؟”. فردتْ:”ستشعرُ بالخوف إذا رأيتني..”. لكنني أكدتُ لها أنّي لستُ ذلك النوع ممن يهابُ رؤية وجه إمرأةٍ محروق..”
 
“فأتخذتُ قرارًا بطلب يدها، رافقني صديقٌ مقربٌ وذهبنا إلى منزلها، أزاحت عن عينيها ورأيتها للمرة الأولى، لن أتصرف مثل بطلٍ وأقول أن ذلك لم يؤثر عليَّ، كنتُ أخشى في البداية أن يكون ذلك عائقًا، مرتّ ابتسامتها على قلبي كطيرٍ آسِر. أيقنتُ أنها الشخصُ المناسب لأرتبط به..”
 
“أخذتْ لاحقًا تشرحُ ما حدث لها قبل خمس سنواتٍ، فقد دخلتْ في جدالٍ حادٍ مع ابن عمها الذي وصفها بالمغرورة، وأخذ يتوعد وجهها بالحرق، حسبتْ أنه يمزح، لكن بعد أشهر لما كانتْ خارج البيت، هاجمها وسحبها من شعرها ثم رشقها بالحمض الحارق وهرب. نُقلِت إلى المشفى، وقادتها فترةُ العلاج للعمل مع مؤسسةٍ إنسانيةٍ ثم إليَّ..”
 
“رمى الناس في وجهي أسئلةً كثيرةً: كيف تتحمل الأمر؟ كيف سيظهر وجه عروستك أمام الناس في حفل الزفاف؟ تمنيتُ أن يفهم الناس ما الذي يفعله الحُب قبل أن يجرأ أحدهم على السؤال، لذا ابتسمتُ ببساطةٍ. لأني أعرفُ أن أيًا مما يقوله الناس ليس بأهمية وجودها في حياتي..
 
“لذلك لا يمكنك أن تنتبأ بالمكان الذي ستعثر فيه على مَن تحب، ولا بالكيفية، لا يجب أن تبدو ساحرة في عيون شخص آخر لتكون معي، فقد أسرتني كلّي، رُزقتُ منها بطفلٍ هو أعظم هدايا الله لي على الإطلاق. هذه الفتاة المُلهمة الصادقة النزيهة هي أجمل ما رأتْ عينّاي على الإطلاق، لأني أبصرتُ قلبها قبل أي شيء آخر، وكأنها خُلِقت لي فقط..
 
* تعليقات الناس حول هذه القصة:
 
– سهير:
” قصة غريبة
عندما تكونين جميلة و يشوه احدهم روحك حتى ترين نفسك قليلة الجمال
عندما يشوه احدهم وجهك و يأتي اخر ليرمم روحك حتى تتلاشى تلك الندوب في عينيك و ترين نفسك معه أجمل و اسعد امرأة في الكون “
 
– رافع:
” يحدث الان في السودان نفس القصة ،أحد الشباب الثوار فقد عينه في المظاهرات
وكان قد خطب قبل ان يفقد عينه بأسبوع بعد ما حدث معه هذا قال لخطيبتها ان بعد ما حدث له ليس هناك سبب يجعلها تقبل ان تواصل مع شخص بعين واحد و كان يجيب ان يسافر لأكمل علاجه خارج البلد
فكان ردهااا كجوهرة مثلها قالت له:نعقد بس و اسافر معاك لعلاجك
بالفعل تم عقد قرانهم قبل اسبوعين في المستشفى
ما اروعه الحب الصادق
 
– أمل:
” الله أكبر !
على هذه الأرض مَن يُزيل العوائق السطحية الظاهرية وينظر للباطن !
شيء يدعو للتفاؤل ِ حقاً “
.
.
اقرأ أيضاً: قصة حب جميلة جدا
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here