حكم وكلام من ذهب




– فن العودة بعد السقوط
عندما تسقط في النهر ، لا تحاول العودة للمكان الذي سقطت فيه ،سيقتلك الانهاك.
تابع التيار و اجعله يحملك للضفة مجددا.
كذلك حياتنا ، لا تحاول العودة الي المكان الذي سقطت فيه ، العالم كله ضفة آمنه . تابع تيار الحياة ، و ابحث عن الوصول لضفة اخري بأقل مجهود .
– – – – – – – – – – – – – – – – –
زواج العقلين
 
الرجل و المرأة هما العقل الواعي و الاخر اللاواعي (الباطن) . اذا كان الرجل تاجرا و كانت زوجته كثيرة الكلام عن قلة المال. فانه لن ينجح . تماما كما لو كانت الاراء متضاربة بداخله بين الوعي و اللاوعي . العكس صحيح . مهما بذلت الزوجة من مجهود لتنجح في مهنة يحقرها زوجها ،فانها ستواجه صعوبات لا تنتهي .
 
لهذا ، يكون فلان ناجحا في عمله او عملها حتي يتزوج. فتحاصره المشاكل .
معظم الازواج لا يدركون انهم ارتضوا ان يكون شريك حياتهم ،عقلا لا واعيا يؤثر علي مصيرهم .
من كان محظوظا بشريك يؤمن به ،حاز كل هدف سعي اليه ، و من فقد ايمان شريكه لاقته الصعوبات.
 
الان ،لاحظ ايمانك بزوجك ….
هل تدعمه\ها ،في طريق الحياة ؟
هل انت مؤمن بقيمة عمله\ها ؟
 
عندما تتذمرين من قلة كسب زوجك و دنو وظيفته ،انت سلفا تحكمين عليه و علي نفسك بالفقر.
عندما تحقر مجهود زوجتك في التربيه ،انت تحكم علي ذريتك بالفشل .
 



توقفوا عن التفكير بشركاء حياتكم ك (ممتلكات) و فكروا بهم كامتداد لاواعي لعقلكم الواعي .كبروا هذة الدائرة و اضيفوا اليها ابناءكم ،الذين اصبحوا قادرين علي الفهم ،اجعلوهم فخورين بكم عبر مبادلتهم الاحترام و الحب .
 
ان كنت قليل الحظ ،وكان شريكك من النوع الذي لا يدعمك ،اشرح له ،واجهه ،افهمه . ان رفض ،توقف عن اعتباره زوجا في قلبك ،عش معه بالجسد و ارح نفسك من تحمل عبء التشتت في الحياة. هذا الحل مؤلم ،لكنه سيختصر آلاما كثيرة اخري.
 
المعادلة بسيطة ،تزوج من يؤمن بك ،ٱمن بمن تزوجت ..
– – – – – – – – – – – – – – – – –
حيل نفسية
للتخلص من التأثير السلبي للاشخاص القريبين في حياتك ، هناك مجموعة حيل نفسية ، نطبقها هنا علي التوالي
 
اولا
تخيل ان الشخص امامك و انكما في الفضاء ،انتما مرتبطان بحبل يوصل بين جسديكما ، و الان تخيل انك تقطع الحبل بواسطة سكين وانه يبتعد عنك حتي يتلاشي ، الان تخيل ان حاجزا زجاجيا بينك و بين مكانه ، حتي لو اجب الرجوع فانه لا يقدر .
 
ثانيا
اسأل نفسك ما مقدار الالم الذي سببه هذا الشخص لك ؟ 70 الميه ؟ 80 المية ؟
ابدأ سحب الحبل من جسدك انت ،بحركة اليدين ، وكلما سحبت قم بحساب كمية الالم الباقية بداخلك ،70 ،65 ،60 ،55 و هكذا
 
يجب ان تحس فعلا بان الحبل يخرج من جسدك ،و تدريجي الالم النفسي يقل ، عندما تصل للصفر او العشرة بالمية ،تخيل ان الحبل خرج بالكامل . لاحظ لجسدك ستحس بفراغ و قدر من السخونة و شعور الراحة . و ربما اعراض اخري جيدة. عملية السحب تاخذ من 5 دقايق لربع ساعة .
 
ثالثا
يجب ان تسامح الشخص المؤذي تماما ، لا تفكر في المسامحة ،لان التفكير من العقل و المسامحة من القلب ، دفعة واحدة و بدون تفكير سامح ،ستحس بان حمل ثقيل انزاح من الصدر او البطن ، قد تبكي او تحس بالرغبة في النوم بقوة او مرات شعور بالقيء .المهم المسامحة الحقيقية تجلب معها تغيير جسدي واضح . نحن لا نسامح لان المؤذي يستحق المسامحة و انما لنرتاح نحن من الالم .
 
رابعا
بعدها لو كان الشخص موجودا في حياتك ، تخيل ان حجمه يصغر جدا ،حافظ علي هذة الصورة ،تذكر المفترس يحتاج ضحية يعذبها .. لو ظهر له انك لا تهتم ،سيذهب بعيدا و يتوقف عن تعذيبك ، صبرت كثيرا بدون رؤية الان ،اصبر قليلا و سيفشل هو تماما في ايذاءك .
– – – – – – – – – – – – – – – – –
نحن محكومون بالنسيان ،ننسي باستمرار ،و ننزلق خلال سنوات من وفاتنا للتحول الي ذكري ضبابية ، تندثر بموت من عرفنا ،ضد فقدان الذاكرة هذا ،كانت محاولات النفس في كوكب الارض .
 
الالم و السعادة ،الفرح و الحزن ،شعوب و افراد ،دورات تتعاقب كاعشاب السهل ، و المغزي ،فارغ . و لا احد يتذكر .في سعي الانسان كيلا يسقط في النسيان بني الملوك المدن و الاسوار ،و اخترع البسطاء الاغاني و الالحان .
 
ان تكون بناء او صاحب اغنية ،يعني ان تبقي
ربما بدون اسم ،لكنك ستبقي .
كل ما نقوم به ،سيصبح ذكري تبهت كل عام ، اقبل ان تتلاشي اليوم
ان تكون اللاشيء
المراقب الذي لا يندمج في اللعبة التي ستنسي.



– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
طارق هاشم
 
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : اقوال وحكم الفلاسفة

كلمات دلائلية : ,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..