خواطر صباحية جميلة




تفتح كما الزهرة ? ففي ربيع قلبك سُكْناك .
– – – – – – – – – –
أشرِق تُشرِقُ لكَ الشَمس ، وسَلِّم تُسَّلَمُ لك الدُنيا بِمَا فِيها ?
– – – – – – – – – –
يا حلمي الجميل ?
كن دوماً مباركاً بكن فيكون ?
أزرعك بيداي في باطن النور، وأسقيك بماء قلبي?
يابرعما ينمو في وجداني?
– – – – – – – – – –
?? صباحكم نور وحب ??
 
? عندما تفتحون اعينكم بالصباح لتجدوا أنكم هنا في الحياة أشكروا الله لأنكم منحتم هدية الصباح وهي أن تتفتح عيونكم لتشهدوا يوم جديد بهذه الحياة،فإجعلوا هذا اليوم احتفال،احتفال بكل شيء ?
? بنور الشمس إحتفلوا
? بنسيم الصباح إحتفلوا
? بزقزقة العصافير إحتفلوا
? بقلوب المقربين إحتفلوا
 
? ولا تنسوا أن تتركوا بصمتكم المميزة في قلوب الناس،فتكونوا دوما حاضرين في أذهانهم،وتخلق لكم حياة بشكل آخر ?
حياة ذكركم بالقلوب والأذهان ،وإن كانت أجسادكم غائبة فروحكم دوما حاضرة ،وكلماتكم مازالت تسري بالكون
 



تهب أمل ?
تخلق فكرة ?
تولد شعور ?
تحيي فرحة ?
 
? تنعش حيااااة إنسان ?
 
? فإجعل لوجودك بصمة مميزة ?
? وأخلق من حياتك حيوات ?
 
? صباحكم نعمة ?
– – – – – – – – – –
تأمل معي الشمس بنورها ودفئها وعظمة وجودها هل تسمع لها صوت !
أليس من الأجدر بها وهي ذاك المخلوق الكبير الذي يمتد وهجه لآخر الدنيا أن تعلن عن وجودها بضجيج وصخب؟
أليس من الأحرى أن تشرق على الأرض فتعلن أبواق السماء عن إطلالة النور المهيب !
 
الشمس لا تحتاج أن تلفت إنتباه الناس لقدومها ،فتدع نورها يتحدث عنها وخيوطها الذهبية الدافئة هي خير مخاطب حكيم للكائنات كلها ،فصمت العظمة هو عنوانها …
 
في ذاك القرص الذهبي لنا حكمة ..
لما لا تكن الإنسان الشمس الذي عندما يحضر فيشرق نوره ليعم الأرجاء معلنا عنه! . ولما لا تكن الإنسان الشمس الذي يمتن له الهواء على الدفيء الذي يعبئه به ،بل يمتن له التراب على تلك الحرارة التي تنشط طبقاته وتمنحها هذه الهبة العظيمة أن تطأ قدماه الأرض لتباركها.ولما لا تكن ذاك إنسان الشمس الذي ما إن تحدث أصدرت أوتاره العذبه لحن فردوسي خالد تملؤه النعومة والحنان والذي ما إن تحركت شفتاه إمتن له الكون على تلك الذبذبات النقية المرسله بوعي ويقظة ،لما لا تكن إنسان الشمس المانح للنور، في حضورك وفرة وفي مغيبك دفيء مختزن بالصدور وباطن الأرض وإنعكاس ضوء القمر.
 
بل أنت في مغيبك عن الناس لا تغيب، مثلك مثل الشمس لك في الأرض إشراقات متتالية ،إن غربت هنا أشرقت هناك، فتبقى سيمفونية شروقك وغروبك قصيدة أبدية ترويها الطيور المهاجرة ونسمات الرياح المسافرة وغيمات المطر العابرة .
فلتشرق روحك كما الشمس ?
– – – – – – – – – –
هل تظن أنك وحدك من تحتفل بالعيد ! ،بل الكون كله يحتفل بكل روح إرتقت حقا بهذا الشهر ،وفرحتك بالعيد هي إنعكاس فرحة الكون بوجودك المبارك وسعيك للنور .من يحمل بقلبه المحبة الحقيقية يحتفل به الكون بكل ثانية تمر ،وبكل نبضة قلب صداها يهز أركان الوجود.
كل لحظة وأنتم بفرحة عيد
– – – – – – – – – –
?ماأجمل أن تشارك فرحك مع الكون وتملأ ذاكرة الكون بجمال الشعور ،بدلا من ان تشارك تجاربك الحزينة ،جرب أن تصف شعور فرحك وسعادتك لمن يسألك ،كيف حالك؟
 
فحالك دوما بيد الله فكيف تجيب بالحمد له وانت مبتأس!!
الحمد لله تملأ الأكوان حبورا وفرح?
الحمد لله تجعل الأرواح تبتهج?
الحمد لله نور من شذى العطر?



ومن بنور الله يبتأس !!
 
إملأ الكون بسلام قلبك ،فكونك هو صفحتك التي ستعرض عليك وتراها بجميع مراحلها ،فلا تزرع الا كل جميل ،لأنه حتما لن تجني غير الجمال ثمارا?
– – – – – – – – – –
? كلنا يحيط بنا الجمال ،وكلنا نذهب إلى الحدائق حيث الزهور والأشجار،لكن من منا يرى الحقيقة فيهم !
كثيرون هم من ينظرون ولكن لايبصرون،وكثيرون هم من يسمعون ولكن لاينصتون، فبديع الجمال يكمن بداخل الأشياء وليس بظاهرها ،وماتراه عينيك ماهو إلا إنعكاس جمالك الداخلي،فكم مرة ترى الجمال وتشعره!،وكم مرة تنصت إلى رسالته لك! ?
محبتي
– – – – – – – – – –
? الصحوة ?
أغلق عيناك بعد مشاهدة منظر جميل ، ليصطحبك معه في رحلة الجمال الخلاب ، استمتع بإنسكاب عطره بداخلك، اطلب من عين قلبك أن تحتفظ بالمشهد وأن تجعلك مقيم دائم به .
 
قل لها ياعين قلبي الحبيبة أبقيني رحال دائم في دروب الجمال ??
ياعين قلبي أبقيني هنا عاشق لتراتيل البهاء ??
ما لي عيون أخرى سواكي أرى بها أبعاد الجمال
وما لي غير درب الجمال مكان فيه أرتحل ??
أغلقت رمشي بالعيون الحائرة
وإستبدلتها بعيون النور الساهرة
– – – – – – – – – –
لتكن كل النوايا الحسنة محققة الليلة بالنور والسلام ?آمين
– – – – – – – – – –
 
أسماء مايز
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟



تصنيفات : خواطر جميلة

كلمات دلائلية : ,,,,

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..