الرئيسية خواطر كلمات رائعة كلمات رائعة لها معنى عظيم في حياتنا

كلمات رائعة لها معنى عظيم في حياتنا

0
104
السعادة وطاحونة الملذات
إنسجم وتناغم وسلم وإستقبل ما أودعه الخالق فيك وفي كل خلية من خلايا جسدك ..
من خير ومحبة ووفرة وبركة وإتزان .. أستشعر أن نوراً جديداً يولد من قلبك هذا اليوم وكل يوم ..
* * * * * * * * * * * * * *
لا تسمح لنفسك بأن تستمر في التحرك بإتجاه ما يشعرك بشعور سيء
سواء :
الإستمرار بتفكير يشعرك بشعور سيء ..
أو الإستمرار بحديث يشعرك بشعور سيء ..
أو الإستمرار بفعل شيء يشعرك بشعور سيء ..
ببساطة إفهم ما هو ذلك الشعور السيء
 
إنه إشارة من روحك على أن :
الإستمرار بذلك الاتجاه سيؤدي لنتائج مأساويه
و هذا هو معنى : أن قلبك هو دليلك
إستمر فقط بما يشعرك بشعور جيد وتوقف عن المتابعه في أي شعور عكس ذلك
 
ببساطة … أنت تملك بوصلة داخلية من خلالها تعرف :
متى تفكيرك يفيدك ..
متى حديثك يفيدك ..
متى فعلك يفيدك ..
أليس رائعاً أنك تمتلك تلك البوصلة
 
أنت مخلوق رااائع
 
وفي داخلك كل ما تحتاجه لتعيش حياة رائعة
وكل ما عليك فعله هو الإنصات لروحك
إنصت لروحك ..
إتبع إحساسك ..
.
* * * * * * * * * * * * * *
حل واحد لكل المشاكل
 
نعم يوجد حل وحيد لكل مشاكلك
كل المشاكل تأتِ من أنك تعيش في الزمن الخاطئ ..
تعش في الماضي وألم الذكريات .. أو تعش في المستقبل وقلقة وأحلامه التي لا تنتهي والتي تقوم بالضغط على أعصابك .
 
هل فكرت أن حياتك الحقيقية هي الحاضر فقط ؟
تلك اللحظة التي تقرأ فيها كلماتي هي حياتك الحقيقية
الماضي ليس حياتك فقد مضى وإنتهى إلى الأبد
المستقبل فكرة .. وعقلك يتطور كل يوم وتتغير أفكارة ومعطياته ..
ناهيك على أن ذبذباتك الآن هي ما ستقوم بتكوينه
 
أما اللحظة الحالية التي تعيشها الآن وتأخذ أكسجين الحياة بها .. هي اللحظة التي تلتحم فيها بروحك أو نور الخالق داخلك .. هي حقيقتك الفعلية
فحياتك هي الحاضر الأبدي .. وليس الماضي أو المستقبل
حياتك هي ( الآن )
خذ نفساً عميقاً .. وتمتع بها
.
* * * * * * * * * * * * * *
الشخص الخالي من السلبية وشعور الضحية أو الشعور بالذنب ..
سيكون بالتبعية خالٍ من الأمراض والمعاناة وخيبات الحياة .
* * * * * * * * * * * * * *
كل ما تخاف منه .. كل ما تقاومة أو تصارعة بداخلك ، يتجسد لك في واقعك
تخيل معك مرآة تعكس كل ما في داخلك وتُريك اياه بالخارج
فكل ما يحدث لك الآن من مشاكل أو عراقيل هو جراء صراعاتك الداخلية .. توقف عن ضجيج الأفكار والصراعات التي تدور داخلك ، وأعدك بإنتهاء كل مشاكلك.
* * * * * * * * * * * * * *
من أجل تحقيق وجذب أي شيء في هذه الحياة لواقعك ..
هناك أمران ضروريان : إيمانٌ راسخ .. إمتنان تام
* * * * * * * * * * * * * *
دائمآ ستحصل في واقعك على ما تؤمن به .. حتى لو كانت توقعات أبراج ، أو تفسيرات أحلام ، أو تقييمات من الآخرين وإحباط للآمال
 
فأحذر أن تُسلم غيرك ” قدرك” وفي يدك أنت مفاتيحه
تذكر ..
انت الوعي
انت الطاقة
انت الذبذبات
انت مصدر الطاقة
انت من يصنع واقعك
* * * * * * * * * * * * * *
‏أهدافك لا تعترف بالزمن ولا بأرقام السنوات
هي تتحقق حسب إستعدادك وطاقتك أنت
حسب ذبذباتك أنت
حسب تهيئة كيانك للتلقي
هذا ما يعطيها القوة للتتجلى
 
‏فكل شيء تريده مُرتب لك ، ولكنه موجوداً على تردد إهتزازي معين
متى ما أصبحت جاهزاً فهو متاح لك ..
ليس هناك ما ينبغي القيام به ، لقد قمت بكل شيء ..
كل ما تحتاجه هو أن ترتاح وتسمح
* * * * * * * * * * * * * *
البائسون لا يمكنهم التأمل! ، فهم يبحثون عن حلول ونتائج ومكاسب ، لا عن الحقيقة أو الإتصال بذواتهم وأرواحهم .. للأسف سيظلون يحاولون ويلهثون وفي النهاية لن يستطيعوا الحصول على شيء
 
الحقيقيون الصادقون هم فقط من يمكنهم التأمل
والتأمل سيقودهم لأرواحهم
و أرواحهم ستقودهم لكل شيء وتعتني بكل شيء.
* * * * * * * * * * * * * *
تخلص من شعور الضحية فدائماً طاقة الجلاد تبحث عن ضحية ، وطاقة الضحية تبحث عن جلاد ، ويتدخل قانون الجذب فيجذب كل منهما للآخر .. فلا تتسبب في تكرار الجلادين في حياتك بسبب شعور الضحية الذي يتملكك .
* * * * * * * * * * * * * *
تغاطى عن السلبيات ، فكلما تكلمت عنها أقل كلما أصبحت الأقل منها نشيطاً في إهتزازك وكلما اختفت أكثر من حياتك .. فإهمل السلبيات ودعها تخبوا بعدم إهتمامك بها .
* * * * * * * * * * * * * *
– الروح مقابل الإيجو
 
الذات الحقيقية .. الذات الغير حقيقية
تحمل مسؤولية .. إلقاء اللوم
محبة .. تعلق
تواضع .. كبرياء
بهجة .. قلق
سلام .. شكوى
هدوء .. غضب
لطف .. تسلط
سمو .. تعصب
ارتقاء المشاعر .. شهوة
المشاركة المبهجة .. خمول
روحانية .. مادية
حكمة .. تسرع
تسامح .. عدم غفران
بساطة .. تصنع
قبول الذات .. نكران الذات
العفول عن الماضي .. ندم
عطاء .. أنانية
القبول الاجتماعي .. التعصب الاجتماعي
.
* * * * * * * * * * * * * *
يمكن معالجة الجسم عن طريق معالجة تفكير .. فقد وجد أن جميع الأمراض الجسدية دون إستثناء ، قد شُفيت تماماً من تلقاء نفسها عند معالجة الأفكار الموجودة بالذهن ، والتخلص من البرمجيات التي يعمل بها .
* * * * * * * * * * * * * *
لا تكترثي للآخرين ولا تستمعي لهم .. عندما يستنير الانسان ويعرف الحقائق تصبح أراء الناس أو حديثهم ذو الوعي المنخفض غير ذو قيمة بالنسبة له ولا يؤثر به .. طبقي تقنية السيدونا ستخلصك تمامآ من ذكريات والآم الماضي .
* * * * * * * * * * * * * *
.
.
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن !

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here