كيفية حل المشاكل الزوجية

أولاً أريد أن أوضح لك ما معني الزواج ؟

الزواج هو عملية دمج للأرواح أولاً ثم دمج للأجساد .. دمج يجعل الأرواح تحلق في السماء وسط النجوم ، وليست عملية دمج للأجساد فقط !

الزواج تعتبر 3 أهم علاقة في حياتك ، بعد علاقتك بنفسك ، وعلاقتك بالله ..

* هل الزواج علاقة جنسية أم علاقة صداقة مدي الحياة ؟

فكر معي ، كم من الوقت ستمارس الجنس في اليوم أو الأسبوع أو الشهر ؟
طبقاً لكلام المتزوجين ، يمارسون الجنس بمعدل من 3 لـ 5 مرات في الأسبوع علي الأكثر

دعنا نقول أن الزوجين يمارسون الجنس كل يوم ( وهذا لا يحدث ! .. فقط تفكر معي ) ، بمعدل لن يتعدي في الغالب عن ساعة واحدة ، أذن أنت في اليوم تحتاج شريك حياتك لمدة ساعة واحدة للجنس ، وباقي من اليوم 23 ساعة تحتاج لصديق تعشقه وترتاح له ويمنحك الحب والحرية والثقة والأمل والحياة ، إنسان تتعايش معه في علاقة صداقة حقيقية قوية .

دعك من التفكير السائد في المجتمع الذي جعل الزواج علاقة جنسية بحتة ، وجعلك تفكر منذ البلوغ إلي أن تزوجت أن الزواج مجرد جنس وأكل وشرب ومال .. وأنت كائن جنسي وقيمتك في المال ، يجب أن تعيش حياتك كـ ماكينة مال وكائن جنسي .

* من أين تبدأ المشاكل الزوجية في الغالب ؟ وكيف يتم حلها بسهولة وبساطة ؟

بعد مرور بضع شهور علي الزواج ، هذا إن كان الزواج قائم علي الحب أو قائم علي الرغبة الصادقة والحقيقية في بناء الحب بعد الزواج .. يجب أن تنتبهوا لأشياء كثيرة منها :

– يجب أن لا تنسوا أهم مسألة في حياتكم .. وهي مسألة الحياة نفسها
يوجد عالم كبير خلف منزلكم وأعمالكم بالأخص لو كانت أعمالكم تعملونها للحصول علي المال فقط ! .. لا شغف فيها ولا حب !!

هناك حياة كل فرد منكم يريد أن يعيشها ، هناك أحلام كل فرد منكم يريد أن يسعي لتحقيقها ، هناك أشياء جديدة يريد أن يجربها ويعيشها الطرف الآخر وأنت أيضاً.

الأحلام التي رسمتموها بأنفسكم لأنفسكم منذ الطفولة أو الأحلام التي رسمتموها قبل الزواج .. لا تنسوها أبداً ! ولا تسمحوا لها أن تضيع في عالم المادة !

الحب .. الإثارة .. الشغف .. الفضول .. المغامرة .. اللعب ..
غذوا قلوبكم بتلك الأحلام .. وإلا لا حياة لكم !

* أحد أكبر الحماقات التي يرتكبها الزوجين أو أحدهما هي :

– عندما تقول الزوجة أنا لدى زوج وأبناء وشقة وأمتلك المال .. لا أريد أي شيء أكثر من ذلك من الحياة ، أو عندما يقول الزوج أنا لدي زوجة وأبناء وشقة وأمتلك المال .. لا أريد أي شيء أكثر من ذلك من الحياة

حماقة مدمرة يقعون فيها الأثنين أو أحدهما ، والكارثة عندما يرددها أحدهما أمام الآخر .. أعتبرها بمثابة نهاية إحساسهم بالحياة .. وبداية العد التنازلي لموت العلاقة و أرواحهم و أجسادهم أيضاً !

وربما تلك الحماقة تكون نهاية حياة أحدهما أما الآخر يبدأ في البحث عن الحياة في خارج البيت بعيداً عن شريك حياته !

تلك القناعة المدمرة للعلاقات الزوجية هي قناعة سائدة ومتعارف عليها في المجتمع العربي البائس ، ومن يؤمن بها هو فقط يقوم بعملية دفن و وأد قلبه و روحه وهي علي قيد الحياة ، ويتعجب من يؤمن بتلك القناعة عندما يبتعد الطرف الآخر عنه أو يكره أن يتعامل معه .. وربما ينهي العلاقة ويبدأ في البحث عن شريك حياة آخر أو يخونه جسدياً أو نفسياً .. ويتسائل في عجب لماذا !؟ ، أنا أضحي بحياتي كلها من أجله وهو يفعل ذلك !! .. من يقول ذلك  لا يعلم شيئين أولاً: أن التضحية معناه سلبي جداً .. الأفضل أن لا نضحي بل نعطي كما وضحت في ذلك المقال: ما معني التضحية ؟ وهل هي شيء جيد أم سيء ؟ ، ثانياً: ….

– كل إنسان في تلك الحياة يريد تلك الأشياء البدائية ( مال ، شريك حياة يحبه ، أبناء ، .. ) ولكن كل إنسان يريد المزيد والمزيد والمزيد ، ليس المزيد من تلك الأشياء البدائية التي امتلكها .. تلك الأشياء مجرد بداية ؛ ولكنه يريد المزيد من الحب .. المزيد من الشغف .. المزيد من الإثارة .. المزيد من المرح .. المزيد من المتعة .. المزيد من السعادة .. المزيد من التناغم .. المزيد من التغيير .. المزيد من الحياة .. تلك الأشياء ليست أطماع سيئة ولا أنانية من الإنسان .. هي فقط مطالب أساسية لقلب و روح الإنسان ، ونقص أو إنعدام وجود تلك الأشياء يؤدي إلي الموت المؤكد ! .. موت القلوب والعقول وتصبح الأجساد ضعيفة ومتهالكة .

هذه المطالب ليست بالأشياء المستحيلة ، إنها بسيطة جداً .. ولكن أكثر الناس عندما يكبرون وربما قبل الزواج يتحولون إلي أشجار ويتركون دور الإنسان ، ويتحولون أيضاً إلي أشخاص ماديين !
أقرأ: انت انسان .. لست شجرة !
اقرأ: الانسان المادي قادر علي تحويل الحب والدين إلي مادة !

* ربما تقول لي من أين تأتي المتعة أو الإثارة !؟ ..

نحنوا نعيش في مجتمع يخاف الزوج أن يتحدث مع زوجته بحب وبعفوية كما يفعل الأطفال .. سوف يعتبرونهم بأنهم ذاهبون لبيت دعارة أو قادمون من بيت دعارة .. أنت تعلم ذلك .. الأحكام العشوائية والتدخل في حياة الآخرين هي أساس بناء تكوين ذلك المجتمع .

سأقول لك .. هناك الكثير من الطرق .. أن تعيش علي طبيعتك وعفويتك وتترك الناس يقولون ما يريدون ( في كل الأحوال سيتكلمون وكلما زاد الفراغ في حياتهم سيزيد كلامهم عنك .. ولكن عندما يرون أنك غير مهتم وغير مبالي لهم وأنت سعيد في حياتك سيخرصون من تلقاء أنفسهم ويبحثون عن شيء يفيدهم في حياتهم ويفعلونه ) ،، والأفضل كل فترة أذهب أنت وشريك حياتك إلي أسبوع أو 4 أيام فقط في أي قرية سياحية .. بعيداً عن الضوضاء والتلوث و روتين حياتكم حتي لو تقومون بأعمال تحبونها وتعشقونها ..

– إذا كنت من المدخنين ، فربما توفير شهرين أو 3 أشهر فقط من المال الذي تصرفه علي التدخين .. يجعلك تقضي أسبوع في أحد القري السياحية الجميلة .. تجري وتلعب وتغوص في البحار الجميلة وتستمتع أنت وشريك حياتك بالحياة المريحة والممتعة ..

توقف عن خنق نفسك و روحك بالدخان ، وتوقف عن تدمير الكون ، وتوقف عن إزاء خلق الله من حولك … وبذلك المال عيش المتعة والإثارة .

أنصحك أن تقرأ تلك النصائع بعين قلبـك ♥

* الحرية مع الحب تجعل من أي علاقة .. علاقة روحية عميقة قوية .. أقوي من أي أحداث أو مواقف أو تغيرات في الشخصيات أو تغيرات وتقلبات الحياة .

* تعرف علي مصدر ضعفك في العلاقات واخسره .. ولكن لا تفقد هويتك تجاه نفسك وقلبك .. بكل تأكيد مصدر ضعفك في العلاقات سيكون أنت السبب فيه وأنت الحل أيضاً

السبب ليس أنك ملاك والآخرون شياطين كما يقولون لك وكما هو سائد ! ، كلنا بشر لا يوجد ملائكة بيننا في تلك الحياة ، السبب الحقيقي ربما تحمل أفكار منتهية الصلاحية أو أفكار ضيقة عن العلاقات أو تعلق مرضي ..

اقرأ: فك الارتباط – التعلق العاطفي بالأشخاص والأشياء
اقرأ: غير حياتك للافضل ، اقرأ: كيف تبني علاقة حب ناجحة

عبدالرحمن مجدي

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : السعادة الزوجية

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..