الرئيسية خواطراقوال وحكم الفلاسفة اقتباسات ادبية رائعة

اقتباسات ادبية رائعة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
742 المشاهدات
عبارات رائعة عن الحياة - فاديم زيلاند
أعمق عبارة قرأتها وأُومن بها:
“الصوت الداخلي الذي يخبرك بما هو صحيح يأتي من الله.”
– – – – – – – – – – –
أحب جدًا هذا النص للرافعي:
 
“أنتَ لم تحبها هيَ، أنتَ أحببت جزءًا من روحكَ وضعهُ اللهُ فيها، فهي مخلوقةٌ من ضِلعك، أقرب مكان إلى قلبك لذلكَ مُنتهى الحب أن تناديها يا (أنا).”
– – – – – – – – – – –
لامسني هذا الاقتباس جدًا:
 
“لم يكن الأمر عاديًا كما تظن إنه أصبح عاديًا بعد ألف معركة في عقلي وألف كسرٍ في قلبي وكنت دومًا أردد لا بأس بينما كل البأس هنا.. في قلبي.”
– – – – – – – – – – –
“أَصعبُ ما يُمكن أَنّ يجد المرءُ نفسه غارقاً فيه ، إضطرارهُ لتفسير شيءٍ لا يستطيعُ أن يُفسرهُ حتىّ لِنفسه!”.
-إبراهيم نصرالله
– – – – – – – – – – –
إن الرزق نوعان، رزق يطلبك، ورزق تطلبه، فأما الذي يطلبك فسوف يأتيك ولو على ضعفك، وأما الذي تطلبه فلن يأتيك إلا بسعيك وهو أيضًا رزقك.. فالأول فضلٌ من الله والثاني عدلٌ من الله.
– علي بن أبي طالب.
– – – – – – – – – – –
من مدة قصيرة بدأت الأخذ بنصيحة لعمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يقول فيها: “عاملوا الناس بما يظهرونه لكم والله يتولى ما في صدورهم” لا أدقّق في قول، ولا أنبش في فعل، ولا أخوض في تفصيل. والأمر مريح والفرق واضح.
– – – – – – – – – – –
أصدق عبارة قرأتها:
“ما يُزرَعُ داخِلَ النّفسِ يَنبتُ في مَلامِحِنا”.
– – – – – – – – – – –
أكثر سؤال مُفزع كتبته أسمرلدا:
“من يرسل شخصًا إلى الحزن العميق كيف يبقى كاملًا في حياته دون خوف مما فعل؟”.
– – – – – – – – – – –
“إنَّ الله يقذف الحب في قلوبنا، فلا تسأل مُحبًا.. لماذا أحببت!”.
-علي بن أبي طالب.
– – – – – – – – – – –
“لماذا يبتعد المحبون؟
لأبن المقفع مقولة تصّف قلة مروءة الإنسان وضجَره حينما يحبه إنسان آخر: “إذا أقبل إليك مقبلٌ بوده فسرك ألا يدبر عنك، فلا تنعمِ الإقبال عليه والتفتح له، فإنّ الإنسان طبع على ضرائب لؤمٍ. فمن شأنه أن يرحل عمن لصق به.”
ويكمل:
إلا من حفظَ بالأدبِ نفسهُ وكابر طبعه.”
– – – – – – – – – – –
بيت يشُع منه الأمل:
“إنّي إذا عَبَس الزَّمانُ بساحتي
أضحكتُهُ .. واخترتُ أن أتفَائل”
– – – – – – – – – – –
“اصبر قليلا فبعد العسر تيسير .. وكل أمر له وقت وتدبير”
-علي بن أبي طالب
– – – – – – – – – – –
يقول فرويد: “مذهلٌ كيف يشعر المرء بجرأة، عندما يكون متأكدًا أنه محبوب.”
ويقال: “إن وجدت أحدهم يتقبل نفسه فيمكنك أن تجزم بأنه كان محاطًا بشخص مّا منحه الحب لفترة من حَياته.”
-إنها لرفاهية أن يعرفك أحدهم حق المعرفة
– – – – – – – – – – –
لا تمل من الصبر، لو شاء الله لحقق لك مرادك في طرفة عين، لا تخفى عليه دموع رجاءك، ولا همك، ولا يعجزه إصلاح حالك وذاتك. لكنه يحب السائلين بإلحاح: {إني جزيتهم اليوم بما صبروا} لم يقل: بما صلوا، بما صاموا، أو تصدقوا، بل (بما صبروا) لأن الصبر عبادة تؤديها وأنت تنزف وجعًا.
 
– الشعراوي
– – – – – – – – – – –
“يقال أن الذي يكثر الشكوى للناس قد حرمهُ الله لذة مناجاتهِ وقد صُرف قلبه عن العزيز الجبّار إلى الذليل الضعيف إنما الشكوى لله وحده.
(قال إنّما أشكوا بَثي وحُزني إلى الله).”
– – – – – – – – – – –
“وأما أعياد المؤمنين في الجنة فهي أيامُ زيارتهم لربهم عز وجل، فيزورونه ويكرمهم غاية الكرامة ويتجلى لهم وينظرون إليه، فما أعطاهم شيئًا هو أحبُّ إليهم من ذلك، وهو الزيادة التي قال الله تعالى فيها: (للذين أحسنوا الحسنى وزيادة) [يونس : ٢٦]”
 
يارب بلّغنا!
– – – – – – – – – – –
“استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان”
ليس الهدف من هذه الوصية تجنّب العين والحسد، بل ما هو أعمق: استعينوا بالكتمان كي لا تصابوا بخيبات الأمل علنًا، فهي أكثر إيلامًا.. استعينوا بالكتمان؛ لأن الطاقات تُهدَر في القول بدلاً من الفعل.”
– – – – – – – – – – –
“قال أخرقتها لتُغرق أهلها”
 
“الظاهر: ابتلاء
والواقع: فرَج
مُدهش عندما تظن أن الله ابتلاك ثم تكتشف أنّه أنقذك من البلاء.
كم خَرقت الأيام لنا من سُفن فاشتكينا وبكينا ولم نعلم إلا بعد سنوات أن الله نجَّانا بها من ضررٍ أكبر. كونوا على يقين أن لله لُطف خفِي لا تدركه ضآلة أبصارنا.”
– – – – – – – – – – –
أكثر بيت أردده لنفسي كلّما غمرني اليأس:
 
“حقُّ الجمال عليكَ أن تزهو به
ما جئتَ حلوًا هكذا لتعاني..”
– – – – – – – – – – –
“ليت المرء يستطيع بتر جزء من وعيه”
– سوزان سونتاغ
– – – – – – – – – – –
كلّما فتحت المصحف تذكرت:
“من قرأ القرآن طالبًا الهدى أخذ الله بيده حتى يبلغه فوق ما أراده”.
– – – – – – – – – – –
من العبارات المُحببة لي جدًا:
“لا تجزع، فقد ينفتح الباب ذات يوم تحيةً لمن يخوضون الحياةَ ببراءة الأطفال وطموح الملائكة”.
– – – – – – – – – – –
من أبلغ وأصدق ما قالت آلاء حسانين:
“الأسوأ من أن تصاب بأمر جلل، هو أن تمنع من الحديث عنه، أو الإشارة إليه، أو التلميح حتى.. ما أثقل حزنًا لا تستطيع بكاءه.”
– – – – – – – – – – –
“إنَّ هذا العالم كلّه مزيّف، ومن الحماقة الدخول معه في صراع من أجل حقيقة ما، لست على يقين منها، فتبذِّر حياتك بالتالي عبثًا”
 
قرأت هذا الاقتباس منذ وقت طويل ومن حين قرأته وأنا أحاول تقليل نقاشاتي بأيّ حدث كان، أي شيءٍ يتلبّسه الزيف لم يعد يسعني استقباله!
– – – – – – – – – – –
هناك مثل ياباني مُنعش وسعيد يقول:
يأتي الحظ للبيت الذي يضحك أفراده دائمًا
– – – – – – – – – – –
هذا النصّ أجده الأكثر وَجعًا مما كتب في نهايات العلاقات، إنه يدور في ذهني ويأبى مغادرته: “إنني أدوس بساطك اليوم غريبًا بعد أن كانت كل هذه الروح منزلي”.
– – – – – – – – – – –
“كنت أواسي النفس، أحيانًا، بقراءة علم الفلك الذي يؤكد أن حجم الكرة الأرضية كلها لا يزيد عن حجم حبة رمل على ساحل لا نهاية له. فأين داري وأين دارك من هذه الحبة الشاردة؟ هكذا يستطيع المرء المثقل بالفقدان والغياب أن ينام قليلًا.”
– محمود درويش إلى سميح القاسم.
– – – – – – – – – – –
“خَوافي الأخلاق تكشفها المعاشرة.”
– علي بن أبي طالب
– – – – – – – – – – –
“يقول سيّدنا عمر: (إذا سمعت كلمة تؤذيك، فطأطئ لها حتى تتخطّاك)
أسوأ شيء قد يفعله الإنسان في نفسه، عدم قدرته على اتخاذ قرار بالابتعاد عما يسبب له أذًى نفسي.. ويستمر على أمل أنه سيتغير يومًا ما. في كل ضيقٍ يُصيبك، مبرّر أو غير مبرر، ما دام في عمقك قاعدة نقية سليمة، احمِها بالتجاوز.”
– – – – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !