الرئيسية » خواطر » خواطر جميلة » حكمه اليوم تقول

حكمه اليوم تقول

بواسطة عبدالرحمن مجدي
698 المشاهدات
اقوال وحكم الفلاسفة
إستقبل ما هو جديد الآن… أي حدث حصل قبل اللحظة الجديدة الظاهرة الآن هو مجرد ذكرى قديمة بعقلك
– – – – – – – – –
نفس عميق…… حس بجسدك كاملاً… لا تتمسك بالقصة المكررة في عقلك
– – – – – – – – –
كل شيء بخير الآن و بأفضل حال ممكن… استمتع بالغموض
– – – – – – – – –
عاجل: لا جديد في واقع بلدك… ركز على نفسك و لا تتوقع التغيير سيأتي من مصدر خارجي
– – – – – – – – –
كلما تزاحمت الأفكار و المشاعر بعقلك توجه نحو مراقبة حركة التنفس في كل أنحاء جسدك.. هذا يحررك من قيود ما هو قديم
– – – – – – – – –
ما هو حقيقي و يتدفق الآن تجده تحت كل القصص و الصور التي بعقلك… المشاعر القديمة العالقة من ذكريات و أحلام تشكل حاجز يمنعك من تذوق الحقيقة
– – – – – – – – –
تأمل و تساءل كلما أتيحت لك الفرصة
– – – – – – – – –
لا تقلق من سقوط الأوهام
– – – – – – – – –
امكث مع الحالة الناتجة من التأمل… مهما كانت… استمر بالإحساس بجسدك
– – – – – – – – –
اسمح لنفسك أن تنضج
– – – – – – – – –
حس ما بقلبك
– – – – – – – – –
غادر قصة عقلك القديمة و إستقبل اللحظة الجديدة
– – – – – – – – –
الرحلة هي الدرب… الدرب هو الرحلة
– – – – – – – – –
لا شيء…. استمر
– – – – – – – – –
حُب الحقيقة لأنها الحقيقة
– – – – – – – – –
مقارنة حياتك بالغير تجعلك تعيش في وهم الحياة الناقصة.. عقلك دائماً سيجد شيء لا تملكه و يملكه غيرك.. هذه المعاناة حولت حياة البشر لجحيم
– – – – – – – – –
كلما استثمر البشر حولك عواطفهم في أمور و أحداث مكررة اعطف عليهم و لا تغذي أوهامهم بمشاركتك معهم… الحياة جميلة و متجددة بإستمرار
– – – – – – – – –
واقع البلد لا يمكن أن ينصلح بجهود خمسين نائب أو عشرين وزير.. مهما كانت توجهاتهم.. ما نعيشه هو ما إخترناه كلنا..و حتى يتغير يحتاج لإستيقاظنا
– – – – – – – – –
حتى تعيش فعلاً كإنسان و تشعر بقيمة وجودك تحتاج أن تخوض الحياة بكل جوانبها دون التمسك بقصة واحدة مكررة و مأساوية مثل السياسة المحلية عندنا
– – – – – – – – –
هناك يوغا بحديقة الشهيد و هناك أطعمة جديدة في قوت ماركت…هناك عروض موسيقية في دار الأوبرا… الطقس جميل… الحياة ليست سياسة مكررة و غضب
– – – – – – – – –
مجالس أمة كثيرة أتت و ذهبت.. البلد كما هو… الحياة مستمرة.. لا تستثمر مشاعرك في عرض مكرر.. أمورك الخاصة أهم بكثير جدا… ركّز عليها
– – – – – – – – –
هذا هو واقع بلدك و عليك قبوله حتى ترى ما هو أعمق من الشكل الخارجي المكرر….التمسك بحالة قديمة هي بسبب خوف كبير من تغيير مجهول الشكل
– – – – – – – – –
المهم ألا تمنح معاناتك الداخلية مصدر خارجي… الحكومة أو مجلس الأمة أو المعارضة أو سعر النفط ليس لهم تأثير رئيسي عليك كما قد تتخيل
– – – – – – – – –
واقع البلد مكرر و جامد…هذا يعكس تشرذم إجتماعي مستمر منذ فترة طويلة.. فقدان ثقة تام وصراع مرير بين أطراف يخلق هذه الحالة المؤسفة
– – – – – – – – –
الإنفعال المبرمج لا ينفع للخروج من حالة الجمود
– – – – – – – – –
الواقع لا يتغير إذا كانت العقول جامدة بمواقفها و سلوكياتها…. الأمور تظل كما هي أو تتدهور كتعبير عن مخالفة الإنسان لطبيعة الكون
– – – – – – – – –
يستخدم البعض عبارات التفاؤل، هروبا من مواجهة حقيقة الواقع التي تتطلب منهم القيام بفعل شيء، وهذا في الحقيقة تشويه لمعنى التفاؤل الصحيح.
– – – – – – – – –
عليهن بالعافية كل الفاشنيستات…حتى لو تربح الواحدة منهن مليون دينار باليوم.. هذا هو رزق من الله.. و ليس هناك عشوائية بالأرزاق أو ظلم لأي حد
– – – – – – – – –
بدل من التحلطم على أرباح فاشنيستا و راتب كريستيانو رونالدو و سيارة جارك الجديدة.. اقبل بما رزقك الله به و افرح لمن يحقق الثراء
– – – – – – – – –
كون إنك درست وحصلت على شهادة وتوظفت وعندك راتب.. هذا هو مسار حياتك الطبيعي.. و مسار حياة المشاهير مثل الفاشنيستات الطبيعي هو الثراء المادي
– – – – – – – – –
في كل دول العالم.. المشاهير يحققون ثراء مادي بسبب إقبال الجماهير على ما يسوقونه.. هذا طبيعي و متوقع…الشهادات لا تجلب الشهرة إلا ما ندر
– – – – – – – – –
التحلطم الزائد على ما تحققه الفاشنيستات من مبالغ مالية يؤكد على تناقض الشعب الذي خلقهن و دعمهن وشجعهن و منحهن المكانة الإجتماعية المرموقة
– – – – – – – – –
اطرح الثقة في أوهامك عن إصلاح حقيقي سيأتي من مجلس أمة…ركز على إكتشاف ما هو حقيقي بداخلك و اعطف على من يتصارعون على سطح الحياة
– – – – – – – – –
هل يمكن أن يحدث تغيير إيجابي عن طريق فعل غاضب !
– – – – – – – – –
لا تتوقع حدوث شيء… فقط اجلس و تنفس
– – – – – – – – –
الحمدلله كل شيء بخير الآن و بأفضل حال ممكن
– – – – – – – – –
آسف لكن لا طلبات دوت كوم و لا كاريج سيعالج معاناتك… لا إنستاغرام لايف أو حتى سناب فاشنيستا قررت نزع الحجاب… واقعك يحتاج علاج شخصي لك
– – – – – – – – – – – – – – – – – –
 
بوجيج
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !