الرئيسية الحبرسالة حب لحبيبي رسائل حب وشوق للحبيب

رسائل حب وشوق للحبيب

بواسطة عبدالرحمن مجدي
475 المشاهدات
خاطرة عن الحياة
ثمة طفلة صغيرة تسكن قلبي .. وترقد على وسادتي ..
تفتقد بقايا عطرك و مكانك الدافئ ..
تستوحش نوم لا تحيطه ذراعاك ..
وغفوة لا يصحبها طمأنينة وجودك ..
وصحوة لا تحييها ابتسامتك ..
ألا عدت؟
– – – – – – – – – – – – – –
دائماً رؤيتك تطلق كل العصافير الصغيرة الساكنة في قلبي ..
حرة تحلق من حولي لتذكرني بنغمها الخافت في اصرار …
كم هو جميل ذلك اليوم الذي يبتدئ بنظرة عينيك و يكتمل بابتسامتك ..
– – – – – – – – – – – – – –
و كنت في قلبي أتساءل .. أين ذهب مني الشغف الذي يرقص له قلبي .. و قشعريرة تغزو كياني .. و ابتسامة الحماسة لا تفتر عن شفتى ..
كنت أتساءل متى كبرت الطفلة التي تسكني .. و صارت لا تتحمس للأشياء الصغيرة .. أو تقفز في مكانها فرحا .. و تصفق بيديها في سعادة ..
حتى انتظرت لقياك بعد طول غياب 🙂 <3 !
و عادت الطفلة بكل حماسة لا تطيق جلوسا على مقعدها 🙂 .. و أى شغف!
– – – – – – – – – – – – – –
اني ممتنة لكل لحظة ينبض بها قلبك .. و ينتظم فيها مجرى الدم في عروقك .. و تتهادى الى أنفاسك
اني ممتنة لكل لحظة أسمع فيها ضحكتك .. و ألحظ الى نظرتك .. و اطمئن الى دفء يدك ..
اني ممتنة لكل لحظة .. كل لحظة …
في وجودها و تميزها و ادراكي انها لن تعود .. و تمنياتي ان تظل باقية على الدوام ..
انى ممتنة .. لوجودك
– – – – – – – – – – – – – –
و إني أسعد بكل لحظة أنجو فيها من فخ التصنيفات .. و كل لحظة أتعلم فيها ألا يكون لي خاناتي .. و أن يكون الناس في قلبي و عقلي أحرار ..
 
و ان ما يراني الناس عليه انما هو انعكاس لحلاوة حضورك .. و جمال روحك .. و قلبك الطيب النقي
– – – – – – – – – – – – – –
اللهم اني استودعتك روحي التي غادرتني و حلقت في الفضاء ..
و فكري الذي خاصم استرخاء النوم و بات مشغول الخاطر و البال ..
اللهم طيب قلبي .. به
– – – – – – – – – – – – – –
و انك سندي ..
ظهري الذي أستند اليه و أعلم أنه موجود دائما .. صلب دائما .. و أنه لن يخذلني قط
و انك قلبي الذي يرق لضعفي و يحنو على حزني بأكثر مما أكون لنفسي ..
و انك كتف لرأسي المتعبة .. و يد تربت على ارهاقي .. و دفء يهدهد احباطي .. و ابتسامة تضئ دربي بالأمل .. و طمأنة بأني لست وحدي .. و لن أكون وحدي
 
و انك نفس الذي يحييني .. و روحي التي تحتويني ..
و انك عقل يسمو بأفكاري .. يغربل شكوكي .. يمنطق ايماني .. و يسكن نفسي في تناغم مع الكون حولي ..
انك كل ذلك … و أكثر ..
– – – – – – – – – – – – – –
و إن أحيانا نتمنى لو أن عصفورة تمردت على مواعيد نومها المبكرة .. و سهرت بجانب شباكي .. تصغي لهمس مناجاتي لروحك الهائمة حول خفقات قلبي و أنفاسي المتهادية بين تنهداتي ..
 
عل قلبها الصغير يرق لي .. و تخبر عني الأزهار و الأشجار و الطيور .. و تتناقل الطبيعة حبي .. فأصبح على صوتك يحادثني بعدما شاع خبر سهري و علمت وحدك بعميق عشقي ..
– – – – – – – – – – – – – –
في الليل ..
حين تسكت الأصوات .. و تغفو العيون ..
و يخيم ظلام الحجرة على كل شئ ..
ثمة دفقة نور و طمأنينة لا تنطفئ في قلبي .. من صوت تنفسك الهادئ ..
ثمة دفء و راحة و سكينة بعد طول ارهاق و تعب .. من جسدك المستكين بجانبي .. و روحك الهائمة حولي ..
في تلك اللحظات الليلية .. لا شئ يهم حقا .. سوی أن يبقی لی الله صوت تنفسك الهادئ .. و يديم علی نعمة وجودك .. هنا .. بجانبي ..
الحمد لله
– – – – – – – – – – – – – –
إن ابتسامة التفهم و اليد الحانية المطمئنة لهى خير من ألف كلمة .. لها معنى .. أو لا معنى لها …
و كأنها مثل دفء شمس شتائية تنير قلب لا تدري اى عاصفة تسكنه!
– – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – – –
.
اقرأ أيضاً: همسات حب وشوق
.
هند حنفي
 
هل ساعدك هذا المقال ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !