الرئيسية خواطركلمات رائعة عبارات صباح الخير جميلة

عبارات صباح الخير جميلة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
787 المشاهدات
خواطر صباح الخير
“ينعكس تأثير الليالي السعيدة على وجه المرء صباحًا.”
– – – – – – – – – – – –
“لا يزال قلبي يخفق حُبًا للصباح، هذا الوقت الذي رغم تكراره كل يوم إلا أنه يأتي كل مرة بصورة متجددة، مختلفة، أستشعرُ فيه بعُمق معنى انجلاء الظلام، وإشراقة النور بعد العتمة، وإطلالة البشرى بعد طول انتظار، وكأنه يحمل بين ثناياه رسالة كونية تُطَمْئِن النفوس والأرواح.”
– – – – – – – – – – – –
“يُذكّرني الصباح بضحكات الأصدقاء، والآمال المرتقبة، ووجه أمي الباسِم، وعودة الأحبة بعد طول غياب، والبشائر المنتظرة، وشغف البدايات، وبزوغ الأحلام واقعًا، ومعانقة أمنيات الحياة، ومشاعر السلام الهانئة؛ لكل ذلك (وأكثر) قلبي يخفق حُبًا للصباح.”
– – – – – – – – – – – –
“لقد أودَع الله في الفجر سِرًّا من أسراره العظيمة، كيف يمسح هذا الوقت على القلوب مسحةً من بلسمٍ ورِضا، كيف ينشر البِشر والأمان في النفوس، تتنفّس فيه الأرواح وتغمرها نفحات السلام والطمأنينة، إن شئت أن ترى وجه الحياة الملائكي فكُن من أهل الصباح الباكر.”
– – – – – – – – – – – –
“للذين مرّت ليلتهم وهم يشعرون وكأنّ الأرض على قلوبهم، أرجو أن يكون صباح الخير.”
– – – – – – – – – – – –
صباح الخير، وبعد: “يقول الإمام الشافعي رحمه الله: حتى تكون أسعد الناس، كن مثل الطائر، يأتيه رزقه كل صباح ومساء ولا يهتم بغد، ولا يؤذي أحدًا، وليكن قلبك كاللؤلؤ لا يحمل أحقادًا، ولا تنسَ أن حسبنا الله ونعم الوكيل تُطفئ الحريق وينجو بها الغريق ويعرف بها الطريق”.
– – – – – – – – – – – –
صباح الخير، وبعد: “يحدث أن يراك تسيء الإختيار، فيصيبك بالحيرة، ثم يسوقك إلى شيءٍ لم يخطر ببالك، فيكون أكثر الأمور صوابًا لك، ثم يرضيك ويرضي قلبك به لأنه الله”.
– – – – – – – – – – – –
“نعم أنا استيقظ كل يوم لأحارب، أحارب حزني، أحداث المنزل، توتّري، ضياعي، الكلام الذي له رؤوس حادة، أحارب انكساراتي وأجمع شظايا السنين بكفٍ عارية، أحارب عمري الضائع وذاكرتي الموبوءة، أحارب لأجل البقاء بكل هذا الثبات، أنا استيقظ كل يوم لأحارب.. أحارب فقط.”
– – – – – – – – – – – –
“لقد كانت مواساتي لنفسي دائمًا، أن الله ما أحدث لي أمرًا إلا لخير، وما أشقاني إلا ليرضيني، وما أبكاني إلا لِأتلذذ بطعم الفرح، وما حرمني إلا ليعوضني، وما أخذ مني إلا ليعطيني، وما جعلني أقطع طريقًا طويلًا ومظلمًا إلا ليعلمني أن الشمس تغيب وأنه من الضروري أن أحمل نورًا في قلبي.”
– – – – – – – – – – – –
“البعض منحهُ الله حاسة تذوُّق الجمال والإحساس به، مهما كان بسيطًا أو متواريًا عن الأنظار، تجده ينتبه للتفاصيل التي لا ينتبه لها أحد، ويستشعر عذوبة الأشياء من حوله، في موقف، أو صوت، أو صورة، أو شعور عابر.. مثل هؤلاء يتذوّقون طعمًا مُكثّفًا وفريدًا للحياة.”
– – – – – – – – – – – –
“منذ مدة لم أعاتب أحدًا على شيء، ولا على قلّة السؤال بي، وأين ذهب ولِمَ، أشعر باللامبالاة اتجاه بعض الأشياء، لهذا أنا بخير.”
– – – – – – – – – – – –
“إن أدركت لُطف الله في حياتك لن تلجأ للتفكير في قسوته، ستحبه لأنه يُحبك، لأنه يعطف عليك ويمنحك أشياء رائعة دائمًا، لأنه ينقذك حين تدعوه ويدهشك في أوقات لا تتوقعها، فكر هكذا عن الله، اذهب إليه ليس لأنك تهاب بل لأنك تُحب.”
– – – – – – – – – – – –
“ولربما تأتي المسرة بغتةً،
وتراك تنسى كل أيام الألم
ثق بالذي أعطاك قلبًا طيّبًا،
ستطيب دنيانا وتزدحم النعم.”
– – – – – – – – – – – –
“يهبك الله من حيث لا تحتسب أمنيةً قديمة طرقت باب قلبك يومًا ولم تتهيأ الظروف لها، فنسيتها، ومضيت في طريقك، لكن الله لم ينسها، تتجلّى لك تلك الأمنية في وقتٍ كأنما خُلِق تحديدًا لها، فتدرك عندها: أن الأمنيات عند الله لا تضيع، وأن كل شيء يحدث في وقته المناسب تمامًا.”
– – – – – – – – – – – –
“سبحان الذي يغلق عنك بابًا ويفتح لك أبوابًا أخرى أكثر سِعَة، ويأخذ منك من جهة ويعطيك من جهات أخرى أكثر وفرة وغِنَى، ويبعد عنك أشخاص أو أشياء كنت تظنها في صالحك ويُقرِّب منك ما يليق بك ويرتقي بك أكثر من الأولى، سبحان الذي يُدبِّر أمرك بحكمته ولُطفه، ويكفيك قوله: “فإنّك بأعيننا”.
– – – – – – – – – – – –
“يأتي فرج الله في لحظة فتنسى لبرده كلّ ما ضامك في عمرك، وأشجاك في أحلامك، وأقلقك في لياليك، تنسى كلّ ما رسمه الهمّ في قلبك، وكلّ ما فعله المرض في بدنك، تسلو عن القلوب التي خذلت، و عهود الحبّ التي أفلست.. اشدد حبال التصّبر ولاتستعجل، فرجُ الله دائمًا قريب.”
– – – – – – – – – – – –
“تخيّلوا لو أن الله أتاح لنا فرصة سماع الأصوات الهائمة منذ الأزل في الكون، تخيّل أن تستطيع سماع خطبة الوداع بصوت النبي أو بلال يُكبّر لأول مرة، كنت سأودّ سماع صوت أبو بكر ذلك الصاحب الأعظم على مرّ التاريخ، لابد أن له صوت لطيف وحنون، دائمًا أتخيّله.”
– – – – – – – – – – – –
“أحب حميمية التكرار أكثر من دهشة الجديد، أُكرر الأغاني والروايات والأماكن وبعض الكلمات تعبيرا عني، أُحب التكرار بعيدا عن فكرة الخوف من الخروج من منطقة الراحة للتجربة.. أعِي حقيقة أننا لن نُجرب كل شيء فأتوقف عن تجربة الأشياء فور عثوري على السكينة، أحب التكرار وأحب من يُحب تكراري.”
– – – – – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !