الرئيسية » قوانين حياة من القرآن » علاج نشوز الزوجة أربعة مراحل

علاج نشوز الزوجة أربعة مراحل

بواسطة عبدالرحمن مجدي
655 المشاهدات
علاج نشوز الزوجة أربعة مراحل
(مقال حميمى – عن المودة الزوجية) ..
 
سألتُ (ناجاماى) ذات مرة ، وكنا جلوسًا فى حديقة منزله ، قلتُ : ما معنى (واللاتى تخافون نشوزهنَّ فعظوهنَّ واهجروهنَّ فى المضاجع واضربوهنَّ) ~النساء : 34 ؟ .. ابتسم قائلًا فى هدوء : الزواج عزف ثنائى على أوتار الحياة .. والنغمة التى لا تتناغم مع اللحن تصبح نشازًا .. وكل ما كان نشازًا فهو خارجٌ عن دائرة الجمال .. ولإعادة الجمال إلى المعزوفة الثنائية ، وإلى الحياة الحميمية ، هناك ثلاث طرق ..
 
ثم أشار إلى (إيكارا) بحركة ذات معنىً ، فالتقطت منه أطراف الحديث ، وتابعت قائلة : هنَّ من أقوى وأبسط الطرق لإثارة الزوجة ، وإعادة تآلفها مع زوجها .. كل طريقة قائمة على التناغم مع طبيعة الأنثى وتكوينها الوجدانى ، وقائمة على اختيار أفضل الأوقات الجنسية للمرأة وأكثرها تدفقًا لشهوتها ..

2- ما معنى فعظوهن؟

(فعظوهنَّ) –
الوعظ قائم على إثارة الخيال بالحكايات .. وخيال الأنثى من أقوى الدوافع لإثارتها .. وفى إثارة الزوج لخيال زوجته تقوية للمودة بينهما ، وإشعال رغبتها إليه .. الوعظ أيضًا قائم على نغمة الصوت وإجادة استخدامها .. والأذن تعشق قبل العين ، لهذا ربما يكون فى استماع الزوجة إلى صوت زوجها وقت وعظها إعادة للتاغم بينهما ..

3- ما معنى واهجروهن في المضاجع؟

(واهجروهنَّ فى المضاجع) –
(المضاجع) كلمة تدل على الدخول فى حالة من النعاس ، و تدل كذلك على حالة الراحة من التعب .. من الأمور المثيرة ، أنه عندما تدخل الأنثى فى مرحلة النعاس ، أو حينما تشعر بتعب ثم تتجه إلى الراحة ، فإنها لاشعوريًّا ترتفع شهوتها جنسيًّا بطريقة تلقائية .. فإذا أضيف إلى ذلك هجر زوجها لها وهى على تلك الحالة ، وهى أقرب ما تكون إليه ، فى فراشٍ واحدٍ ، فإنَّ رغبتها فيه تتضاعف أضعافًا مضاعفة ..

3- ما معنى واضربوهن؟

(واضربوهنَّ) –
من العجيب أنَّ الهرمونات الأنثوية تتزايد بطريقة فورية ، إذا ما تعرض جسدها لضربٍ خفيفٍ متواصلٍ ، غير مؤذٍ ولا جارح ، ولا يترك علامات ، أو يسبب إيلامًا قويًّا .. إنها (متلازمة ما بعد الضرب) ، حيث تكون المداعبة القائمة على الاشتباك بالأيدى ، والشد والجذب ، والضربات الخفيفة المستمرة ، بطريقة مرحة مفاجئة وغير متوقعة ، محفزًا لطيفًا وغير مباشر لرغبة المرأة فى زوجها أكثر عن ذى قبل .. إنه ضرب يماثل تمامًا ما يقوم به خبراء المساج ، بأساليبهم فى العناية بالجسم عن طريق الدلك والدعك والفرك ، ثم الضرب بأسلوب ينشط الخلايا ، ويحرك الطاقة الراكدة فى الجسم .. ولهذا ليس غريبًا أن يشعر المرء بعد هذه الجلسات برغبة قوية إلى تناول الطعام ، وكذلك إلى العلاقة الحميمة مع زوجته .. هكذا تشعر الأنثى تمامًا بعد ذلك الضرب ..
 
قالت (إيكارا) : إنَّ هذه الوسائل الثلاثة هى وسائل ضغط نفسية قوية ، مبنية على نقاط الضعف الأنثوية ، ولهذا لا ينبغى أن يلجأ إليها الزوج إلا للضرورة القصوى ، التى تتمثل فى حالة الخوف من نشوز الزوجة .. فإن عاد العزف الثنائى إلى تألقه مرة أخرى ، فليتوقف الزوج مباشرة عن الضغط على زوجته بأى سبيل من هذه السبل الثلاث : (فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهنَّ سبيلاً ، إنَّ الله كان عليًّا كبيرًا) ~النساء : 34 .. ومن علو الزوج وكبره فى عين زوجته ، أن يحوِّل وسائل الضغط السابقة إلى وسائل احتواء ورعاية .. هكذا تكون المودة .. ثم ابتسمت وهى تتابع : إنَّ الله سبحانه يحب البيوت العامرة ، وهو سبحانه أشد حنانًا على الأنثى من زوجها .. فهل اتضح معنى الآية الآن !؟ .. قلتُ باسمًا : بلى ..
 
~ناجاماى ، إيكارا
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !