الرئيسية خواطركلمات رائعة كلمات رائعة عن الام

كلمات رائعة عن الام

بواسطة عبدالرحمن مجدي
461 المشاهدات
مقال عن الام - اجمل ماقيل عن الام
الأم كانت طفلة، تشاهد الأطفال من بعيد بكل براءة وتتمنى طفلًا. تظنّ الأم الطفلة أنها ستمتلك العالم إذا امتلكت طفلًا، غير أنها لا تعرف أن العالم سيمتلكها وأن الطفل لن يصبح ملكًا لها أبدًا.
 
الأم نضجت بعدما أنجبت. وجدت أن الأمومة ألم، وتضحية كبيرة. طفل التصق بها سنوات طويلة ولا ينفصل. أينما ذهبت هو ملتصق بها، لو ابتعدَت مترًا يصرخ، يبكي، يغضب. لقد امتلكها فعلا.
 
الأم التي نضجت تحاول أن تستكمل حياتها السابقة، حياة ما قبل الأمومة، أن تخرج وتلعب وتضحك ولا تحمل همًّا. غير أن الطفل امتلك وقتها ومشاعرها وكل ثانية في حياتها. لقد تحكّم فيها تماما.
 
سوف تكتشتف الأم مع مرور السنوات أنها تحب هذا الطفل بطريقة عجيبة ومؤلمة. لا تحبه كصديق فإذا مرض الصديق تخبره “ألف سلامة” .. لا تحبه كأخ إذا واجه مشكلة تربت على كتفه وتخبره “أنت قوي وستواجه”.. بل تحبه بطريقة تجعلها متورطة معه في ألمه، ولكن بطريقة مضاعفة. إذا تعب يمرض قلبها، وإذا تورط في مشكلة تتلف أعصابها تماماً. لم تعد مسؤولة عن مشاعرها وحدها، بل صارت مسؤولة عن كل ما يمرّ به الطفل. ولكي تتعاملي مع أمومتك بطريقة أقل ألمًا، يجب أن تستوعبي جيّدًا أن هذا الطفل الذي خرج من رحمك ليس ملكًا لكِ.
 
كثيرًا من الأمهات يتورطن في اعتقاد كهذا، حتى يعذبن أنفسهن أكثر، ويدمرن علاقتهن بأبناءهن. الأم تضحي بخصوصيتها من أجل طفلها، لم يعد هناك خصوصية، هو نائم بجوارك ويلازمك أينما ذهبتِ. ولكن عندما يقدر على الحركة سيحاول الفرار منكِ. سيحاول التجريب وسيخطيء كثيرًا وسيتأذّى. عندما يكبر أكثر سيكون كيانًا مستقلًا لا يفكر سوى في مشاعره هو وكيانه هو وحياته هو، مثلكِ عندما كنتِ طفلة مسؤولة عن نفسك فقط. سيؤلمك ذلك، ستشعرين أنه يبتعد عنك، يضيع منك، هذا لأنك اعتبرتيه لكِ.
 
الأمهات ينجبن أطفالًا، ليسوا ملكًا لهن، ولكن ملكًا للعالم. وعليهن أن يتحمّلن حقيقة مؤلمة كهذه كيلا يتحول الألم إلى جرح كبير. الأم تستغنى عن عملها ونفسها وحياتها من أجل ابنها، منتظرة أن يعطيها المقابل عندما يكبر، أن يعطيها روحه أيضًا، غير أنه سينشغل بحياة أخرى، سيحب، سيتزوج، سينفصل عنكِ. الطفل الذي كان يصرخ إذا ابتعدتِ مترًا، سيبتعد هو ألف ألف كيلومتر؛ ولأنك لم تتوقّعي ذلك ستغضبين أنتِ.
 
لذلك أنصح كل أم صغيرة ألا تتنازل عن حياتها وعملها ونفسها، ثم تعود وتطلب تعويضًا. لن يعوضك أحد. اعملي وانجحي واغرسي في طفلك القيم والدين والأخلاق وساعديه حتى يكبر وينطلق للخارج، للعالم. لا تستغني عن عملك أبدًا. حققي أحلامك. ستواجهين صعوبة شديدة في تحقيقها كمن يعوم عكس التيار، لأن هناك طفل يلازمك كظلك، ولكن كيفما تحملتِ مسؤولية الأمومة وألمها، ستتحملين أي شيء آخر.
 
الأمهات لديهن قوّة لا يتوقّعها أحد.
كل عام وكل أم بخير.
 
.
اقرأ أيضاً: خواطر عن الام
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !