الرئيسية الحبرسالة حب لحبيبتي كلمات من صميم القلب للحبيب

كلمات من صميم القلب للحبيب

بواسطة عبدالرحمن مجدي
6693 المشاهدات
خواطر اشتياق للحبيب - خواطر حب للحبيب

1- كلمات من صميم القلب للحبيبة

“كفّارة الفراق، طول العِناق.”
– – – – – – – – –
“لقد كان حنونًا حتى على أخطائي.”
– – – – – – – – –
“إذا أحبَبْت الروح، أحببت الملامح”
– – – – – – – – –
“إنما هي شيءٌ تطيبُ به الجِراح.”
– – – – – – – – –
“ولها في الحياة طبعٌ رقيق.”
– – – – – – – – –
يا ملجأي الدّافئ ومكاني الأخير.
– – – – – – – – –
“لم أُحدق بكِ عمدًا وجهُكِ تعمد إغوائي.”
– – – – – – – – –
“من فرط عذوبة النظرة تشعُر أنها ضمَاد.”
– – – – – – – – –
“يا مَن أشعُر أنهُ كُل رِفاقي.”
– – – – – – – – –
“ألِفتكَ الروح رغم تحذُّري.”
– – – – – – – – –
بأي فستانٍ ستدهشين العيد هذا الصباح؟
– – – – – – – – –
“كل عام وحبّك هو المسافة التي أقطعها لأصل إلى العيد.”
– – – – – – – – –
“يلازمني شعور بأنه يجب أن لا يعرفك أحد غيري، غيري أنا، في كل مرّة أسمع ضحكتك.”
– – – – – – – – –
“غامضةٌ كالمعاني في بطون الشعراء، عميقةٌ كمُفردةٍ عربيّة، صعبةٌ مثل قصيدةٍ جاهلية، جميلةٌ كتشبيه، ذكيّةٌ ككِناية، عفيفةٌ كغزل عنترة، واثقةٌ كفخر المتنبي، وحزينةٌ أنتِ.. كرِثاء الخنساء!”
– – – – – – – – –
“في قلبها منك شيءٌ، تُحب ألّا يظهر لك، وتُحب كذلك ألّا يخفى عليك.”
– الرافعي
– – – – – – – – –
“ليست صُدف بل هي خيوط قدرك، كل هؤلاء الناس الذين أعطوك بعض الدروس، وكُل أُولئك الرائعين الذين أناروا سماءك عندما خلت من النجوم، إن خيوط قدرهم كُتب لها أن تُلامس خيوط قدرك، قبل البدء وقبل كل شيء.. لذلك البعض تشعر معهم وكأنك تودّ قول: مرحبًا أنا أعرفك، أين كنت كل هذا الوقت؟”
– – – – – – – – –
“قادمان من جحيمين مختلفين كلما ضحك أحدهما نبتت في قلب الآخر جنة.”
– – – – – – – – –
“تملك قصبة سكر بدلًا من القصبة الهوائيّة، لذلك تخرج الكلمات من فمها مُحلّاة.”
– – – – – – – – –
“أن يحتضنك أحدهم برغبة الأبدية.”
– – – – – – – – –
“أنا الذي تفوتني الأشياء
لاحظتك.”
– – – – – – – – –
“أرغب بأن أكون معك الآن.. دون أن أضطر لفعلِ أي شيء.. متحرّراً من ثقل الكلمات وجهد الابتسامات.. ومن دون أن أمتدح العينين أو أغني للشفتين..
 
أن أحسّ بوجودك معي في نفس المكان.. قد ألمس أطراف أصابعك.. أرنبة أنفك.. أحتضنك بعيني.. أو أمسح بظاهر كفّي على خَدَّك.. هذا كل شيء..”
– – – – – – – – –
سيرة ذاتية:
“شخص يُشبه سَكينة الصبح قبل أن يفسدها البشر”
– – – – – – – – –
“أحب أن أكون بصحبتك، حتى في الأوقات التي أحب أن أكون فيها وحيدًا.”
– – – – – – – – –
“لم تكن حياتها ورديّة في كل حال، لكنّها كانت تضيف للأشياء من حولها طابعًا من الرقّة، فتحول الشيء الرتيب إلى شيء ذي معنى، كانت دائمًا ما تلجأ إلى عوالمها الفسيحة وحسّها المتدفّق.”

2- كلمات من صميم القلب للحبيب

“أرجو أن تنعمين بظلٍ دافئ، أن يشرق النور حيثما كانت خطاك، وأن تتشكل السحب مطرًا أينما شطّت بك الطرق، أتمنى أن تستمر هذه الضحكة الحنونة مثلما عرفتها، أن يظل صوتك الذي يمنح الحكايا لونها مُفعمًا بالحياة إلى نهاية أيامه.”
– – – – – – – – –
“وأنا برفقتك توجَدُ شمسٌ في صدري لا تتوقفُ عن الإشراق.”
– – – – – – – – –
“وما غمازتها إلا علامةُ تنصيص، تثبتُ أن ابتسامتها اقتباسٌ عظيم”
– – – – – – – – –
“ولأنكِ مادة روحي، خامتها ولبّها ومتنها وحواشيها، ولأنك بادئتي وأصلي وجذوري وماء طيني وغصني الأخضر، وثماري، لأنك أروع ما تدور عليه حياتي، لا أملك إلا أن أحبك بعاطفة ليس من ورائها مقصد، ليس من أسبابها طمع ولا رغبة، أحبك هكذا لأنك أنتِ، مثلما أنتِ ومثلما كنتِ.”
– – – – – – – – –
“أردت أن نكون معًا، تحت أيّ احتمال.”
– – – – – – – – –
“وإنّي أُحبُّ أن أرى أثر حُبّي عليك.”
– – – – – – – – –
“أعلم أنك يا الله ترسل لنا من وقتٍ لآخر شخصًا يجعل رغبتنا بالعيش في هذه الحياة مُزهرة، أملك واحدًا الآن.”
– – – – – – – – –
“كيف لفردٍ واحد في حياتي.. بل فردٍ في الكرة الأرضية بأكملها أن يملك القدرة على تهدأة أمواج قلبي، وهي تضرب شواطئي بكل ما تملك من يأس، ويزرع الطمأنينة بسهولة كأنه يضع البذور في التربة بينما في الحقيقة.. الأمر يحتاج إلى أميال من الجهد!”
– – – – – – – – –
“ينظُر إليها
كما لو أنّه للتّو أبصر.”
– – – – – – – – –
“تعتليني فكرة أننا سنلتقي يومًا، دائمًا ما أتخيل كيف سيكون شكل اللقاء، وعن أيّ المواضيع سنتحدث، وهل سأتمكن من أن أشرح لك كيف مرت الأيام من دونك أم أن عيناي ستتكفل بذلك.”
– – – – – – – – –
“لطالما كنتُ أعتبر لقائي بك من أفضل المكاسب في حياتي، تخيّل فقر العمر لو لم نلتقِي؟”
– – – – – – – – –
“لا أريد أن أبهرك، لا أريد أن يكون الدافع الانبهار، أريد أن نستريح لفكرة الألفة.. هي الأهم والأبقى.”
– – – – – – – – –
“ولو سألتني عن الحُب، سأخبرك عن عدد المرّات التي أقسمت بها ألا أعاود الحديث معك، وعدت، عن عدد المرات التي ظننت فيها أنني نسيتك، وهزمني صوتك، وصورتك، ورسائلك، هزمتني كلّ أغنية، وهزمتني القصائد والنوافذ، والطرقات، هزمتني كل التفاصيل التي لم تكن تنتبه لها، وكنت أمرض أنا بها.”
– – – – – – – – –
“لا أحتاج إلى لفت انتباهك بين هذا الحشد من الملوّحين، أعلم أنّك تراني، إنّني واضح، ولمّاع جدًا بالنسبة إليك.”

3- كلام يدخل قلب الحبيب

“يُزهر الإنسان مع الشخص الصح.”
– – – – – – – – –
“ثم إنّي قد حاولت التمسك بك حتى ظننت أنّي قد لا أكون يومًا لنفسي، ظننت أنك لن تتخلى عني، لقد أخبرتك مرارًا أني أفقد كل شيء فجأة وأعود للصفر، لقد استثنيتك من جميع مخاوفي، لم أدرك أنّك الأسوء من بينهم، لقد صادفني الحظ مرة ووجدتك مرة أخرى وفقدتك، أتمنى ألا يزورني الحظ مرة أخرى.”
– – – – – – – – –
“حتى بعد مرور سنوات على الفراق، ظلّت فيروز لا تراه فراقا وانفصالًا.. بل زعلاً مؤقتًا مما يحدث بين كل عشيقين..
 
“زعلي طوّل أنا وإِيَّاك.. وسنين بقيت”
 
يرفض العاشق أن يعترف بأنّ حبّه قد مات.. مجرّد زعل بسيط.. وسنعود.. سنعود.. كل شيء سيعود..”
– – – – – – – – –
“من بين عشرات التهاني بالعيد، تهنئة واحدة فقط تجذّرت بالذاكرة وأعلنت عصيانها للنسيان، تهنئة شخصي المفضل بقوله: (ياللّي قوس ابتسامتك وحده هلال عيد). هذه التهنئة، كافية جدًا ووافية بأن تجعلني أشعّ بهجة!”
– – – – – – – – –
“ثم تُؤمن أن كل مناسباتك السعيدة أو الحزينة على اختلاف مسمياتها وأزمنتها هي في النهاية عبارة عن حضور شخص أو غيابه.”
– – – – – – – – –
“كل ما في الأمر أنّي أحب لحظة الأمان في حديثك معي. فأنت لا تؤذي قلبي.”
– – – – – – – – –
“سيكون بيتنا بيتًا بسببك. سينام طفلنا على صدرك، ويتمسح قطنا بين أقدامك، وأتظاهر أنا أني لا أعاني من الغيرة، وأعمد إلي تقبيلك أمامهم قبلة طويلة، حتى أثبت أنكِ لي وحدي، وستضحكين مني كل مرة، وتقولين أني أتصرف مثل الأطفال، وأن لديكِ الآن طفلان، وسأضحك لكِ، ولن أخفي كيف أحبك.”
– – – – – – – – –
“إلى صاحب أجمل ضحكة في المجرة، لقد كانت ضحكتك بمثابة مهدئ للأعصاب، لم تكن شكل تعبيري وحسْب.”
– – – – – – – – –
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !