الرئيسية الذاتتطوير الذات مراحل عملية التعلم

مراحل عملية التعلم

بواسطة عبدالرحمن مجدي
591 المشاهدات
هل تعلم معلومات عامة

في تعلم أي شيء وجدت نفس المراحل أعيشها باختلاف ترتيبهم أحياناً، سواء أتعلم مهارة بدنية أو فكرية، تعليم حر أو أكاديمي ، فنون قتال أو طب أو موسيقي أو لغة…..

1- مرحلة التخبط و القلق :-

لا أستطيع فيها أن أفعل حتي الأساسيات، أنظر لمن حولي بتعجب كيف يفعلوها بهذه البساطة وأحاول بكل جهد ولكن لا أحقق شيء ظاهر، وأبسط المراحل والخطوات تبدو معقدة ومرهقة جداً، ويلوح في الأفق أمامي اليأس و الإستسلام وقناعات أنني لا اصلح لهذا الشئ أو ربما لا يصلح هو لي.

2- مرحلة الثقة والانطلاق:-

وهنا اشعر أنني تمكنت من الأساسيات ، وارغب بالمزيد والمزيد والمزيد ، ويلوح في الأفق أمامي غرور أنني قد تعلمت وتمكنت بالفعل من المهارة، وإذا تمكن مني هذا الغرورو لا أرى داعي للشرح والتكرار سيدي، فلقد فهمتها.

3- مرحلة الإعتياد:-

مرحلة يسودها الملل، تأتي عادةً بعد البدء والممارسة بفترة، يتكرر فيها الشعور بالفتور، لا أجد فيها أي جدوى مما أفعل، لا أرى أي فائدة، وإن قمت فيها بتشجيعي وحمستني أن ما أتعلمه سينقذني من الضياع، قد أقول لك لا أكترث كثيراً، فربما في هذا الضياع قليلاً من الإثارة والتغيير عن ما اشعر به الآن، ويلوح في الأفق امامى عدم الإكتراث والرغبة في فعل أي شيء، وعلي رأسه خصيصاً هذا الذي اتعلمه ولكن لا اشعر بتغيير أو تطور فيه.

ما أُذكر نفسي به و أفعله و انصحك يا صديقي بفعله عند التعلم في هذه المراحل …..
لا تحكم علي نفسك في أي مرحلة فيهم، ولا تقوم بتقييم نفسك ومستواك. إن تحديد إمكانياتك و قدراتك واستفادتك في أي حال منهم يقوم بتحديدك كإنسان في التعلم بشكل خاص وحياتك كلها بشكل عام، ويحرمك من كنوز كثيرة بداخلك. كنوز كثيرة ليس لها أول من آخر، يكون مفتاحها في كلمة واحدة….. المثابرة.

والمثابرة هي الاستمرار مع تلك التقلبات والمراحل. إذا حكمت علي نفسك في مرحلة منهم ،مع مرور الوقت يتحول هذا الحكم والتقييم إلى تقييد وتحديد لإمكانياتك وقدراتك كإنسان، وصدقني لا يقتل المثابرة شيئاً كوضع الحدود.

فإن المياه إذا ظلت تجري وتندفع تحفر في الصخر و تشق الجبال وتنبت الزرع….. فقط بمثابرتها، أما المياه الراكدة المحبوسة المقيدة ،فلا تستطيع حتي أن تشرب منها، ولا تكون إلا مكانا تعلق به الشوائب.

فذكر نفسك يا صديقي، لا تحكم علي نفسك في أي مرحلة منهم وركز في الممارسة دون الحكم، لا تقوم بتحديد نفسك وركز في الاستمرار بشكل مرن مع التقلبات، واسعى لأن تكون حر من قيود قد تضعها انت لنفسك.

يومكم جميل
أحمد شعبان

اقرأ أيضاً: مراحل تغذية الطفل
اقرأ أيضاً: علاج نشوز الزوجة أربعة مراحل
اقرأ أيضاً: مراحل التعليم – مراحل نمو الانسان
اقرأ أيضاً: مراحل الحب الحقيقي – مفهوم الحب الحقيقي

هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !