الرئيسية اسئلة واجوبة شخصية الفرق بين حب الذات والانانية

الفرق بين حب الذات والانانية

0
40
كيفية تقدير الذات - في تقدير الذات كل الحياة وبدونه لا حياة !
جائني السؤال التالي من أحد الأصدقاء :
—————————–
أنا أحب نفسي كثيراً كثيراً ….
هل من الجيد أن يكون الشخص يحب نفسه لهذه الدرجة الكبيرة …؟
 
الجواب :
——-
حب الذات يصبح صحياً ومطلوباً حين يكون حباً للذات الحقيقية وليس الإيجو .. حباً للروح التي هي قبَس من نور الخالق .. الحب الذي يجعله ينأى بها عن أي شيء يدنس قُدسيتها ونورها .. الذي يجعله يسعى لتنميتها دائماً بالمحبة والعطاء والتسامح وحب المخلوقات وفعل الخير .. الذي يجعله يترفع عن الصغائر ، واثقاً لا يهتم برفض أو إستحسان الآخر .. الذي يجعله راضياً قانعاً غير قلقاً على مستقبل أو حزيناً على ماضٍ ، فقلبه ممتلئاً بالرضا والإيمان واليقين بأن كل ما يحدث له أو سيحدث هو خير في باطنه حتى لو ظهر له شيء آخر .. وأن الحياة هي رحلة للتنامي الروحي وليست رحلة لتحقيق المكاسب المادية .. فلا يتملكه حزن على ضياع أهداف ولا حسرة لفقدان مال ، بل رضا وإمتنان مستمر على أي وضع وأي حال .. إمتنان وتفاؤل وأمل بتغير وتحسن الأحوال .. تدفقاً مع الحياة بصدق وشفافية وروح منفتحة وقلب مُبتهج على الدوام ..
 
هو حباً لذاته الحقيقية ذات الضمير الحي ، والتي دائماً ما تختار فعل الصواب وقول الحق ونصرة المظلوم حتى لو نتج عن ذلك ضرراً للجسد الفانِ .. فهي تعلم أنها روح أزلية خالدة لا تموت وبقائها غير متعلقاً بهذا الجسد أو بغيره.
 
نحب الجسد نعم ونهتم بمتطلباته ، ولكن ليس على حساب أرواحنا ، وأرواحنا هي المحبة اللامشروطة والنقاء والعطاء والصدق .. فيغدوا حبه لذاته حباً حقيقياً كاملاً وليس حباً ظاهرياً .. فهو يعلم مدى قُدسيتها ونقائها ويعلم أنه يُطبق هذا على أرض الواقع فيصبح راضياً عن نفسه ويحبها بصدق وقناعة .. سعيداً سعادة حقيقية من الداخل بهذه القناعة ، وهذا الرضا بإختياراته في الحياة .
 
هو يعلم أيضاً قدر ذاته ومدى تأثيره الكوني العملاق والذي يساهم بشكل أو بآخر بطاقته وذبذباته في توسع وإزدهار العالم بل الكون أجمع .. يعلم أنه هام جداً وروحه هامة جداً وزخم شعوره هام جداً للتوسع والإزدهار والسلام والأمان والخير والوفرة ، فلا يستهن بهذا التأثير الذي يمكنه إحداثه لنفسه وللعالم ، وخصوصاً إذا حرص على تنامي روحه بإستمرار .. فهو يعلم أنه يشارك بشكل فعلي في التطور الكوني بقدراته التي مُنحت له من قبل الخالق والذي يسعى هو بدوره لتنميتها بصدق ومحبة وتدفق .
 
هذا هو حب الذات المطلوب من كل إنسان أخي .. أما غير ذلك فهو حباً ناتجاً عن الإيجو يؤدي بصاحبه إلى المهالك!
 
بوركت روحك دائماً بالحب والنور ..
.
.
 
هل ساعدك هذا المقال ؟ .. شاركه الآن!

لا يوجد تعليقات

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here