واعبد ربك حتى يأتيك اليقين – اليقين بالله

قانون كوني واضح معناه الإستمرار على العمل حتى يتحول إلى يقين. تغيير الدين كما حدث في بداية ظهور الإسلام لم يكن بالشيء الهين. فأبو لهب كان متدينا بمفاهيم الجاهلية. لقد كان مؤمنا بكل ما قام به في قتال المسلمين. كان لديه يقين رغم أنه في الإتجاه الخاطىء.

الذين أسلموا في تلك الفترة مروا بمرحلة تغيير إستوجبت كشف هذا القانون لهم. قانون الإستمرارية وتكرار العمل حتى يرسخ في الذهن ويصبح يقين. أو كما نقول في العصر الحديث، حتى يصبح شيء تلقائي. هذا هو اليقين.

إذا فاليقين بالشيء لا يأتي من أول مرة. لا يمكن أن تصبح مؤمنا بمجرد أنك قرأت كتاب دين ولا يمكن أن تكون ناجحا بمجرد قراءة كتاب عن النجاح ولا يمكن أن تكون واعيا بمجرد أنك شاهدت فيديو على اليوتيوب عن الوعي.

أعبد الله، العبادة عمل ونتيجتها يقين بعد حين ولذلك قال الله حتى يأتيك اليقين. إذا فاليقين مرحلة نصل إليها بعد فترة من مزاولة العمل بما نؤمن به.

الخلاصة: إستمر إستمر إستمر حتى تترسخ المعلومة الجديدة.

خاطرة جميلة:

( وأعبد ربك حتي يأتيك اليقين )

استمر في السعي وراء اختيار قلبك ، حتي يأتيك اليقين..
استمر في ذلك الحب الذي يستشعره قلبك بقوة ، حتي يأتيك اليقين..
استمر في بذل الجهد في المجال الذي تحبه مهما كانت النتائج ضعيفة أو فاشلة..
استمر في كل شيء تفعله بحب وبعشق حتي يأتيك اليقين وتنجح بكل تأكيد…

الأهم لا تنسي النصف الأول من الآية وهي وأعبد ربك 🙂
عبادة الله جملة تحمل الكثير والكثير من العمق..
يعني أنك متحرر من عقلك ومنطقك الموروث أو المبرمج

متحرر من الخوف
متحرر من سيطرة أهلك
متحرر من رجال الدين المفضلون لك
متحرر من العلماء ومن العقلاء والفلاسفة
متحرر من كل شيء حتي نفسك!

وبالتالي أنت غير مرتبط بأفكارك .. أنت غير متعصب لقناعاتك ، أنت أكبر وأعمق من كل ذلك ، أنت مرتبط مع آله الكون فقط .. الله ♥

قلبك وعقلك هادئون يعيشون في سلام ومنفتحون لإستقبال أي رسالة من الله بهدوء بدون أن تنكرها أو ترفضها أو تسوف في تنفيذها .. وتغلق عينيك ثم تقول في ألم ، لماذا لا أري سوي الظلام!!! ، وتظلم نفسك وتجحد بنعم الله عليك التي تأتيك يومياً بدون إنقطاع.

وبالتالي عندما تتحرر من القيود من حولك
فأنت تسير مع موج وتيار الحياة وليس ضدها
كالزهرة التي تتفتح بهدوء وبسلام .. بدون أن تنكر لونها الأحمر المميز لأن الزهرة التي بجوارها لونها أزرق!!
بكل تأكيد عندما تتحرر من القيود الفكرية التي صنعها الإنسان وصنعها المجتمع بعدها سيأتيك اليقين… “ عبدالرحمن مجدي

س: كلام جميل بس اضحكتني كلمة ان ابو جهل كان متدينا صباح اليقين ان شاء الله

ج: كان زعيم المتدينيين في وقته. قد لا نلاحظ أن المسجد الحرام والكعبة كانا موجودين قبل ظهور الإسلام. مكة كانت مركزا دينيا. لذلك تجدين أن أشد الناس عداءً لأي فكر هم المتدينون.

س: هذا الشرح يجعل الايه قانون من قوانين الحياة.استمر حتى تترسخ المعلومة …في حين ان اليقين في كتب التفسير هو الموت الزم العبادة حتى ياتيك الموت ..وقفت كثيرا عند معرفة الفائدة من هذا الامر الالهي وقد جاءني الجواب منك ..شكرا لك

ج: لو فكرنا فيها سنجد بأن التفاسير تقول أعبد الله حتى تموت. أحيانا أستغرب من التفاسير الغير منطقية. يقين أصبحت موت ههههههههههههه

س: من وجهة نظري اليقين هو “المعرفة ”
مو تكرار ؛ بقد ما إننا نتمرحل في التغيير إلى أن نصل ..

ج: التمرحل لا يحدث بدون تكرار. على فكرة التكرار قانون مهم في العملية التعليمية. الخط المستقيم هو تكرار نقطة. الحفظ تكرار كلام، جسد الإنسان تكرار خلايا، الوصول لمكان ما هو تكرار خطوات، السعادة تكرار مشاعر.

س: وماذا بعد أن تأتيني المعرفة ؟؟ أترك العبادة ؟؟!!!!

ج: المعرفة متوفرة في كل مكان. نحن نتحدث عن اليقين. يعني يعبد الله حتى يصل لليقين فينكشف له لماذا هو قام بذلك العمل.

س: ماهو اليقين تحديدا الذي أعبد الله حتى يأتيني ؟

ج: معناه أن يقوم الإنسان بالعبادة أو بالعمل حتى يدرك حقيقة ما يقوم به.

فاليقين لا يأتي إلا بعد تحقق النتائج المرجوة من العمل. مثلا الذي يؤمن بأن الله معه كيف سيوقن أن الله معه؟ عندما يرى توفيق الله له ويرى نتيجة ملموسة لإيمانه وحينها يصبح لديه يقين. اليقين شيء يحدث في الحياة وليس بعد الموت وبكل تأكيد هو ليس الموت نفسه.

س: تتدري استاذي. احسب اليقين هو الموت
كلامك جميل وبسيط وعميق لك امتناني

ج: قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين.
اليقين يحدث في الحياة وليس بعدها

أعتقد بأن الكلمة واضحة جدا. يقين يعني أن تطمئن النفس وتدرك حقيقة الشيء.
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ

لو قلنا أن اليقين هو الموت فسيكون هذة الآية وغيرها الكثير. وكانوا بآياتنا يموتون

ثم لترونها عين اليقين
هل هذة الآية تعني عين الموت؟

بإختصار قم بالعمل وهنا العمل هو العبادة حتى تصل إلى اليقين بما تعمل وهو الشعور بالثقة بأن ما تقوم به صحيح.

س: المهم ان لا يكون اليقين في الاتجاه الخاطيء..

ج: وهنا حيث يخون أكثر الناس أنفسهم. يلغون عقولهم ويستأجرون عقول الآخرين.

عارف الدوسري

هل ساعدك هذا المقال ؟

تصنيفات : قوانين حياة من القرآن

اترك تعليقا

بريدك الالكتروني لن يتم نشره

نرجو من الجميع الحفاظ علي مستوي متميز من الحديث الراقي دون سب أو تجريح أو نشر للكراهية..