الرئيسية » الذات » كيف تغير حياتك » المشاعر والاحاسيس في علم النفس

المشاعر والاحاسيس في علم النفس

بواسطة عبدالرحمن مجدي
98 المشاهدات
التحكم في المشاعر والأحاسيس

1- المشاعر والاحاسيس في علم النفس

كيف توفق بين مبدأ التسليم وترك الأحداث تحدث دون مقاومة وبين الحاجة للصبر والمثابرة؟
السر في المشاعر

كثير من أمور الحياة تدور حول المشاعر. المشاعر ترفعك وهي ذاتها تهبط بك. تتحكم بمشاعرك تنجح. مشاعرك تتحكم بك تفشل.

التسليم هو شعور ولذلك القيام بالعمل المطلوب في حالة تسليم تام يأتي بنتائج أفضل. لا أحد يتوقف عن العمل والمثابرة لأن هذة هي الحياة لا تتعامل جيدا مع الكسالى لكنها ستحاسبك على مشاعرك.

هل قمت بالعمل وأنت تشعر بألم أم قمت به من باب أنه الأمر الواجب القيام به؟ هل أقدمت على هذا التصرف بناء على مشاعرك المتهيجة والمضطربة أم قمت به لأن الموقف يتطلب ذلك؟

عندما تضطر لخوض حرب للدفاع عن نفسك أو وطنك فهذا شيئ منطقي ولا أحد يتوقع أن تجلس في بيتك ويأتيك النصر إلى مكانك، لكن القرار بإتخاذ وضع الحرب ينبع من العقل وليس من الشعور بالخوف أو القهر أو العجز.

نفس الأمر ينسحب على كل أعمالك وردات فعلك. كلها تحت مظلة التسليم التام للحدث، وقد تكون المشاعر هي المحفز لإتخاذ الخطوة لكن الخطوة ذاتها تحدث في حالة تسليم تام.

2- كيف تتعامل مع المشاعر والاحاسيس؟

على سبيل التوضيح: شخص أو طفل إعتدى على إبنك وسبب له ندبة في وجهه. المشاعر ستثور بكل تأكيد. هذا مجرد محفز لإتخاذ إجراء معين. أنظر؟ محفز، الكون جاء لك بسبب للتحرك فأنت لا تعترض أو تتردد أو تسوف أو تماطل أو تشعر برغبة في الإنتقام وتحطيم كل شيئ، وإنما تساير الوضع بأن تذهب لوالد ذلك الطفل وتقيم الموقف على حقيقته. هل هو إعتداء أم هو حادث عرضي؟ إن كان إعتداء هل هو متكرر (تنمر)؟ هل والد الطفل الآخر متفهم أم همجي؟

إن حددت أن الوضع طبيعي ومن ضمن حوادث الأطفال المتوقعة فلربما تتوطد علاقتك بوالد الطفل الآخر وقد تفتح لك مجالات في الحياة ما كنت ستبلغها لو لا ذلك الحادث. أما إن حددت أن الوضع متكرر وفيه قهر لإبنك، فهنا تتخذ الخطوة التالية بإبلاغ الشرطة. هنا صار هذا الحادث مناسبة لتعزيز ثقة إبنك فيك. لقد شاهدك وأنت تدير الأمر بشكل متوازن وإكتسب منك ميزة عدم التسرع والإنفعال، هذا غير أنك لقنت الطرف المعتدي درسا قد ينفعه في المستقبل أو يكف أذاه عن الناس.

الشعور يحفزك لكن الحركة من موقع تسليم وطمئنينة.

عارف الدوسري
.
اقرأ أيضاً:
أنواع المشاعر في علم النفس
سيكولوجية المرأة في علم النفس
منطقة الراحة في علم النفس
التخيل في علم النفس
النرجسية في علم النفس
علامات الحب الحقيقي في علم النفس
فلسفة الحب في علم النفس

هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !