الرئيسية خواطرخواطر جميلة كتابات مبعثرة

كتابات مبعثرة

بواسطة عبدالرحمن مجدي
1175 المشاهدات
كتابات ثقافية

1- كتابات مبعثرة

أحيانا كنت أتأخر في إحضار ابنتي من المدرسة.. وفِي مرة، تأخرت لدرجة أنها كانت الطفلة الوحيدة الباقية في المدرسة .. وما أن رأتني،حتى قفزت إلى ذراعيّ من الفرح.. وأحتضنتها وكأنما وجدنا بَعضنا بعد ضياع..

لاحقا صرت عندما آتي إلى مدرستها وأنظر نحو الأطفال المتأخرين.. أقول في نفسي أن كل طفل من هؤلاء وإن بدا وحيدا ومرتبكا الآن.. إلا أن هنالك عائلة تحبّه وستأتي لتأخذه..

كلّ روح غالية على أصحابها.. عشان هيك الله يحميكم كلّكم، ويحمي اللي بتحبّوهم واحد واحد.. وما تشوفوا شرّ..
– – – – – – – – – –
من شأن ما تبذله الفتاة من جهود لتطوير نفسها دراسيا ووظيفيا أَن يحسّن فرصها بالارتباط.. لكن هذه القاعدة تصلح لحدٍّ معيّن.. إذا تمّ تجاوز هذا الحدّ، فإن الأمور تسير بشكل عكسي، ويضحي أي تطور من شأنه أن يقلل فرصها بشكل ملحوظ..

ليس لأنها سيئة، لكن لأنّ نموذج الشاب الواثق من نفسه، والمستعد للارتباط بفتاة تفوقه أو تعادله علما وتحصيلا، ويرى هذا الأمر إضافة له وليس تهديدا لرجولته هو نموذج نادر الوجود..
– – – – – – – – – –
في ظل التضييق الكبير على التجوّل المفروض الآن في الأردن، كإجراء احترازي ضد انتشار فايروس كورونا.. يحضرني حديث رقيق للنبي عليه السلام يقول فيه “ما زال جبريل يوصيني بالجار، حتى ظننت أنّه سيوّرثه”..

حيثيات الحديث إذا أردنا تخيّلها هي أن جبريل عليه السلام ظل يوصي النبي عليه الصلاة والسلام بالجار.. واعمل لجارك كذا وكذا.. ومن حقّه عليك كذا وكذا.. واستفاض وأطال في ذكر حقوق الجار حتى تهيأ للنبي أن الشيء الوحيد الباقي، هو أن جبريل سيعطي الجار نصيبا في الميراث!!

تفقدوا جيرانكم في هذه الأزمة.. بالمال والشراب والطعام والرعاية.. تطفلوا عليهم قليلا لا بأس.. ولو لتقولوا لهم أنكم موجودون.. أَنَّكُم معهم.. أنّهم ليسوا وحدهم.. في أوقات عصيبة كهذه، تظهر معادن الناس.. وتبنى العلاقات الإنسانية الحقيقية.. وبالتكاتف بين كل جار وآخر.. تعبر الأمم العظيمة هكذا أزمات.. يا خير أُمَّة أخرجت للناس..

2- كتابات متنوعة رائعة

‏هو شوفي.. أنا في السعي شاطر.. السعي هذا لعبتي.. يعني أنا في السعي، حيّة تسعى!! إنّما في الرزق لأ.. في الرزق، الأمور مختلفة شوي.. يعني بتقدري تقولي عنّي “فقدر عليه رزقه”.. “مساكين يعملون في البحر”.. “وأطعموا البائس الفقير”.. اشي من هذا القبيل.. هاي منطقتي اللي بلعب فيها..

‏عشان هيك بتشوفيني دايما منكّد وزعلان وبديش أحكي مع حدا.. بكون “غضبان أسِفا”.. “وألقى الألواح وأخذ برأس أخيه” هيك يعني.. مُغاضِباً.. طول النهار بكون مُغاضِباً..

إنما لما يجي الليل.. وتهدى الدنيا ويناموا الناس.. وأقعد أنا وربّ الناس.. شوي شوي بتلاقيني هديت.. وروّقت.. وبدون ما أحسّ، بتلاقيني دخلت مع الذين دعوا الله مخلصين له الدين.. وعلى ربّهم يتوكّلون.. فبرضى قلبي وبنام..

‏وهكذا دواليك.. هيك بتمشي أيامي.. هاي هي حياتي..
– – – – – – – – – –
أسوأ ما في العزل الإجباري هذا الذي تفرضه الكورونا أن الأشخاص الذين يحصّلون رزقهم يوما بيوم (الأرزقي على رأي إخواننا المصريين) سيتأثرون بشكل كبير.. وستُستنزف مدّخراتهم البسيطة إن وجدت.. وثانيها بالطبع أن التجّار – وبوحي من شيطانٍ مريد- سيستغلون الوضع لزيادة الأسعار، بذريعة أن الله بارك في التجارة والتجارة شطارة..

بشكل أو بآخر، يبدو أن كل منحنى يمرّ به العالم صعودا أو نزولا.. يطحن فيه الفقراء ويثري الأغنياء.. وبالسلامة للجميع..
– – – – – – – – – –
ديك الجن
.
اقرأ أيضاً: كتابات حلوه
اقرأ أيضاً: كتابات ثقافية
اقرأ أيضاً: اجمل كتابات عن الحب
اقرأ أيضاً: كتابات عن الحب والعشق
اقرأ أيضاً: كتابات ديك الجن اقتباسات
اقرأ أيضاً: كتابات جميلة عن الحب
اقرأ أيضاً: كتابات عن الحب قصيره
اقرأ أيضاً: كتابات جميلة جدا
اقرأ أيضاً: كلمات ثقافية رائعة

هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !