الرئيسية الذاتتحفيز الذات كلام تحفيزي للنجاح

كلام تحفيزي للنجاح

بواسطة عبدالرحمن مجدي
1860 المشاهدات
عبارات تحفيز للنجاح - حقق حلمك
كلام لابد من أن يقال: عادة اللوم !!!
نعم هي عادة الجميع متعود عليها ..
نلقي باللوم بمشاكلنا و تحديات حياتنا على …
المجتمع .. الاسرة .. التربية .. المناخ .. الفلك .. الخالق .. على طبيعة الجسم .. سوء الظروف .. على شخص تاني .. على حزب سياسي أو حكومة ..
هذه الاشياء غير قابلة للتغيير .. و عندما نلقي اللوم عليها فنحن نضع انفسنا في حالة ضعف و عدم قدرة على..
ملاحظة
و ادراك
و استقبال الحلول المتاحة في غير حالات ..
نعم …….. الحلول متاحة لكن باستخدام عادة اللوم فنحن نعمي اعيننا قصدا عن ملاحظة تلك الحلول
نحن من نضع انفسنا بهذا الوضع ..
بسبب اننا
نبرر
و نلوم
و نريد ان نخرج من الامور كضحايا مساكين لا حول و لا قوة لنا ..
اااااه انه القدر .. انه مكتوب .. هكذا الوضع ..
و هذا يشمل موضوع الانتحار و موضوع المرض و اغلب المواضيع …
لكن ما هو الوضع الصحيح ؟؟
ما هو الجواب ؟؟..
نحن لا نعاني من الواقع الذي نعيشه ..
بل نحن نعاني من ..
تصورنا عن الواقع الذي هو موجود …
نعم .. انه تصورك و ادراكك للواقع هو ما يميزك عن غيرك و هو قد يكون سبب شقائك و انتحارك او هو قد يكون سبب سعادتك و نشوتك اليومية
و هو قابل للتغيير ..
وسع وعيك و ادراكك لظروفك نحو ما هو عام و يفيدك …
 
نعم بعض الاوضاع هي ذات تحدي كبير كمن فقد قدميه او عينيه او يعيش في مكان مزري او لديه عائلة مؤذية او او او ..
 
لكن كل هذا يمكن ان يُرى و يُدرك بطريقة عامة ايجابية .. كيف ؟؟
 
اذا تعلمت ان تنظر لحياتك كتجربة مؤقتة .. محطة مؤقتة في رحلة روحك الابدية .. والتي ستكون مليئة بالمحطات المختلفة .. و حياتك هذه و مصاعبك هم مجرد تمارين لك و بمعيشتهم انت ستصبح اكثر و اقوى و تنطلق نحو ما هو افضل حتما في المستقبل .. و انه كله مؤقت و يمضي نحو الافضل حتما حتما حتما ..
لان الوجود نفسه ..
الخلق نفسه ..
الخالق نفسه يعيش من خلالك و تتوسع طاقته نحو الافضل و الاكثر و انت لك امتياز الاستفادة من هذا التحسن المستمر …
 
انت لست جزء من الحياة ..
بل انت هي الحياة نفسها و دونك ..
الخالق نفسه لن يكون مكتمل و مثالي ..
لانك شعاع من نوره .. بصمة حبه تضيء في قلبك
و هنا و مهما كانت ظروفك هي مجرد محطة مظلمة انت تمضي بها مؤقتا نحو محطة مضيئة مرضية لك …. لكن .. ان كرهت وضعك و قمت بلوم اي شيء اخر فانت سوف تحرم نفسك من التحسن الافضل الذي ينتظرك ..
فتوقف عن ذلك ..
توقف عن ذلك ..
توقف عن ذلك ..
 
كل ما انت عشته او تعيشه هو يجهزك لما هو افضل و قادم نحوك ..
فاسعى لترتاح ..
و غير من اسلوب ادراكك لوضعك الحالي و ابحث عن ايجابياته و كرر التفكير بها حتى تنقلك نحو الافضل ..
غير ادراكك ..
غير كيفية رؤيتك لظروفك نحو ايجابية أكثر ..
غير تصورك عن الواقع نحو ايجابية اكثر ..
لانك مهم
نعم انت مهم
مهم و مهم اكثر مما يقولونه لك ..
أنت مهم و أنت تستحق الافضل و لانك شاركت بصنع وضع افضل من خلال معيشتك فاسترح ..
و هدئ اعصابك ..
و ارضي نفسك لانها صلتك مع خالق الاكوان ..
و اسعى لمشاعر الرضى و المتعة بفعل اي شيء يستهويك لان تلك المشاعر هي دليل تحركك نحو ما هو افضل ..
ارضي نفسك ..
اشبع نفسك .
اسعد نفسك ..
كُل ما تشتهي
و افعل ما تشتهي
و بعد عدة ايام سترى ان وضعك اصبح افضل ..
انت الاهم في عالمك ..
انت الاهم في حياتك
انت الاهم في كل ما هو موجود ..
انت الحب الذي يسعى لان يُضيء لنفسه و لمن حوله ..
انت الفرح الذي يسعى لان يُضيء لنفسه و لمن حوله ..
انت الخير الذي يسعى لان يُضيء لنفسه و لمن حوله ..
افرح .. افرح
ابتسم .. نعم ابتسم ..
و كما ضوء النجوم لا تمحيه اضواء الارض فهو يبقى في الفضاء ساطع .. كذلك وضعك هذا لن يمحي سعادتك القادمة نحوك .. و هذا وعد الوعود ..
الخير قادم نحوك ..
استقبله ..
اعتنقه ..
ابتسم في كل صباح نحو مرآة الحياة و سترى صورة ابتسامتك تعود لك من الحياة .. كأفراح
كسعادة ..
كضحك ..
كمحبة ..
انت محور كونك ..
فاسعد نفسك افرح .. افرح .. افرح ..
تحياتي ..
بقلم : نور
.
.
هل ساعدك هذا المقال؟ .. شاركه الآن!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك !